أخر الاخبار

رأي الدين في التأمين على الحياة تعريف وأنواع ومدة التأمين علي الحياة

 


ما هى تأمينات الحياة ؟




تم تعريف تأمينات الحياة بأنها نظام إقتصادى إجتماعى يعمل على تعاون وتضامن وتكافل بين الأعضاء المشتركين وذلك عن طريق تجميع المخاطر وإعادة توزيعها فى نظام علمى سليم لتخفيف عبء الخسارة عن الفرد الذى يلحق به الضرر.





فضلاً عن أنه وسيلة منظمة للإدخار تعمل على تنمية مدخرات الفرد ، وهو أشبه بنظام إدخارى منظم عن طريق الأقساط التى يدفعها الفرد وبذلك تعمل تأمينات الحياة على تنمية وتقوية عناصر الأمان وتوفر الحماية المستمرة مما يجعلها تختلف عن الادخار فى البنوك.





مدة تأمينات الحياة:




قال الاتحاد المصرى للتأمين إن تأمينات الحياة هى تأمينات متوسطة أو طويلة الأجل تتراوح مدة التأمين فيها بين 10 سنوات و 30 سنة ، ويترتب على ذلك ضرورة قيام شركات التأمين بتكوين مخصصات احتياطية تسمى " بالإحتياطيات الحسابية " وهذه الإحتياطيات فى مجموعها يتكون منها أموال ضخمة متاحة للإستثمار المتوسط أو طويل الأجل ، لذلك فان تأمينات الحياة و الأشخاصض لها أهمية اقتصادية واجتماعية من الناحية الإقتصادية.




كما تعمل تأمينات الحياة والأشخاص على مواجهة التضخم ونقص القوى الشرائية للعملة حيث تعمل الأرباح التى تصرف الى حملة الوثائق الى تعويض المؤمن لهم عن النقص الذى ينشأ عن انخفاض قيمة العملة.




التأمين علي الحياة 




تتركز أهمية تأمينات الحياة فى عناصر الخطر التى ينتج بسببها فقدان الدخل بسبب الوفاة أو بلوغ سن معين أو المرض أو العجز الكلى أو الجزئى المستديم المنهى للخدمة أو يعوق عمل الفرد.




تنقسم تأمينات الحياة الى قسمين وهما ( تأمينات الحياة الفرية - تأمينات الحياة الجماعية )  ولكل منهم خصائصة ومميزاته وأنواعه وفى النهاية كل منهم يؤدى نفس الغرض وهو توفير الحماية التأمينية للفرد فى حالة انخفاض الدخل أو انقطاعة بسبب الوفاة او العجز او المرض.




أولاً : تأمينات الحياة الفردية:




تنقسم تأمينات الحياة الفردية من ناحية التغطية التأمينية الى قسمين ( التأمينات المؤقتة ، التأمينات الإدخارية )




* تأمينات الحياة المؤقتة:




يكون الغرض منها هو تعويض المؤمن عليه فى حالة الوفاة خلال مدة التأمين بصرف مبلغ التأمين المؤمن علية  ، ويتميز هذا النوع من التأمين بانخفاض القسط.




* تأمينات الحياة الإدخارية:




هذا النوع من التأمين يجمع بين التأمين والإدخار ، ومن أهم أنواعه وثائق مدى الحياة والتأمين المخلط ، والفرق بين تأمين مدى الحياة والتأمين المخلط ان التأمين المخلط له مدة محددة مثلاً 10 او 20 سنة ومبلغ التأمين يؤدى فى نهاية مدة التأمين الا اذا حدثت الوفاة قبل نهاية مدة التأمين فيستحق مبلغ التأمين عند الوفاة ، والقسط التأمينى لهذا النوع مرتفع نسبياً ؛ بينما تأمينات مدى الحياة تكون طوال حياة المؤمن عليه ، حيث يؤدى مبلغ التأمين فى حالة وفاة المؤمن عليه ومع ذلك اذا رغب المؤمن عليه فى تصفية الوثيقة فيمكن صرف قيمة استردادية تتناسب مع مدة المؤمن عليه والأقساط المدفوعة.




ثانياً: التأمينات الجماعية:




لا تختلف التأمينات الجماعية عن التأمينات الفردية من ناحية التغطية التأمينية ، فعقود التأمين الجماعى تؤدى فيها مبالغ التأمين فى حالات الوفاة او العجز او عند بلوغ سن معين ، وتصرف مبالغ التأمين اما فى صورة مبلغ فورى أو فى صورة معاش شهرى.




أشهر أنواع التأمينات الجماعية هو قيام صاحب منشأة أو مصنع بالاتفاق مع احدى شركات التأمين لتوفير الحماية التأمينية للعمال لديه ضد مخاطر الوفاة والعجز أو دفع مبلغ التأمين كمكافأة نهاية الخدمة.




يتميز التأمين الجماعى بانخفاض التكلفة التأمينية بالنسبة للفرد المؤمن عليه وذلك لأن صاحب العمل يقوم بدفع جزء من قسط التأمين مع العامل.




التأمينات الجماعية مثلها مثل التأمينات الفردية منها التأمينات المؤقتة ومنها التأمينات الإدخارية حسب طبيعة كل صاحب عمل ، ولكن لا تخضع لقواعد الاكتتابين التى تسرى على التأمينات الفردية.




التأمين التكافلى:




لا يختلف عن تأمينات الحياة العامة الا من ناحية التطبيق واسلوب ادارة أموال التأمينات أما من الناحية التأمينية فان التغطية واحدة وهو سداد مبلغ التأمين فى حالة الوفاة او فى نهاية مدة التأمين ، وينقسم الى صندوقين الأول يسمى صندوق التكافل حيث يؤدى المؤمن عليه قسط التأمين ويعرف بقسط التكافل وهو نوع من التبرع غير قابل للاسترداد ومن هذه الأقساط يتم سداد تعويضات الوفاة التى تحدث خلال مدة التأمين ؛ والصندوق الثانى يسمى القسط الادخارى وهو الذى يتم استثماره فى أوجه استثمار شرعية واسلامية ويسدد الى المؤمن عليه وقت طلبه بقيمة استردادية او فى نهاية مدة التأمين.





ما هو حكم الشرع فى التأمين على الحياة ؟




قالت دار الإفتاء المصرية أنه لا مانع شرعاً من التأمين على الأشخاص وليس فيه ما يخالف الشريعة الإسلامية لأنه قائم أساساً على التكافل الإجتماعى والتعاون على البر والتراضى ، و ترى الإفتاء أن التأمين أصبح ضرورة إجتماعية تحتمها ظروف الحياة للمحافظة على العمال بغرض تأمين حياتهم وليس المقصود من التأمين هو الربح أو الكسب غير المشروع وأنما هو التكافل والتضامن والتعاون فى رفع ما يصيب الأفراد من أضرار الحوادث.





أمثلة على شركات التأمين على الحياة :




شركة اليانز لتأمينات الحياة


شركة مصر لتأمينات الحياة


المجموعة العربية المصرية للتأمين


شركة رويال للتأمين


شركة الدلتا للتأمين





إقرأ أيضا: 


شركة اليانز الألمانية للتأمين 


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -