أخر الاخبار

الأسلحة البيولوجية الفتاكة

 الاسلحة البيولوجية 


بعد انتشار وتفشى فيروس كورونا في أوائل عام 2020 وكثر الحديث عن الأسلحة البيولوجية وما أذا كان أنتشار الفيروس وتفشيه في كل دول العالم وفتكه بأرواح مئات الالاف من البشر وملايين الإصابات حول العالم السبب يعود إلى سلاح بيولوجى إستخدمته إحدى الدول وكان الإتهام يوجه بصفة أساسية إلى الصين وما أذا كان قد تم تصنيع ونشر الفيروس عمداً.



الأسلحة البيولوجية تسبب الضرر والدمار والفتك بالكائنات الحية فى أرجاء العالم وأن كانت تلك الأسلحة مختلفة عن غيرها من أسلحة الدمار فهى مثلا لكى تلحق الضرر أوالفتك بالإنسان لا يتطلب ذلك إطلاق الرصاص أو أن إستخدام الأسلحة البيولوجية لا تسبب الحرائق وإشعال النيران كما هو الحال في القنابل العادية أو الأسلحة النووية , بل أن الأسلحة البيولوجية أرخص وأكثر ضرراً وفتكاً وأسرع إنتشاراً من الأسلحة الأخرى التقليدية.



الأسلحة البيولوجية 



أو كما يطلق عليها بقنبلة الفقراء وذلك نظراً لتكلفتها الرخيصة مقارنة بغيرها من الأسلحة التقليدية فقد يتطلب الأمر فقط عشرات الدولارات لتدمير عدة كيلومترات مقارنة بالالاف الدولارات التى قد تنفقها الدول لتدمير نفس المساحة ,  فالأسلحة البيولوجية ليست حديثة العهد كما تردد عند إنتشار وتفشى وباء كورونا المستجد بل أن الأسلحة البيولوجية كانت تستخدم في الحروب القديمة ومن مئات السنين فهى من أقدم وأخطر أسلحة الدمار الشامل في التاريخ , فما هى الأسلحة البيولوجية !؟




الأسلحة البيولوجية 



الأسلحة البيولوجية 



لتبسيط تعريف الأسلحة البيولوجية مثلاً تخيل معى أن هناك مرض أو فيروس معين أصاب بعض البشر فيقوم العلماء بتحديد المرض وماهى نقاط ضعفة وذلك لإيجاد الدواء والعلاج أو العقار المناسب للقضاء على المرض أو الفيروس ومن هنا تظهر الأسلحة البيولوجية ويمكن تعريفها بأنها تلك الامراض والفيروسات أو البكتريا أو الفطريات التى تكتشف ويتم تحليلها ومعرفة نقاط قوتها لا ضعفها وتطويرها ليس للقضاء عليها بل لنشرها أذا تتطلب الأمر بين البشر أو الحيوانات بل والأراضى الزراعية أيضاً.




ويعود إستخدام الأسلحة البيولوجية إلى قرون وأعوام ما قبل الميلاد أى من الالاف السنين حين قام أستخدم قائد يدعى سولون نباتاً ساماً لتلويث وتسميم مياه النهر حتى يسهل عليه هزيمة أعدائه وذلك عن طريق نشر السم أو المرض وتلويث المياه التى يستخدمونها في الشرب وكان ذلك في اليونان بأثينا.




أما حديثاً فقد أستخدمها الجيش البريطانى عند بداية نشأة الأمبراطورية البريطانية حين أستخدموها في هزيمة الامريكان الاصليين ( الهنود الحمر ) وذلك بأهدائهم أغطية ومناشف مصابة بالجدرى وكان ذلك في القرن السابع عشر الميلادى.



قائمة الأسلحة البيولوجية في العالم



الجدرى:



يصنف الجدرى بأنه من الأسلحة البيولوجية عالية الخطورة وذلك لقدرته على الإنتشار والفتك بالبشر وينتقل سريعاً عن طريق الرذاذ والسعال ومن أعراضه أرتفاع في درجة الحرارة والقيئ و الصداع ثم الطفح الجلدى وكما ذكرنا بأن القوات البريطانية إستخدمته عام 1763 للقضاء على السكان الأصليين لأمريكا مما أدى إلى مقتل معظم السكان عندما أنتشرت العدوى بينهم بسبب أغطية ومناشف أهدتها بريطانيا لهم.




الطاعون ( الموت الأسود )


وينتقل الطاعون عن طريق لدغ البراغيث للفئران المصابة ومنها إلى البشر وكان الطاعون سبباً في مقتل ملايين البشر في أوروبا , وقد إستخدمته اليابان في حروبها ضد الصين عندما ألقت اليابان قنابل تحتوى على براغيث مصابة من الطائرات ويمكنك مطالعة ومعرفة المزيد عن الطاعون أو الموت الأسود من هنا



الجمرة الخبيثة:



تعتبر الجمرة الخبيثة أو بكتريا الجمرة الخبيثة من الأسلحة البيولوجية أستخدمت في الحرب العالمية الأولى في أسكتلندا لأول مرة وفي عام 1979 وقعت أكبر حادثة أستنشاق لجراثيم الجمرة الخبيثة عندما أطلقت خطأ في المركز البيولوجى العسكرى الروسي في سفيردلوفيسك مما تسبب في مقتل 68 شخص , وحديثاً كانت واحدة من أشهر حوادث الجمرة الخبيثة وتحديداً عام 2001 وذلك عند وصول رسائل محملة بالجمرة الخبيثة إلى مسئولين وسياسيين أمريكيين مما أدى إلى مقتل 5 أشخاص منهم وإنتهت التحقيقات في عام 2010 بإن عالم أمريكى كان يعمل في الجيش الأمريكى للدفاع البيولوجى كان السبب في ذلك وعند إنكشاف أمره إنتحر عام 2008.



الكوليرا



الكوليرا من الأسلحة البيولوجية التى تنتشر بين البشر وخاصة في الأماكن التى لاتتوافر فيها مصادر نقية لمياه الشرب , وكان أكثر مرات التفشى الشرسة للكوليرا في روسيا وخلال 8 سنوات في الفترة بين 1852 حتى عام 1860 وأدى إنتشار وباء الكوليرا في مقتل أكثر من مليون إنسان.  وحديثاً في 2008 أتهم الرئيس الزيمبابوى الحكومة البريطانية بتعمد إستخدام وباء الكوليرا في بلاده لإسقاطه سياسياً والإطاحة بنظامه مما أدى إلى مقتل المئات من شعب زيمبابوى



وفي دراسة أمريكية خرجت عام 2003 أن أكثر من نص مليار إنسان ماتوا بسبب الأمراض والفيروسات من بينهم عشرات الالاف ماتوا بسبب الأطلاق المتعمد لمسببات الأمراض والفيروسات والسموم معظمهم على يد اليابانيين في حروبهم مع الصين كما أشرنا.



وقد أطلق الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو جوتيرش تحذيراً في جلسة الأمن لمناقشة جائحة كورونا مع بداية إنتشارها وتحديداً في شهر إبريل من حدوث أى هجوم بيولوجى وبشكل عام كانت هناك عدة أتفاقات ومعاهدات لمنع تطوير وتخزين وحيازة الأسلحة البيولوجية أهمها أتفاقية جنيف ووقعت عليها الكثير من الدول حول العالم ولكن في حقيقة الأمر أن هناك دولة كثيرة حول العالم لازالت تطور بل وتمتلك الأسلحة البيولوجية.



تعريف الأسلحة البيولوجية 



طالع أيضاً: 


الطاعون الأسود

الملاريا

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -