أخر الاخبار

قلعة بهانغار المرعبة أكثر مكان مكسون ومثير للجدل

 

قلعة بهانغار 


قلعة بهانغار أو بانغار في الهند صنفت عالميا بأنها أكثر مكان مكسون ومرعب ومثير للجدل في العالم ، ما قصتها وما حقيقة ما يحدث هناك وما اللافتة التي وضعتها الدولة علي مدخل القلعة ؟! 


تشتهر ولاية راجستان للسياحة بصحاريها وقلاعها ولكن عند التجول في جمال وعظمة حصونها وقصورها التي لا تزال ساحرة قد تلاحظ مكان واحد يمكنه تغيير كل شئ تماما وهو أنس جايبور أو اودايبور أو جودبور أو بوشكار ، فنحن لا نجرؤ علي زيارة قلعة بهانغار والتي تعد أكثر الأماكن المسكونة في الهند. 


تقع قلعة بهانغار في منطقة Alwar في ولاية الهند الملكية وتحديدا تقع قلعة بهانغار علي حدود محمية ساريسكا تايجر الشهيرة في المنطقة . 


قلعة بهانغار 


من المؤكد أن أسم قلعة بهانجار ليس لأصحاب القلوب الضعيفة كما تم إدراجه كواحد من أكثر الأماكن مسكونه في الهند و العالم ، يمكن أن تشعر بالقشعريرة بمجرد الحديث عنها .


يعود تاريخ قلعة بهانجار إلى قرون حيث تم بناء قلعة بهانغار المرعبة في القرن السابع عشر في ولاية راجستان ، ولا تزال وجهة سفر شهيرة فهي وجهة رائعة حقا ولا يمكن تفويتها . 


قصة قلعة بهانغار المرعبة : 


تشتهر القلعة بكونها أكثر الأماكن المسكونة في الهند وكانت في الواقع مدينة مزدهرة في العصور الوسطي كما بنيت لابنه مان سينغ الأول في 17 عشر قرن من الزمان 


حيث يعتقد أن أكثر من 10000 شخص كانوا يقيمون في بهانغار قبل أن يزعم أنهم مهجورون بين عشية وضحاها . 


كما يظهر الرعب في أن هذا الصرح الكبير الذي يبلغ من العمر 400 عام والمدينة المنتشرة حوله تقف في حالة خراب ويعود الفضل في حالتهما الحالية الي قصة بهانغار المثيرة للشفقة التي حسمت مصيرها السيئ كما تبين الأسطورة أن الأرض التي كان يقف فيها حصن بهانغار في السابق كانت موطنا لزاهد باعث يدعي جورو بالو ناث ومن ثم فقد حرص مادو سينغ علي الحصول علي اذنه الواجب قبل بناء الحصن وحتي أنه تم منحه بشرط واحد . 


وضع الزاهد شرطا ألا يسقط ظل الحصن علي منزله وإلا ستحدث مأساه كبيرة ولكن للأسف تجاهل الخليفة الطموح لمادهو سينغ التحذيرات المحصنة بقلعة بهانغار بجدران أعلي ونتيجة ذلك إجتاح الظل منزل الزاهد وفي المقابل إجتاحت لعنته كل منطقة بهانغار . 

 

كما تروي قصة أخرى والتي تدور حول قصة مختلفة ومخيفة أكثر وراء عذاب بهانغار ووفقا للفلكولور كانت هناك أميرة من بهانغار تدعي Ratnavati ويزعم أنها إمرأة جميلة للغاية منومة بجمالها الرائع ، حيث وقع مستحضر الأرواح في المنطقة في حبها ومن أجل الحصول عليها وضع تعويذة من السحر الأسود علي الزيت الذي كان من المفترض آن تستخدمه الأميرة للتدليك ولكن قبل أن تنجح حيلته القذرة نمت الأميرة راتنافاتي نفحة من خدعته . 


ألقت الأميرة بالزيت المحمل بالسحر علي صخرة ضخمة في المنطقة المجاورة وكان هذا عندما كانت ساعة رملية لقلعة بهانجار ، وتم وضع البلدة بأكملها في العد التنازلي وعمل السحر الأسود في طريقة وجعل الصخرة تسحق التانترا حتي وفاته . ومع ذلك قبل أن يتنفس الاخير قام بلعن البلدة بأكملها وقد أصابها الحزن واليأس حتي تستسلم ببطء إلى الخراب المطلق مثله تماما . 


كما أثبت صحة كلمتاته الأخيرة المخيفة في العام التالي نفسه حيث تعرض حاكم بهانغار لهزيمة كارثية علي يد العدو وتم إبادة جيشه بالكامل وذبح جميع سكان بهانغار بوحشية في حين أن مصير الأميرة لا يزال لغزا كما يقال أنها حكم عليها بالتجول في مناطق بهانغار العالقة في طي النسيان ويقال أنه لا يزال من الممكن سماع جميع سكان بهانغار في قلعة بهانغار في الليل محكوم عليه بالبقاء في هذا المجال وعدم ترك الأماكن المحيطة الباردة اليائسة . 


قد لا تكون هناك كلمة Haunted مكتوبة بالنيون علي لوحات المعلومات في الموقع ولكن من المؤكد أن حث Asi (المسح الأثري للهند ) علي مغادرة المبني قبل غروب الشمس يشير بوضوح إلى شئ ما وتقول اللوحات بوضوح مرارا وتكرارا أنه يمنع البقاء داخل ضواحي بهانغار قبل شروق الشمس  وبعد غروب الشمس حيث كانت هناك العديد من حوادث الضياع وحتي الوفيات في المنطقة ومن هنا جاء الإحتياط . 


يبدو أن الغاز بهانغار لا تتوقف ابدا بمجرد زيارة هذا المكان المخيف في راجستان فكل منزل يقع في المنطقة بأكملها بلا سقف كما لا يوجد منزل علي الإطلاق له سقف كامل علي رأسه والسائد أن الحكيم الذي لعن المدينة هو المسؤل عن ذلك ، وحسب رأي السكان المحليين من المستحيل بناء سقف علي هذه المنازل فبمجرد بناء سقف ينهار مما أدى إلى مقتل العديد من الأشخاص في الماضي . وهذه حقيقة أخرى حول تاريخ قلعة بهانغار . 


ما الذي يحدث داخل قلعة بهانغار   المرعبة؟   


من الغريب أن يكون بهانغار هو المكان السياحي الوحيد في الهند حيث لا يسمح بدخول السياح الأجانب بحرية ويحتاجون إلى الحصول علي تصريح خاص للدخول إلى المبني وقلعة بهانغار كما لا يتعلق الأمر فقط بقصة قلعة بهانغار ولكن أيضا حقيقة أنه من بين السياح الذين ضاعوا في المنطقة وهناك عدد كبير من الأجانب الذين أثاروا غضب المسؤولين الحكوميين بسبب تجاهلهم للقواعد وجعلهم يتخذون الخطوة الصارمة . 


أن تاريخ قلعة بهانغار ليس سوي شخص يعاني من البؤس والكرب المطلقين وهو ما يترجم كما يدعي السكان المحليون إلى سوء حظ وحوادث مروعة. 


ويروي السكان المحليون قصة بهانغار لثلاثة متهورون قرروا البقاء في مباني القلعة بعد غروب الشمس وعلي الرغم من تجهيزه بشعلة سقط أحد الرجال الثلاثة في بئر عميق ولحسن الحظ تم انقاذه سريعًا من قبل أصدقائه الذين هرعوا إلى المستشفي لتلقي العلاج .


وأيضا روي أثنين من السائحين كانا يتجولان ليلا في البلدة رأوا في أحد البيوت طفلا صغير يطل من خراب بيت من نافذة بدون أبواب ظنوا في البداية أنه طفل تائه وما أن إقتربوا منه حتي لاحظوا توهج حوله وإختفى الطفل في حائط المنزل . 


والسكان يرون العديد من الحوادث والمشاهد ، حسب رأيهم تؤكد ان القلعة مسكونة وهم يؤكدون أنه بمجرد أن تغرب الشمس تبدأ أصوات الصراخ والعويل وبكاء أطفال تصدر من القلعة الخالية بل وأكثر من هذا ، يؤكد المحليون أنه في يوم محدد من أيام السنة ويعتقدون أنه اليوم الذي رمت فيه الأميرة القارورة المسحورة تفوح رائحة عطرة من القلعة مع صوت بكاء خفيف  .


السكان يعتقدون أن روح الأميرة ما زالت تجوب القلعة والسبب أنها تحاول إزالة اللعنه التي حدثت بسببها لعلها تستطيع إعادة أمجاد القلعة وإنقاذ القرية ومن تبقي من سكانها . 


ولكن هل من تفسير منطقي لما يجري هناك ؟! 


مع تقدم الزمن والتطور والتفكير والعلم أصبح أمر اللعنة منافيا للعقل بحسب الباحثين اللذين حاولوا التوصل إلي تفسيرات ملائمة إحدى هذه التفسيرات أن السكان تركوا القلعة ومحيطها بعد أن بني أجاب سين قلعة أجاب غارر وانتقلوا إلي قلعة جديده والتي بحسب علماء الآثار كانت أكبر وتضم تسهيلات أكثر من قلعة بهانغار لذلك لم تعمر البلدة من جديد . 


قلعة بهانغار الهند


تفسير آخر يطرحة الباحثون يقول أن بعض النصوص التاريخية تتحدث عن مجاعة حادة ضربت المنطقة في تلك الفترة في العام 1783 مما تسبب في مزوح من تبقي من السكان إلى أماكن أخرى باحثين عن الطعام وأسباب العيش.  


ولكن ما دفع الحكومة و منظمة علمية كهيئة مساحة الآثار الهندية إلى وضع لافته مثيرة ، إستنادا علي مايقوله القرويين الأمر بحسب متحدث بأسم الحكومة يتمحور حول حيوانات مفترسة في تلك المنطقة بحكم أنها واقعة في بيئه برية تذخر بالحيوانات البرية من نكور وضباع وزواحف هذه الحيوانات تنشط ليلا وتأتي للمبيت في القلعة  ، فكان لازما للمحافظه علي حياة السواح وضع اللافتة ،


أما عن أصوات الباكاء والصراخ التي يسمعها المحليون والتي أكد السواح أنهم سمعوها تصدر من القلعة فالسبب بحسب المهندسين المعماريين يعزوا إلى كون القلعة نصفها مهدم دون أسقف مع نوافذ وفجوات كثيرة والرياح تنشط في الليل لذلك حركة الرياح داخل القلعة هي التي تسبب هذه الأصوات . 


قلعة بهانغار الهندية أشهر قلعة مسكونة



إقرأ أيضا  : 




تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -