أخر الاخبار

سجن جزيرة الكاتراز أخطر سجن في العالم وقصة الهروب الكبير


سجن الكاتراز ذو الإجراءات الأمنية المشددة  وأخطر المجرمين في العالم (بائع برج إيفل, أشهر زعماء المافيا ال كابونى ومجموعة من القتلة والسفاحين وقصة الهروب الكبير الناجحة.

سجن جزيرة الكاتراز 


يعد سجن الكاتراز ( الكتراز-ALCATRAZ ) واحد من أشهر السجون وأكثرها تعقيداً في العالم ، السجن الذي يقع علي جزيرة الكاتراز ضم مجموعة من أخطر المجرمين في العالم والذين يتم نقلهم إليه نظراً لصعوبة الفرار والهروب منه فالسجن محاط من كل جانب بالأسوار العالية وأبراج المراقبة بالأضافة إلى 90 حارس مصرح لهم بأطلاق النيران فوراً.


هذا ليس كل شئ فالسجن يقع وسط مياه خليج سان فرانسيسكوا أى أنه في حال أستطعت الفرار من السجن وتجاوز الأسوار والأبراج والحراس فأنك لن تستطيع الصمود في ماء الخليج نظراً لمياهه العاتيه بالإضافة إلى أسماك القرش الموجوده بكثره في المحيط.


ولايكفي أن تكون مجرد مجرم حتى يتم نقلك إلى الكاتراز,  بل كان الكاتراز يضم مجموعة من أخطر المجرمين في العالم في الفترة مابين 1934 إلى عام 1963 


زعيم المافيا ألفونسو جبرائيل ( ال كابونى ) 

ال كابوني ( ألفونسو  جبرييل )


يعتبر الكابونى واحد من أخطر وأشهر زعماء المافيا الأمريكية في العالم وهو من أصول إيطالية ومن مواليد مدينة نيويورك وعمل ال كابونى في الدعارة والسرقة والقتل والكحول الغير مرخصة والممنوعة وعرف عنه الحده والعنف بل كان ينسف المؤسسات التى لاتشتري منه الكحول بالمتفجرات ووصل عدد قتلاه جراء ذلك قرابه ال 100 قتيل , ومن جرائمه أيضاً والتى عرفت بأسوء مذابح العصابات في التاريخ جريمة عرفت بمذبحة القديس فالنتين حيث تنكرت أفراد عصابته في زى الشرطة رغبة منهم في القضاء علي عصابة الجزء الشمالى من المدينة وبالفعل قضوا على 7 منهم بعد إطلاق نار كثيف من أفراد الشرطة المزيفيين علي أفراد العصابة حيث قتل كل فرد بأكثر من 20 رصاصة إلى أن تم القبض عليه وأرساله إلى الكاتراز حيث الإجراءات الأمنية المشددة.


كما ضم السجن واحد من أشهر نصابى العالم ( فيكتور لوستيج ) عرف فيكتور لوستيج بأنه من أشهر نصابى العالم الذي باع برج إيفل إلى أحد التجار بعد أن أوهمه بأنه أحد الموظفيين الحكوميين المكلف ببيع برج إيفل لتجار الحديد نظراً للتكلفه الباهظة التى ستنفقها الحكومة حال إصلاحة لذا قرروا بيعه وبالفعل تمكن من الأمر وباع برج إيفل فيكتور لوستيج وبعد شهر من هروبه عاد من جديد إلى باريس وكاد أن يتمكن من بيع البرج مرة أخرى الأ أن المشترى هذه المرة ذهب للبوليس الأ أن لوستيج تمكن من الهرب , ولاحقاً في عام 1934 ألقى القبض عليه وأرساله إلى الكاتراز.

فيكتور لوستيج 


بالإضافة إلى مجموعة كبيرة من أخطر مجرمى العالم من السفاحين والقتلة .


سجن الكاتراز/الكتراز ALCATRAZ :


سجن الكاتراز هو سجن أمريكى فيدرالى يقع السجن في خليج سان فرانسيسكوا في الولايات المتحدة الامريكية وهو عبارة عن جزيرة تسمى جزيرة الكاتراز وتم إنشاء و بناء السجن فوق صخرة على الجزيرة وتقع الجزيرة على بعد أكثر من ميل من ساحل فرانسيسكوا وكما ذكرنا أن السجن يتميز بالاجراءات الأمنية المشددة والاسوار العالية وأبراج المراقبة بالإضافة إلى عدد كبير من الحراس وكل هذا في قبضة المحيط أو مياه خليج فرانسيسكوا مما جعل من مهمة أو مجرد التفكير في الهروب من الكاتراز صعبة وصعبة جداً .


الأ أن وعلى الرغم من ذلك كان هناك 14 محاولة للهرب من السجن قام بها 36 سجين وكانت النتيجة القبض على 23 مجرم وإعادتة إلى السجن مرة أخرى ومقتل 6 من المجرمين وغرق 2 وإختفاء 5 منهم.


في عام 1946 أندلعت إشتباكات عنيفة بين الحراس والمجرمين أنتهت بمقتل 2 من الحراس و6 من المجرمين الذين أعادوا السيطرة على السجن مجدداً.


في ديسمبر عام 1961 في واحدة من أكثر محاولات الهروب من السجن شهرة وتشويقاً والتى أشتهرت وعرفت فيما بعد بإسم الهروب الكبير وكانت مادة للكثير من الأعمال الفنية.


الهروب الكبير:


بدأت قصة الهروب الكبير أو الهروب من سجن الكاتراز عندما أتفق 4 من نزلاء السجن على الهرب من السجن وكانت الخطة من العقل المدبر فرانك لى موريس ومعه الاخوين أنجيلين والنزيل الرابع يدعى ألين ويست والذى لم يتمكن من الهرب مع موريس والاخوين أنجيلين.


وكانت خطة الهروب الكبير وخطة موريس  بأن يقوم النزلاء الأربعة بحفر الجدران حول فتحة التهوية في كل زنزانة حتى يتمكنوا من إزاحة الشباك الحديدى وتوسعه فتحة التهويه حتى تكون مناسبة للمرور خلالها ومن ثم الوصول إلى فتحات المجارى والمرور خلالها ثم الوصول إلى سطح المبنى ومنه إلى خارج السجن والوصول إلى شاطئ الجزيرة وإستخدام قوارب مطاطيه لعبور البحر ( تمكنوا من تصنيع القوارب من خلال قطع من الخشب حصلوا عليها من ورشة النجارة في السجن وثبتوا عليها عوامات بتتنفخ هواء صنعوها من الجواكيت الواقية من المطر .


وقبل كل ذلك قام النزلاء بتصنيع هياكل مشابهه لوجوههم من الشمع والصابون وتغطية رؤوسها بالشعر الباقى من غرف الحلاقة ومن ثم وضعها في أماكنهم بالسرير عند الهرب وكان من السهل الحصول على المعدات المستخدمة من الورش الموجودة بالسجن أو أدوات الأكل من سكاكين وشوك أو مسامير وغيرها .


صورة لوجه فرانك موريس المصنوع من الشمع والصابون


في ليلة 12 يونيو عام 1962 قرر موريس ورفاقه الهروب من السجن وبالفعل تمكنوا من الهرب من السجن الا أن زميلهم الرابع ألين ويست لم يتمكن من الحاق بهم عند الشاطئ الأ متأخراً وبعد مغادرتهم الجزيرة بسبب فتحة التهوية في زنزانته لم تكن بالإتساع الكافى.


وبعد عام واحد على واقعة الهروب وتحديداً في عام 1963 أغلق السجن بسبب صعوبة وتكاليف الصيانة ولم يستدل ولم تقدم أى معلومات بشأن هروب السجناء الثلاثة ,  ولكن تحول السجن بعدها إلى مزار سياحى وأخذت قصة الهروب من السجن في الإنتشار فنياً وأشهرها فيلم الهروب من الكاتراز ( escape from alcatraz )  .



أقرأ أيضاً :


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -