أخر الاخبار



الملكة سميراميس 


تعد الملكة سميراميس واحدة من أشهر الشخصيات البارزة في التاريخ عامة و واحدة من الملكات اللاتى أبهرن العالم بذكائهن وفطنتهن وجمالهن  مثل الملكة كليوباترا وكلاهما أكتسبتا شهرة سياسية وعسكرية وفنية أيضا بعد رحيلهما حيث أستخدم إسميهما في العديد من الأعمال الفنية والأدبية أو حتي التجارية وقطعا بالإضافة إلي جمالهن.


سميراميس:


سيمراميس هى ملكة أشورية (وتعد مملكة أشور مع باقى مدن بلاد الرافدين أو بلاد ما بين النهرين من أقدم الحضارات في التاريخ وبلاد ما بين النهرين هى بلاد تقع جغرافياً في جنوب غرب قارة أسيا ويقصد بها البلاد التى تقع بين نهري دجلة والفرات وبلاد ما بين النهرين حاليا هى  العراق وسوريا وتركيا  .


وكانت أشور مملكة أو إمبراطورية عسكرية عظيمة وممتدة وقد مرت الإمبراطورية الأشورية بفترتين الامبراطورية القديمة والحديثة , وضمت لحكمها وسيطرتها بلدان كثيرة منها مصر وفلسطين  وسوريا وتأسست الحضارة الأشورية في 1392 قبل الميلاد وتاريخ نهاية الامبراطورية الاشورية القديمة كان في 934 قبل الميلاد وإشتهرت بصنع الثيران المجنحة ( وكانت الثيران المجنحة في الدولة الأشورية عبارة عن نحت لجسم ثور ورأس إنسان وله أجنحة ) بينما بدأت الامبراطورية الشورية الحديثة في الفترة بين عامى 934 إلى عام 609 قبل الميلاد .


وحكمت سميراميس المملكة الأشورية عام 800 قبل الميلاد وهى أسطورة تاريخية عراقية تمثل الحكمة وإدارة الدولة  والقدرة العسكرية من ناحية والجمال أيضاً من ناحية أخرى.


بعيدأ عن الأسطورة التى روجها البعض قديماً بإن الملكة سميراميس خرجت من بيضة كبيرة أخرجها سمكتين كبيرتين من النهر بعد فيضانه وخرجت طفلة من البيضة بعد إحتضان حمامة بيضاء كبيرة للبيضة ففقست وخرجت منها طفلة غاية في الجمال ومن ثم أخذ الطفلة رجل كبير ورباها إلى أن كبرت وتزوجها أحد مستشاري الملك بعد أن رأها وأعجب بها في مدينة نينوى التى كان يعمل بها وإنجب منها طفلين ,  ومن ثم أضطر زوجها الى تركها للملك بعد أن أخافه وهدده  وأمره بتركها له بعد أن رأى جمالها وذكائها ومدى فطنتها وقدرتها على أعطاء المشورة والقيادة.


ولكن الحقيقة أن الملكة سميراميس أو سيمورامات ومعناها الحمامة هى ملكة حقيقية وكل ما تردد حولها من حكايات أسطورية كانت مقتبسة من الشخصية الحقيقية سيمورامات ولكن تم تحرفيها وإضافة الأساطير والخيال حولها


سميراميس، سيمورامات  


هى بالفعل كانت زوجة لأبن شلمنصر الثالث (الملك شمسو حدد أو شمشو أدد) ملك نينوى عاصمة الأمبراطورية الأشورية والتى أصبحت في عصر الامبراطورية الحديثة أكبر مدن العالم. وتقع نينوى جغرافياً شمال العراق وأكبر مدنها الأن الموصل.


توفى شمشو أدد ولم تكن الأمبراطورية الأشورية في أحسن حال وتولت الملكة سميرامات الحكم خلفاً له والتى أعادت بعض الشئ من هيبة الدولة الأشورية المفقودة بسبب الصراعات الداخلية والخارجية.


أصبحت سميراميس ملكة على مملكة أشور لخمس سنوات حتى بلغ أبنها وولى العهد سن الرشد ولكن في حقيقة الأمر فهى كانت أيضا مشاركة في الحكم حتى بعد تولى ولى العهد أبنها (أدد نيرانى) الحكم وأعطاء المشورة لأبنها و لولى العهد كما كانت تفعل مع أبيه حيث يعتقد بأن الملكة سمورامات فد حكمت الامبراطورية الأشورية بصورة غير مباشرة أو مباشرة طيلة أكثر من أربعين عاماً.


ملكة الإمبراطورية الاشورية سميراميس  



ومن أشهر إنجازات سميراميس :


أقامت الملكة عدة مشاريع عمرانية ضخمة وأنشأت المعابد والمسلات والقصور الضخمة بمدينة أشور و أحاطت المدينة بكاملها بالأسوار العالية.


كما شهد العراق أثناء الحكم الأشورى وتحت قيادة العاهلة سميراميس تمدد وتوسع خارجى كبيرين حيث امتدت السيطرة الأشورية على بلاد مصر وسوريا وفلسطين وأجزاء من الحبشة وبلاد ميديا (كردستان وأزربيدجان حالياً)


تميزت سميراميس بالحكمة ولها أسهامات ثقافية ودينية حيث أدخلت العديد من الامور الثقافية البابلية الى بلدها نينوى واثرت الحضارة الأشورية


كما أن لها مسلة في ساحة معبد أشور تخليداً لها وكتب عليها ( مسلة سمورامات ملكة سيد القصر ) 


ومثلما ذيع سيط كليوباترا بين الأدباء والكاتبين  الذين أخذوا من شخصيتها نموذجا تدار حوله العديد من الأعمال الفنية كذلك الحال مع سميراميس والتى أدت شخصيتها القوية وذكائها وجمالها  جعلها تفرض سيطرتها ليس فقط على دولة أشور بل أيضاً سيطرت على عقول الأدباء والكتاب ساردين حياتها في العديد من الاعمال الادبية والفنية , كما أشتهرت بين أعتى ملكات العصور التى تلتها بمئات السنين وسيطرت على عقولهم كالملكة كاترين الثانية قيصرة روسيا في عام 1729 ميلادية أى بعد رحيلها بإكثرمن ألف عام  وأطلق عليها أسم سميراميس وكذلك أطلق أسمها على مارجريت ملكة النرويج والسويد والدنمارك.


 وأنتشرت حول العالم عدة فنادق تحمل أسم سميراميس في مصر وأمريكا و إيطاليا والعراق غيرها. 


ويعتقد البعض أن تمثال الحرية في الولايات المتحدة الأمريكية هو تجسيد للملكة سميراميس.  




ذات صلة  : 


 نفرتيتى 

كليوباترا 


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -