أخر الاخبار

بعد 45 عام أبعد نقطة وصل إليها البشر في أعماق الفضاء في رحلة قد تستمر مليارات السنين

 

ربما سيصبح مسبار فوياجر ، الشاهد الأخير على ان يومًا ما كان هناك شيء أسمه الحضارة البشرية ، والأثر الوحيد اللي هيتبقى من الإنسان بعد نهاية كوكب الأرض نفسه بعد مليارات السنين.


بعد أن عرفنا ماهي أبعد نقطة عن اليابسة بالكرة الأرضية وصل إليها البشر ، جاء الدور علي ضرورة التعرف علي ماهي أبعد نقطة وصل إليها البشر في أعماق الفضاء السحيق بالفعل مذهل أبعد ما يمكن عن الأرض في أعماق الفضاء الفسيح.


كيف أستمرت مركبة فوياجر في العمل طوال هذه العقود ( 45 عام حتي الآن ) لتصل إلى أبعد نقطة خارج المجموعة الشمسية؟ وما الذي سيحدث بعد إنقطاع الإتصال بهما في المستقبل ومن أين جاءت بتلك الطاقة لتستمر في العمل بتلك الكفاءة علي الرغم من ضعف الإمكانيات مقارنة بالتقدم التكنولوجي الذي نعيشه الآن وبالرغم من ذلك فإن التقديرات تشير بأن المركبة ستظل تسبح في الفضاء السحيق مليارات من السنين القادمة. 


الآن ، وصل بعد مسبار فوياجر عن الشمس 18,6 مليار كيلومتر تقريباً أو ما يعادل 14 ساعة ضوئية و15 دقيقة ضوئية وهي تزداد كل عام كما أصبحت مركبتا "فوياجر" بعيدتين عن الأرض لدرجة أن إشارة الراديو التي تنتقل بسرعة الضوء تستغرق ما يقرب من 22 ساعة للوصول إلى "فوياجر 1" ، وما يزيد قليلاً على 18 ساعة لتصل إلى "فوياجر 2"، ورابطهما الوحيد بالأرض هو شبكة الفضاء العميقة التابعة لـ"ناسا"، وهي مجمعات تتبع منتشرة حول العالم تتيح التواصل من دون إنقطاع مع المركبات الفضائية أثناء دوران الأرض.


بدأت بالفعل فوياجر رحلة طويلة في الفضاء العميق المظلم ، خارج حدود المجموعة الشمسية ، وبعيدا تمامًا عن تأثير الجاذبية. 


لكن المذهل أن المسبار بدأ في رحلته الطويلة اللي هيقضيها في الفضاء العميق ، والتي من المقدر أنها ستستغرق ما يقدر بمليارات السنين، المسبار عمره غالبًا هيكون أطول من عمر كوكب الأرض كله ، وهيفضل موجود بعد ما الكوكب كله ، وإحنا معاه ، نختفي من على وجه البسيطة!


بداية قصة الصراع والإهتمام بالفضاء :


في عام 1957 أطلق الإتحاد السوفياتي أول قمر صناعي إلى الفضاء حمل إسم "سبوتنيك" وكانت اول مركبة تنطلق إلى الفضاء في التاريخ والعالم يوري جاجارين أول من ارسل للفضاء . منذ ذلك الحين ، بدأ عصر إستكشاف الفضاء والصراع القوي بين القوتَين العظميَين آنذاك ، الولايات المتحدة والإتحاد السوفياتي. 


بينما كانت أول رحلة مأهولة للقمر في 21 ديسمبر 1968 عندما أطلقت الولايات المتحدة الأمريكية المركبة الفضائية أبولو8 والتي دارت حول القمر ثماني مرات ثم عادت إلى الأرض بعد إتمام مهمتها بنجاح ، وفي 20 يوليو 1969 هبط رائدا الفضاء الأمريكيان نيل أرمسترونج وإدوين ألدرين الابن بمركبتهما أبولو 11 على سطح القمر حيث أصبح أرمسترونج أول إنسان تطأ قدماه سطح القمر في رحلة اثيرت حولها الشكوك والتايد. 


بدأت وكالة ناسا في بناء مركبتين فضائيتين لإكتشاف ظاهرة فريدة تحدث مرة واحدة كل عشرات السنين وهي إصطفاف الكواكب الأربعة الكبيرة وراء بعضها بشكل أشبه الي عقد اللؤلؤ والإستفادة من جاذبية الكواكب الأربعة القريبة من بعضها لزيادة سرعة المركبات وبالتالي تقليل زمن الرحلة والتي كانت مقدرة بأربع سنوات. 


وذلك لإستكشاف كوكبي زُحل والمشتري وتصويرهما ، لكن المهمة إمتدت لكواكب أخرى وأستمرت 45 عاماً ولا تزال قائمة ، لكن الطاقة تتناقص على متن المركبتين ، ما أستدعى وقف تشغيل بعض أنظمتها على أمل إستمرار المركبتين في العمل لوقت أطول. 


فوياجر 1 (Voyager 1)‏ مسبار فضائي تابع لبرنامج فوياجر وزنه 722 كيلو جرام ، تم إطلاقه في 5 سبتمبر 1977 من قاعدة كيب كانافيرال للقوات الجوية الأمريكية في فلوريدا من المنصة رقم 41.


مركبة فوياجر 


زار فوياجر كوكبي المشتري وزحل ، وكان أول مسبار يقدم صورة تفصيلية لهذين الكوكبين الضخمين بالإضافة إلى أقمارهما. وإبتداء من يوم الخميس 21 مارس 2013 صارت فوياجر أول مركبة أرضية تغادر النظام الشمسي وتم تمديد مهمتها لدراسة حدود المجموعة الشمسية وكذلك حزام كويبر.


تعتبر بعثة فوياجر 1 أحد أهم إنجازات ناسا وعلى الأخص أن العمر الذي قدرته مسبقا للمسبار تعداها بمراحل طويلة، ولا يزال يرسل إلى الأرض معلومات حتى الآن.


مسبار فوياجر هي الآلة التي بناها الإنسان ووصلت إلى أبعد ما يمكن عن الأرض في أعماق الفضاء ، حيث أن في يوليو 2013 وصل بعد مسبار فوياجر عن الشمس 18,6 مليار كيلومتر تقريباً أو ما يعادل 14 ساعة ضوئية و15 دقيقة ضوئية وهي تزداد كل عام بمعدل 3,6 وحدة فلكية.


وبعد ما يقرب من 45 سنة في الفضاء ، لا يزال المسباران يعملان ،  ويرسلان البيانات والصور المبهرة إلى الأرض حيث أرسلت المركبتين مناظر مذهلة عن قرب لأقمار كوكبَي المشتري وزُحل ، وكشفت عن وجود براكين نشطة وحقول جليدية متصدعة وكذلك بيانات وصور من خارج النظام الشمسي ، بعدما أستمرا لفترة أطول من أي مركبة فضائية أخرى في التاريخ ، وعبرا إلى الفضاء بين النجوم ، ليصبحا أول ألة من صنع الإنسان تسافر إلى هذه النقطة ، على الرغم من أنه كان من المقرر أصلاً أن تستمر المهمة لمدة أربع سنوات فقط.


أوقفت "ناسا" أجهزة التسخين والمكونات غير الأساسية الأخرى وبعض الأجهزة وأستغلت مخازن الطاقة المتبقية في المركبتين الفضائيتين لتمديد رحلاتهما غير المسبوقة حتى عام 2030 تقريباً لتوفير الطاقة لأجهزة التواصل مع الأرض .


مركبة فوياجر  :


بالمقارنة مع التقدم التكنولوجي الذي وصل إليه البشر الآن ، فإن تجهيزات "فوياجر"، تُعد قديمة ، لكنها مع ذلك ظلت ممتازة ، وتؤدي عملها بكفاءة كبيرة ، كانت كل مركبة من "فوياجر" تقريبا بحجم سيارة "فولكس فاغن القديمة ، وأحتاجت كل منهما إلى بعض الأجهزة الذكية على متنها، لذا جهّز مهندسو "ناسا" كومبيوتر المركبات بنحو 69 كيلوبايت من الذاكرة ، أي أقل من سعة الهاتف الذكي الحالي .


 وللتعويض عن ضعف طاقة جهاز الإرسال الذي يعادل طاقة مصباح الثلاجة ، فقد حرص المهندسون على تحميل "فوياجر" بهوائيات صحن بعرض 12 قدماً لإرسال واستقبال الإشارات.


صُممت مركبتا "فوياجر" لتكونا منصتين ثابتتين لكاميرات خاصة بهما ، تستخدم مرشحات حمراء وخضراء وزرقاء لإنتاج صور كاملة الألوان ، فضلاً عن أجهزة أخرى لقياس الجسيمات والأيونات الفضائية وسرعة الرياح وموجات البلازما والموجات المغناطيسية ، وبدأت "فوياجر" في إرسال الصور الأولى لكوكب المشتري، بينما كانت لا تزال على بُعد حوالى ثلاثة أو أربعة أشهر من الكوكب ، وفي حين وصلت "فوياجر 1" إلى كوكب المشتري في مارس (آذار) 1979 ، أي بعد 546 يوماً من إطلاقها ، ووصلت "فوياجر 2"، عبر مسار مختلف ، في يوليو (تموز) من ذلك العام ، إلا أن الصور الأولى لأقمار الكوكبَين قبل الوصول كانت مذهلة .


كيف كانت رحلة فوياجر الفضائية وكيف كان الفضاء الخارجي: 


كشفت رحلة المركبتين الفضائيتين فوياجر معلومات وصور مبهرة ومثيرة عن الفضاء منها أنه كان هناك إفتراض أن جميع الأقمار في النظام الشمسي ستكون متشابهة إلى حد ما ، ولم يتوقع أحد هذا التنوع البري للأقمار الذي كشفته "فوياجر" حول كوكبَي المشتري وزُحل ، فضلاً عن إكتشاف براكين نشطة ، حيث كشفت فوياجر عن قمر به نشاط بركاني يبلغ 10 أضعاف نشاط براكين الأرض ، وبالتحديد فوق قمر آيو ، حيث تتطاير أعمدة منه يبلغ إرتفاعها 30 مرة إرتفاع جبل إيفرست.


إلتقطت "فوياجر" أكثر من 33000 صورة لكوكب المشتري وأقماره ال 53 من أبرزها أن كوكب المشتري لديه حلقات , كما أن قمر "يوروبا" ، وهو أحد أقمار المشتري تغطيه قشرة جليدية متصدعة تُقدَر سماكتها بأكثر من 60 ميلاً ، وكما توقع العلماء ، حينما غادرت "فوياجر 1" نظام كوكب المشتري ، وصلت سرعتها إلى 35700 ميل في الساعة بمساعدة جاذبية الكوكب الضخم ، ومن دونها ما كانوا ليتمكنوا من التغلب على جاذبية الشمس والوصول إلى الفضاء بين النجوم.


بعد ثلاث سنوات ، قاست مركبة "فوياجر 2" أعلى سرعات رياح لأي كوكب في النظام الشمسي بعد أن قطعت حوالى 2980 ميلاً فوق الغلاف الجوي للميثان اللازوردي لكوكب نبتون ، فقد بلغت سرعة الرياح 1000 ميل في الساعة، كما عثرت "فوياجر 2" على أكبر أقمار نبتون ، وهو "تريتون"، الذي أصبح واحداً من أبرد الأماكن في النظام الشمسي ، حيث تبلغ درجة حرارة سطحه (−235 درجة مئوية)، وسجلت المركبة البراكين الجليدية على القمر التي تقذف غاز النيتروجين والجزيئات المسحوقة على بعد خمسة أميال من غلافه الجوي.


كان من المقرر أن تكون صور "فوياجر 2" لنبتون وأقماره هي الأخيرة التي تلتقطها أي من المركبتين الفضائيتين مع إكتمال "الجولة الكبرى" رسمياً، فقد خططت "ناسا" لإيقاف تشغيل الكاميرات في كلا المسبارين ، على الرغم من أن المهمة تم تمديدها على أمل أن تتمكن المركبتان من الوصول إلى الفضاء بين النجوم ، حيث أُعيدت تسمية المهمة لتصبح "فوياجر بين النجوم"، وجاءت خطط إيقاف تشغيل الكاميرات على أساس أنه لن تكون هناك عمليات تصوير بعد نبتون ، إذ لا يوجد سوى الفراغ اللامتناهي والنجوم البعيدة جداً.


لكن عالم الفلك كارل ساغان ، الذي كان عضواً في فريق التصوير ، حث مسؤولي "ناسا" على جعل "فوياجر 1" ترسل سلسلة أخيرة من الصور ، وفي يوم عيد الحب عام 1990 ، وجه المسبار كاميراته نحو النظام الشمسي الداخلي وأخذ 60 لقطة أخيرة ، كان أكثرها شهرةً صورة أطلق عليها ساغان اسم "النقطة الزرقاء الباهتة"، وهي صورة لكوكب الأرض من مسافة 3.8 مليار ميل ، التي تظل الصورة الأبعد التي تم التقاطها لكوكبنا على الإطلاق.


لوحة فوياجر الذهبية :


لوحة فوياجر الذهبية Voyager Golden Records هي لوحة معدنية مطلية بالذهب منقوش عليها بيانات عن الإنسان ووضع الأرض بين النجوم ، واللوحة ذات قطر 30 سنتيمتر من النحاس ومطلية بطبقة من الذهب. 


في حين يُحتمل أن تفقد "فوياجر" قدرتها على التواصل مع الأرض بعد عام 2030 ، لكن هذا لا يعني بالضرورة أن مهمتها ستنتهي ، فستستمر رحلات المركبتين في الفضاء الفسيح ، ويتوقع أن تمر "فوياجر 1" بأقرب نجم مجاور لنا ، وهو "بروكسيما سانتوري" في غضون 16700 عام من الآن ، تليها "فوياجر 2" بعد 3600 عام وبعد ذلك ستستمران في الدوران حول المجرة لملايين السنين ، وفي مرحلة ما من رحلتيهما ، قد تتمكنان من إيصال رسالة أخيرة ليس عن طريق الراديو ،  وإذا تم إستلامها ، فلن يكون المستلمون بشراً وإنما كائنات فضائية أخرى.


قرص فوياجر الذهبي 


تحمل الرسالة نوعاً من تكنولوجيا السبعينيات القديمة المسجلة على نحاس مطلي بالذهب ، لإعطاء بعض الإحساس بالعالم الذي أتت منه "فوياجر"، حيث تتضمن 115 صورة لأطفال ودلافين وراقصين وغروب الشمس وأماكن مختلفة من العالم ، بالإضافة إلي تحيات مسجَلة ب 55 لغة مختلفة ، ومجموعة من الأصوات تشمل أصوات الرياح والمطر ونبض قلب الإنسان وتقبيل الأم لطفلها ، و90 دقيقة من الموسيقى بما فيها معزوفات موسيقية عالمية.


كما تحتوي اللوحة على صور فوتوغرافية ورسوم بيانية بالأبيض والأسود وبعضها بالألوان ، من ضمنها وادي النيل و سيناء كما ترى من القمر الصناعي ، وصور لنباتات وحيوانات وصور أخري لها أهمية علمية وشهيرة وبعضها يظهر كميات فيزيائية ورياضية، وتظهر المجموعة الشمسية ، وجسم الإنسان وأعضائه.


وتحمل "فوياجر" أيضاً رسالة من جيمي كارتر ، الذي كان رئيس الولايات المتحدة عندما تم إطلاق المركبة، إذ تقول "أرسلنا هذه الرسالة إلى الكون ، ونأمل في يوم من الأيام ، بعد أن نحل المشكلات التي نواجهها ، أن ننضم إلى مجتمع من حضارات المجرة ، ويمثل هذا السجل أملنا وتصميمنا وإرادتنا الطيبة في عالم واسع ورائع" كما ضمت اللوحة علي تسجيل صوتي لأمين عام الأمم المتحدة عام 1977 .


يوجد علي اللوحة تفسير كيفية تشغيل اللوحة وفك رموزها كتبت الأعداد بالنظام الرقمي وهي تختص بترددات ذرة الهيدروجين التي هي أيضا توجد مرسومة عليها ، كما يوجد عليها وصف موقع إنطلاقها إلى الفضاء ، موقع الشمس بالنسبة إلى 14 نجم نباض.



إقرأ أيضا  :


تعليقات
تعليق واحد
إرسال تعليق
  • غير معرف 1 أغسطس 2022 في 4:54 ص

    كل هذا خزعبلات واكاذيب ولم يصل الانسان اصلا الي سطح القمر حتي

    إرسال ردحذف



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -