أخر الاخبار

جمجمة سليمان الحلبي قاتل كليبر في باريس من حوالي ٢٢٠ سنة


سليمان ونس الحلبي هو طالب من بلاد الشام من مدينة حلب السورية ولد سليمان الحلبي عام ١٧٧٧ ميلادية وتاريخ الوفاة ١٨٠٠ ميلادية عن عمر يناهز ال ٢٤ عاما.




أتي سليمان الحلبي إلى مصر قبل مقتل قائد الجيوش الفرنسية كليبر في قافلة للصابون والدخان من غزة وكان قد أقام سليمان الحلبي في مصر سابقا لثلاث سنوات للدراسة في الأزهر الشريف المنارة العلمية المشرقة من مئات السنين والذي أقام به .




كان يتعلم سليمان الحلبي سابقا علي يد أحد المشايخ الكبار الشيخ أحمد الشرقاوي الذي قتل علي يد الفرنسيين و الذين أحاطوا الأزهر الشريف ومشايخة والذين كانوا قادة للثورة الثانية في مصر وقتها ضد الحملة الفرنسية و للتخلص من الأستعمار الفرنسي بقيادة قائد الحملة الفرنسية جان بابتيست كليبر الذي عينه نابليون بونابرت خلفه له عند عودته إلى باريس هاربا من الهزائم في مصر والشرق وبحجه أن أوروبا تناديه  وتسلم كليبر  الحملة الفرنسية علي مصر.




حرقوا وقتلوا الكثير من المصرين لإخماد الثورة وحاصروا الأزهر بالمدافع وقتل شيخ ومعلم سليمان الحلبي الشيخ أحمد الشرقاوي.



جمجمة سليمان الحلبي في متحف الإنسان بباريس في قصر شايوه.





مقتل كليبر  :




ربما كانت قوة إيمان من سليمان الحلبي ورفضه للظلم والذل الذي رأه من الفرنسيين أثناء دراسته في مصر وأصبح مصريا يشاطر المصريين معاناتهم وللعلم كانت سوريا وقتها تحت السيطرة العثمانية .




أو يعتقد أن سليمان الحلبي قتل كليبر إنتقاما لمعلمه أو ربما جاء لمحاربة الفرنسيين بعد هزيمتهم للعثمانيين .




أو ربما جاء لتحرير والده من السجن في غزة بسبب الديون وبتحريض من العثمانيين  وكان الشرط من حاكم غزة هو قتل قائد الحملة كليبر لإخراج والده من السجن كما أعترف بالتحقيقات  ( عمل بطولي اي ان كان الدافع )




كيف قتل سليمان الحلبي كليبر  :





تنكر سليمان الحلبي في زي شخاذ أو عامل ودخل إلي حديقة القصر حيث يوجد كليبر  ، حيث كان كليبر وكبير المهندسين المعماريين في حديقة القصر بحي الأزبكية مركز القيادة وقتها والمتضرر من أحداث الثورة ، حين أقترب منهم سليمان الحلبي و هاجمهم الحلبي موجها ٤ طعنات متتاليه إلي جون بابتيست كليبر إردته قتيلا في الحال في ١٤ يونيو ١٨٠٠ ميلادية  والذي دفن لاحقا في ستراسبورج في فرنسا  ، كما طعن الحلبي كبير المهندسين الذي حاول الدفاع عن كليبر ولكنه لم يمت .




صورة توضيحية لمقتل كليبر وطعن مهندسة 




هرب سليمان الحلبي إلى الحديقة المجاورة للقصر بعد مطاردة الحراس له ، الي أن القي القبض عليه بعدها بساعة مختبأ بجوار جدار متهدم .




مقتل سليمان الحلبي :




لم تطل فترة محاكمة سليمان الحلبي كثيرا حيث لم تستغرق المحاكمة سوي ثلاث أو أربع أيام  .




و تم سؤاله نصا كما جاء في المحضر الذي نشر وترجم للعربية والتركية والفرنسية عن سبب وجوده في مصر فأجاب لقتل قائد الجيش وبتوكيل من الظابط أحمد أغا أحد القادة العثمانيين وبأمر من والي حلب لإطلاق سراح والده محمد أمين المسجون بسبب الديون وذلك بحكم علم و معرفة سليمان الحلبي  بمصر لبقائه بها ثلاث سنوات أثناء الدراسة بالأزهر الشريف.




كما سأل عن الخنجر الذي أستخدمه في قتل كليبر  أجاب بأنه أشتراه من السوق ولم يعطه له أحد .




وحكم عليه بحرق يده اليمني ومن ثم إستخدموا واحدة من  أبشع طرق القتل في التاريخ ( الخازوق ) وتركه علي حاله للطير ، بعدما أنتهوا من ذبح مشايخ الأزهر الذين عاونوا وعلموا بمخطط سليمان الحلبي ولم يخبروا الفرنسيون وأحرقوا جثثهم  . وكان ذلك في قرية تل العقارب بمصر القديمة وقتها في ١٧ يونيو ١٨٠٠.



صورة توضيحية لأبشع طرق القتل ( الخازوق )




حاول المصريين والسوريين إرجاع جثة ورفات سليمان الحلبي من فرنسا والذين أحتفظوا بخنجرة وجمجمة سليمان الحلبي في متحف الإنسان بقصر شايوه بباريس في بلورة كتب عليها بالفرنسية جمجمة مجرم.




إقرأ أيضا  : 



المناضلة الجزائرية الجميلة جميلة بو حريد

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -