أخر الاخبار


 شهد  عام ٢٠٢٠ الكثير من الأمور والأحداث التى أثرت علي المجتمع الدولى ككل  كتفشى جائحة  وباء كورونا ثم انتشر الحديث عن بعض حالات الإصابة بالطاعون أو الموت الاسود وها نحن بصدد تفشى جديد وقديم أنها الملاريا.



 ظهرت وإنتشرت الملاريا مؤخرا في مالي حاصدة لأرواح ٢٣ شخص جديد حتى الآن وإصابة أكثر من عشرة الآلاف وأشار الأطباء في شمال مالى ان الأعداد تضاعفت عن الاسبوع الماضى موضحا بصعوبة علاج الحالات شديدة المرض مما يؤكد على احتمالية زيادة أعداد الوفيات ،



 هذا وقد حذرت منظمة الصحة العالمية فى أبريل الماضى ان الاهتمام وتوجيه الموارد صوب جائحة كورونا قد يتسبب في تعطيل مواجهة الأمراض التي ينقلها البعوض مما قد يتسبب في انتشاره و زيادته بصورة أكبر.




 والجدير بالذكر و مما يزيد من خطورة الأمر هو عدم توافر لقاح حتى الآن ضد الملاريا ولكن توجد أدوية تعالج الأعراض و التى قد تصبح بعضها غير فعالة في بعض الحالات .



الملاريا 



الملاريا :



الملاريا هى مرض طفيلي معدى ويصيب كل الكائنات الحية سواء من البشر أو النباتات ، تنتقل الملاريا إلي البشر عن طريق البعوض المصاب والذي ينتقل الي كرات الدم الحمراء ويدمرها وقد يتسبب في الوفاة .




وغالبا ما يشعر الشخص المصاب بالملاريا بإرتفاع في درجة حرارة الجسم و الأعياء الشديد والصداع و الرجفة ، ودائما ما تنتشر الملاريا في أفريقيا وخاصة بين الأطفال ويموت بسببها سنويا ما يقرب من نصف مليون إنسان ويصاب بها الملايين وخاصة في دول العالم الثالث  . ويرجع تاريخ إكتشاف مرض الملاريا إلى عام ١٨٨٠ علي يد الطبيب الفرنسي  الفونس لافيران في أحدي المستشفيات العسكرية في الجزائر. 




تنتقل الملاريا إلي البشر عن طريق أنثى البعوض الحامل للطفيليات فى لعابها،   وغالبا ما تنتشر الملاريا  ويبقى الطفيل كامنا في الكبد الذي يصل إليه عن طريق الدم لمدة قد تصل إلى العام وما أن يصبح ناضجا ينتقل إلى كرات الدم الحمراء و التى يحدث بداخلها انقسام الطفيليات و تضاعفها  ومن ثم تبدأ أعراض الملاريا في الظهور لديك كالسعال والصداع والاعياء وارتفاع درجة حرارة الجسم والقئ وتضخم الطحال الالام العضلات و التعرق الغير مبرر.  



ومن الممكن أن ينقل الجسم البشري  المصاب الملاريا لبعوضة غير مصابه عند لدغة ومن ثم تنقله هى بدورها إلي انسان أخر مسببة إصابات أكثر .




وقد تصبح الملاريا أكثر فتكا وخطورة وقد تتسبب في وفاة الشخص المصاب إذا سدت خلايا الدم الممتلئة بالطفيليات الاوعية الدموية بالدماغ مسببة غيبوبة وتلف او تورم في الدماغ.


 

تهاجم الملاريا كرات الدم الحمراء وقد تسبب فقر الدم .

وقد تسبب الملاريا انخفاض نسبة السكر في الدم .

كما يمكن الملاريا ان تسبب تلف الأعضاء كالكبد و الكليتين والطحال.



والوقاية من الملاريا :



فقط تجنب الأماكن التى تنتشر بها الملاريا كالمناطق الآستوائية والأفريقية وبعض دول آسيا واذا كان الأمر ضروريا فيجب تغطية الجلد جيدا بارتداء السراويل والملابس ذات الأكمام الطويلة أو رش طارد الناموس والبعوض علي الجلد وفي المكان بإستمرار لتجنب التعرض للعض من قبل البعوض المصاب والبقاء بعيدا عن المستنقعات والأماكن التى تكثر بها الإصابة .



ذات صلة:


الطاعون او الموت الاسود 

الأسلحة البيولوجية الفتاكة 

دور الحشرات في حفظ التوازن البيئي 

 

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -