أخر الاخبار

عبقرية الفراعنة و تحديد نوع الجنين فى الأسابيع الأولى من الحمل




تحديد نوع الجنين ووسائل منع الحمل عند الفراعنة





 يظهر لنا كل يوم سر جديد من أسرار الحضارة المصرية القديمة التى أبهرت العالم فى جميع المجالات مثل الهندسة والطب والفلك وغيرها .





فقد إستطاع القدماء المصريين الإنفراد بإكتشافات كثيرة فى العديد من المجالات وخصوصاً فى مجال الطب حيث إستطاعوا أن يعرفوا نوع الجنين فى الأسابيع الأولى من الحمل .



عبقرية الفراعنة فى تحديد نوع الجنين فى الاسابيع الاولى من الحمل





إستخدموا فى ذلك حبات القمح والشعير فى تحديد نوع الجنين ذكر أم أنثى ، أو إذا كانت المرأة حامل أو ليست حامل ، وقد دون القدماء المصريين ذلك على إحدى البرديات الموجودة حالياً بمتحف برلين وترجع لعام 1350 ق.م وذلك ما أكده الباحث الأثرى " على أبو دشيش " فى بحثه حول تحديد نوع الجنين ووسائل منع الحمل عند الفراعنة وأكده مركز دراسات حقوق المرأة فى إحدى الدراسات المنشورة عنه والتى تؤكد أن الفراعنة كانوا يستطيعون تحديد نوع الجنين كما كانوا يعرفون موانع الحمل





ترجم علماء الآثار البردية الموجودة بمتحف برلين والتى تقول أن المرأة عند الفراعنة كانت تبلل حبات الشعير والقمح بقليل من البول الخاص بها فإذا نما الشعير يكون هذا دليل على أنها حامل فى ولد وإذا نما القمح فإنها تكون حامل فى بنت وأن لم ينبت إحداهما يكون ذلك دليل على ان الحمل كاذب .





يذكر أن الطب والعلاج بالأعشاب كان متقدماً للغاية فى ذلك الوقت وشمل الجراحات البسيطة وإصلاح كسور العظام وتركيب العديد من الأدوية ، وبالرغم من إرتباط الطب المصرى القديم فى الثقافات الحديثة بالسحر والتعاويذ إلا أن الأبحاث الطبية أظهرت فعاليتها فى كثير من الأحيان واتفاق التراكيب الدوائية المصرية القديمة بنسبة 37% مع الصيغ المعروفة وفقاً لدستور الصيدلة البريطانى الصادر عام 1973 م ، وحددت النصوص الطبية المصرية القديمة خطوات محددة للفحص والتشخيص والعلاج غالباً ما كانت منطقية وملائمة .






وترجع معرفة المصريين الأوائل بتكوين الجسم الآدمى مما كانوا يقومون به من تحنيط الموتى بغرض الحفاظ على جثمان أصحابها ولم يكن الطبيب المصرى محترفاً بين المصريين وحدهم بل ذاع شأنهم أيضاً فى البلاد المجاورة لمصر .





تذكر المخطوطات المصرية القديمة أن أحد الكهنة الكبار إمحوتب يعتبر مؤسس علم الطب فى مصر القديمة كما يعتقد أنه مبتكر الكتابة الهيروغليفية مما جعل المصريين القدماء يقدسونه فى العصور المتأخرة من عصر الفراعنة بإنه " إله الشفاء " .





إقرأ أيضا  : 




تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -