أخر الاخبار

مسار الصاروخ الصينى ومكان سقوطه وحجم الأضرار المتوقعة



تعتبر عملية هبوط الصاروخ الصيني  واحدة من أكبر العمليات الغير متحكم فيها في التاريخ ، حيث أثار خبر خروج الصاروخ الصينى Long March 5B عن السيطرة ، ذعر المجتمع الدولي سواء من المواطنين العاديين أو أولئك المهتمين بعلوم الفلك الفضاء ، حيث يترقب الجميع بحذر مسار الصاروخ الصينى لونج مارش خشية سقوطة في الأماكن المأهولة بالسكان وبالتالي حدوث خسائر في الأرواح والممتلكات. 



الجميع يتسائل أين سيسقط  الصاروخ الصينى؟ ما هي الأضرار التي قد تحدث جراء سقوطه ؟ أين هو الآن  وما هي سرعته ؟ وكم وزنه ؟ العديد من الأسئلة تلخص الموقف الغامض والمثير للذعر جراء فقد السيطرة علي صاروخ الفضاء الصيني .


 

ويسير الصاروخ حاليًا بسرعة تزيد عن 4 أميال فى الثانية أكثر بقليل من ٢٨ ألف كيلومتر في الساعة وبسبب تلك السرعة الكبيرة يدور الصاروخ الصيني دورة كاملة حول الأرض كل ٩٠ دقيقة، 

 


وتشير البيانات أن هذا الصاروخ يدور في مدار حول الأرض بإرتفاعات تتراوح بين ١٦٠ إلى ٢٦٠ كم في الساعة  و بسرعة متوسطة تزيد قليلا عن ٢٨ ألف كيلومتر ، مما يجعله يكمل دورة كاملة حول الأرض في غضون الساعة والنصف في مدار بيضاوي . 



شرحت الأستاذة المساعدة بقسم أبحاث الشمس والفضاء بالمعهد الفلكي المصري سوزان صمويل ، أن الصين قد أطلقت أول وحدة لمحطة الفضاء الخاصة بها في المدار في وقت متأخر من يوم ٢٨ أبريل ٢٠٢١ ، حيث أطلق صاروخ (Long March 5B) بنجاح وحدة (Tianhe)  التي تزن 22.5 طن من وينتشانغ ، يوم الخميس الماضى ، وإنفصل (Tianhe) عن الجسم الرئيسي للقاذفة بعد ٤٩٢ ثانية من الطيران، ودخل مباشرة مداره الأول المخطط له بنجاح .



 تم تصميم الصاروخ "Long March 5B" خصيصا لإطلاق وحدات محطة فضائية في مدار أرضي منخفض ولكن فقدت السيطرة على القذيفة وهي تتجه بشكل غير منظم وغير متوقع باتجاه الأرض ويبلغ طول الصاروخ ٣٠ مترا ويزن أكثر من ٢١ طن ويشير الخبراء إلى أن هذا الجزء الرئيس لا يمكن توجيهه وليس له مسار للسقوط في البحر عند نقطة محددة مسبقا.




ومن غير الواضح متى وأين سيهبط الحطام ، بينما تشير البيانات المتاحة من مواقع مراقبة الأجسام الفضائية إحتمالية دخول الصاروخ الصيني للغلاف الجوي للأرض يوم ٩ أو ١٠ مايو المقبل علي أقصي تقدير .



إلا أن وعلي الرغم من إن الإحتكاك بالغلاف الجوي سيحد من سرعة وحجم الصاروخ  نسبيًا إلا أن السرعة الكبيرة التي سيخترق بها الصاروخ للغلاف الجوي ستسمح لجسم الصاروخ المقاوم للحرارة بالعبور في وقت قصير وبالتالي لن يحترق أو يتفكك إلا جزئيا بسبب سرعة الصاروخ الفائقة السرعة وبالتالي فأن سقوط الأجزاء التي لن تحترق في الغلاف الجوى بتلك السرعة ستكون أشبه بقنبلة شديدة التدمير. 




لحظة مرور الصاروخ الصيني بمصر 




دول الوطن العربى تدخل ضمن ذلك النطاق ، حيث أشارت تقارير فلكية بمرور الصاروخ الصيني بمصر وسوريا وشبه الجزيرة العربية وغيرها ويمكن للصاروخ أن يسقط فى أى نقطة لكن من الصعب إن لم يكن مستحيلا رسم مسار لمكان سقوط الصاروخ. وإن كان من المتوقع سقوط الجزء الأكبر في أحد المحيطات بسبب المساحة الشاسعة التي تغطيها  المحيطات أكثر من ٧١%  من مساحة الأرض  .


 

وفي هذا الإطار قال الدكتور ياسر عبد الهادي، أستاذ علوم الفلك والمتحدث الإعلامي للمعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيائية،  إن أمس حوالي الساعة ١١:٣٩ مساءً ، الصاروخ دخل ف مسار طويل بعرض أقصى الجنوب الغربي لمصر كلها، وعدى من فوق (جرجا) التابعة لمحافظة سوهاج على ارتفاع ٢٩٦ كيلومتر، بسرعة خزعبلية تقدر بحوالي ٢٨ ألف كيلومتر في الساعة .



علمًا بإنه استغرق تحديدًا ٨ دقايق و ٤٠ ثانية عبر فيها بعرض البلد كلها .





تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -