أخر الاخبار

عادات شعب الماساى يشربون الدم بالحليب

 


تتمتع العديد من القبائل حول العالم بالعادات والتقاليد الغريبة والتي يصل بعضها إلي حد المتوحشة والمثيرة للإهتمام ، فعلي الرغم من بشاعتها إلا أن تلك القبائل لاتزال تتمسك بتلك العادات والتقاليد لأنهم وعلي حسب إعتقادهم فإن تلك العادات والتقاليد التي تراها غريبة ومتوحشة إلا أنهم يتخذونها كوسيلة لزيادة الجمال أو حتي الحصول علي المكانة المرموقة بين أفراد القبيلة ، فسبق وقد عرضنا في موقعنا هذا مجموعة من أشهر العادات والتقاليد الغريبة كتلك القبيلة الإندونيسية التي تسمي قبيلة توراجا فهم كما عرضنا يقومون بإخراج موتاهم كل عام من قبورهم ويبدلون ملابسهم ويصففون شعورهم ويحتفلون معهم كل عام في شهر أغسطس ومن ثم يقومون بإرجاعهم مرة أخري إلي قبورهم ، قبيلة توراجا في إندونيسيا 





وهناك قبيلة أخري تسمي قبيلة الشاوار في الإكوادور يتصرفون بوحشية حيث  يقومون بقتل أعدائهم ومن يختلف معهم بقطع رؤوسهم ومن ثم تقليصها بطريقة خاصة ومتوحشة جدا فيما يعرف بتقليص الرؤوس ، قبيلة الشاوار 





وهناك قبيلة ثالثة تسمي قبيلة الهوانزا في باكستان علي ما يبدو أن لدي شعب الهوانزا أكسير الصحة ويعيشون حتي ١٥٠ عام بإتباع نظام غذائي خاص بهم ومن أهمها شجره المشمش التي تعتبر من الأساسيات لديهم قبيلة الهوانزا 





وأخيرا قبيلة سورما والتي تتبع عادات تعد دربا من الخيال فنساء قبيلة السورما في إثيوبيا يقومن بشق شفاههم ووضع قرص من الطين أو المعدن بداخلها لزيادة جمالهن قبيلة سورما أبشع العادات والتقاليد ، بينما كان مقالنا الأخير عن قبيلة مانجبيتو في دولة الكونغو حيث يقوم أفراد القبيلة بلف رؤوسهم وخاصة الأطفال منهم بطريقة غريبة وذلك لإطاله جماجمهم كنوع من الرقي أو كدليل علي المكانة المرموقة حسب إعتقادهم ، قبيلة إطالة الجمجمة 





أما مقالنا اليوم عن قبيلة جديدة تفوق عاداتهم وتقاليدهم الوصف ، هذا ما سنتعرف عليه في السطور التالية  .





شعب الماساى ... شاربوا الدماء 




تسكن قبائل الماساى جنوب كينيا و أجزاء من شمال تنزانيا وتعتبر قبيلة الماساى من القبائل القليلة المحافظة على عاداتهم و تقاليدهم حتي الأن وترفض العيش فى المدن كغيرها من القبائل ، يعتمد شعب الماساى علي تربية الأبقار و الماشية والتي تعتبر مصدر رزقهم وتقاس مكانة الفرد ومدي ثراءه بعد الأبقار التي يمتلكها ، كما أن شعب الماساى يستخدمون الأبقار و الماشية في المقايضة بدل العملات النقدية للحصول على الحبوب والخضراوات والحيوانات الأخرى. 





ومن عادات شعب الماساى أن المرأة هي من تبنى البيت أو الأكواخ التي تعيش بها الأسرة ويتم بناؤة من الخشب و الطين ورفث الحيوانات بينما تتولي الرجال الصيد وتامين الغذاء و حفظ الأمن للأسرة .





شعب الماساى لايزال يحتفظ بالعادات والتقاليد القديمة جدا حيث يقومون مثلا بإشعال النيران بحك غصنين جافين من القش ، كما أن شعب الماساى يبلغ تعداد سكانهم قرابة المليون نسمة ويتمتع شعب الماساى بملابسهم وحليهم المميز كما أنهم لايبالون بالوقت فكل مالديهم هو شروق وغروب الشمس .




أغرب وأبشع عادات قبيلة الماساى  :




من الأمور الغربية فى عادات شعب الماساى ، أنهم يشربون دم الأبقار طازج وذلك عن طريق غرس سن الرمح فى منطقة معينة فى رقبة البقرة ومن ثم الحصول علي الدم منها ، ومن ثم يشرب شعب الماساى الدم و أحيانا يتم خلطه باللبن كنوع من التغيير ولإعتقادهم بأن مشروبهم أكثر أهمية للجسم من اللحم كما أنه غنى بالبروتينات وهو الشراب التقليدي لديهم .




ليس هذا فحسب بل أن شعب الماساى لهم تقليد أخر غريب والذي يتمثل في إطالة شحمة الأذن من الصغر حتي الوصول للشكل المطلوب وقد يستمر العمل من قبل قبيلة الماساى على ذلك التقليد لفترات طويلة قد تمتد إلي عدة سنوات وذلك لإعتقادهم أن ذلك يعد من علامات الجمال و الإستحسان عند أهل القبيلة.



قبيلة الماساى 




مواجهة الأسود : 




من الأمور الغريبة والثابتة لدي شعب الماساى أن الأطفال بمجرد وصولهم  سن ١٥ يجب عليهم مواجهة الأسد وجها لوجه وقتله بالرمح حتى يفوز بلقب المحارب ومن ثم الوصول إلى طور الرجولة و لإثبات صحة إصطيادهم للأسد يجب عليهم خلع ناب الأسد أو حتي العودة برأسه. ولكن هذه العادة متوقفة حاليا .




أما الأن وكوسيلة لجذب النساء يقوم الشباب بقفزة المحارب حيث يقوم الشباب بالقفز عاليا والعودة لموضع الثبات دون السماح لكعب القدم بملامسة للأرض لإظهار القوة الجسدية أمام الحاضرين من أهل القبيلة وخاصة النساء وقد تصل عدد زوجات الفرد فى قبيلة الماساى إلي عشر زوجات حسب قوته الجسدية وعدد الماشية التي يمتلكها  .



شعب الماساى 





إقرأ أيضا : 



تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -