أخر الاخبار

كيف كان سيصبح حال الأرض لو لم يكن الإنسان؟!

 


قد شكل البشر العالم على حساب العديد من الأنواع التى تسبب فى إنقراضها من خلال الأنشطة مثل الصيد ، حيث وصل معدل الإنقراض اليوم أكثر ١٠٠ مرة مما كان سوف يكون عليه من دون البشر ، ولم يكن أعلى مما هو عليه اليوم منذ حدث إنقراض العصر الطباشيرى والباليوجينى الذى قضى على حوالى ٨٠٪؜ من الحيوانات بما فيها الديناصورات غير الطائرة قبل ٦٦ مليون سنة .


ماذا يحدث لو لم يكن الانسان موجود على الارض


يقول الكاتب أن الأرض كانت ستصبح مكاناً أكثر برية من دون البشر مع وجود بعض الكائنات المفقودة مثل طائر الموا ، تطورت هذه المجموعة من الطيور التى تشبه النعام فى نيوزيلاندا على مدى ملايين السنين وفى غضون ٢٠٠ عام من وصول الإنسان إلى أراضيها قبل ٧٥٠ عام اختفت جميع أنواعها التسعة .


وتعد الموا العملاقة ونسور هاست أمثلة حديثة على الحيوانات الكبيرة التى يرتبط إنقراضها بالأنشطة البشرية ، كما أوضح كبير المحاضرين فى علم الحيوان بجامعة غوتنبرغ فى السويد أن البشر لعبوا دور رئيسي فى إختفاء العديد من الثدييات الكبيرة منذ آلاف السنين حيث قام بدراسة عام ٢٠١٥م أشارت إلى أنه بدون البشر كانت الأرض ستشبه المحميات الأفريقية التى تعج بالحياة .


كما يعتقد أيضاً أنه فى غياب البشر سوف يكون هناك تنوع أكبر من الثدييات الكبيرة مثل الفيلة ووحيد القرن .


كذلك يعتقد العلماء أن الإنسان هو السبب أيضاً فى إنقراض حيوان الماموث حيث يعتقدون أن الماموث نجى من التغيرات المناخية ومن المحتمل أنه كان سيعيش إلى يومنا هذا لولا ظهور البشر ومماراساتهم حيث قام البشر بصيد الماموث إلى أن قضى عليه .


كما يشير عالم البيئة بجامعة أريزونا كريستوفر دوتى إلى أن الحيوانات الكبيرة كانت تقوم بنقل البذور والمغذيات من خلال الأكل والتغوط وكذلك نقل عناصر مهمة مثل الفوسفور والكالسيوم والماغنيسيوم وهى عناصر مهمة للحياة وأن كل هذا قد إنخفض بنسبة ٩٠٪؜ بسبب إنقراض هذه الحيوانات .


ويعتقد أنه لولا البشر أيضاً يعنى تربة أكثر خصوبة ونظم بيئية أكثر إنتاجية ، كما يعتقد أيضاً أن البشر هم السبب فى تغيير المناخ والإحتباس الحرارى لكوكب الأرض الناجم عن أنشطة البشر لذا كان من الممكن أن تكون الأرض أبرد من دون الإنسان .


يقول علماء الأصول البشرية أنه ليس النبات والحيوان وحدهم  ضحية وجود الإنسان بل هناك أنواع من البشر أو الإنسان إختفت أيضاً ، لم يكن إنسان نياندرتال وحده ضحية البشر ولكن هناك سلالة بشرية أخرى عاصرت الإنسان الحديث وإنسان نياندرتال وهى سلالة إنسان دينيسوفان ، وهى سلالة أقرب من إنسان نياندرتال من الإنسان الحديث فى الجينات والمظهر ولكن تتميز عن إنسان نياندرتال بأضراسها الكبيرة جداً .


ومن المحتمل أن البشر تزاوجوا مع دينيسوفان حيث يوجد دليل على الحمض النووى للدينيسوفان فى البشر الحاليين المعاصرين الذين يعيشون فى أماكن مثل غينيا الجديدة .


إقرأ أيضا  : 


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -