أخر الاخبار

ما هي ومن أين جاء مصطلح جمهورية الموز



إنتشر في الأيام القليلة الماضية تعبير أو مصطلح جمهورية الموز فهو مصطلح قديم و متكرر وكان آخر من إستخدام مصطلح جمهورية الموز ( banana republic) الرئيس الأمريكى الأسبق بوش واصفا ما يحدث في أمريكا واحداث الكونجرس الأخيرة والتي دعا فيها ترامب الرئيس الأمريكى انصاره من الجمهورين بعدم التصديق غلي نتيجة الإنتخابات الأمريكية الأخيرة التي خسرها الاخير أمام جو بايدن منافسة في الإنتخابات الأمريكية. 




أعتبر الرئيس الأمريكى الأسبق بوش الإحداث التي علي أثرها أقتحم أنصار دونالد ترامب مجلس الشيوخ الأمريكي الكونجرس وأسفر عن سقوط قتلي وفوضي في البلاد ، بأن بلاده لا تعيش في جمهورية الموز و لا يمكن بهذه الطريقة الإعتراض علي نتائج الانتخابات.




وأضطرت إدارة بعض وسائل التواصل الإجتماعي في الفيس بوك و تويتر بخذف منشورات و تغريدات للرئيس الأمريكي وأوقفت الحساب الخاص بالرئيس الأمريكى لعدة ساعات ،  وقد تعهد ترامب بإنتقال سلس للسلطة بعد تصديق الكونغرس اليوم بفوز جو بايدن ربما خوفا من العزل بعد أن كاد يتسبب في إحداث فتنة وفوضي في البلاد.



فمن أين جاء مصطلح جمهورية الموز  وما قصة جمهورية الموز ؟





جمهورية الموز 



جمهورية الموز  :



جمهورية الموز هو مصطلح سياسي و إقتصادي و قام المصطلح علي إسم الفاكهة المعروفة للجميع الموز 


بدأ إستخدام جمهورية الموز مع بداية دخول الموز إلي الولايات المتحدة الأمريكية وتحديدا عام ١٨٧٠ عندما سيطر تاجر يدعي لورينزو داو بيكر علي تجارة الموز في الولايات المتحدة الأمريكية وحقق منها أرباحا هائلة و مضاعفة فأطلق بمساعدة كبار مؤسسي السكك الحديدية شركة الفواكة المتحدة

 


الموز من الفواكة المحببة للأمريكيين لفوائدها الكثيرة ورخص تكلفتها إلا ان فاكهة الموز لا تنمو في الولايات المتحدة الأمريكية نظرا للمناخ والطقس البارد ، فأتجهت مجموعة من المستثمرين إلي الهندوراس في قارة أمريكا الجنوبية حيث يمكن زراعة الموز نظرا لمناخها الإستوائي والملائم لزراعة الموز ومع أواخر القرن التاسع عشر سيطرت ثلاث شركات إمريكية متعددة الجنسيات علي مساحات كبيرة من الأراضي الزراعية في الهندوراس و علي تجارة الموز  ليس هذا فحسب فقط بل سيطرت الشركات علي الطرق وخطوط السكك الحديدية اللازمة لتصديرة إلي أمريكا .



وفي عام ١٩٠٤ هرب كاتب أمريكي يدعى أوليفير هنري أو كما يعرف ب او هنري للعيش في هندوراس بعد أتهامه في قضايا إختلاس،  



ألف أوليفر هنري كتاب أسماه الملفوف والملوك (cabbages and kingsو إستخدام الكاتب مصطلح جمهورية الموز لأول مرة.



حيث وصف أولفير هنري خلال الكتاب بدقة حال البلد الزراعي الإستوائي هندوراس الذي أنتقل للعيش فيه وسماح حكومة البلد لزراعة أراضيها لصالح مستثمرين أجانب بمقابل مادي ، وكيف تمكنت الشركات الأمريكية المستثمرة في البلاد من التأثير علي السياسة والإقتصاد ليس فقط علي الهندوراس في أمريكا الجنوبية بل و إمتدت التأثير علي دول أمريكا الوسطى ودول بحر الكاريبي و علي الدول الأخري المجاورة للهندوراس كاكوستاريكا وبنما والسلفادور وجواتيمالا .



وكانت تعرف الهندوراس وقبل أكثر من قرن من الزمن بأنها جمهورية موز  ، أما خلال الأعوام القليلة الماضية أصبح يستخدم مصطلح جمهورية الموز في كتب ومجال العلوم السياسية علي أي بلد غير مستقر سياسيا و يطلق تعبير جمهورية الموز أيضا علي تلك الدول التي تستطيع الشركات الأجنبية والخاصة في التلاعب بحكومات تلك الدول وفرض تاثيرها علي سياستها والتحكم في مصير الشعوب ، في هذه الدول يدار الإقتصاد علي أنه مؤسسة تجارية خاصة تحقق الربح الحصري للنخبة الحاكمة و القريبين منهم ، أو علي تلك الدول الدكتاتورية أو علي الدول التي تزور فيها الإنتخابات،  أما الأن فأصبح يستخدم مصطلح جمهورية الموز بشكل أكبر وعلي كل ما يمكن أن تراه و تعتبره  في الدولة بأن الأمور ليست علي ما يرام .




إقرأ أيضا : 

أعظم الإمبراطوريات في التاريخ 

أعظم الإمبراطوريات القديمة

عجائب الدنيا السبع الطبيعية 


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -