أخر الاخبار

أغرب نظريات علمية تجعلك تفقد عقلك

 


يعرف المجتمع العلمى كلمة نظرية بأنها مجموعة من الفرضيات التى تهدف إلى تفسير ظاهرة ما فى الطبيعة مثل نظرية الجاذبية الأرضية وغيرها من النظريات العلمية ، لكننا فى هذا المقال سوف نتحدث عن فرضيات غريبة من نوعها لا يصدقها عقل مثل إحتواء الحمض النووى على لغة برمجة من كائنات خارقة والأكوان المتعددة ومتلازمة كابوس النوم .


فرضيات علمية غريبة


١- الحمض النووى يحتوى على لغة برمجة من كائنات خارقة


تقول الفرضية " بدل البحث على دليل لوجود كائنات خارقة من حضارة أخرى عن طريق التليسكوبات ، علينا أن نبحث بالمجهر داخل حمضنا النووى " .


حيث يعتقد كلاً من " فلاديمير شيرباك " من جامعة كازاخستان و " ماكسيم كاكوكوف " من معهد بحوث الفضاء أن الحمض النووى البشرى يحتوى على رسالة مشفرة من كائنات خارقة حيث تحتوى " بيتا البيولوجية " على أنماط حسابية وأيدلوجية مشفرة بلغة رمزية مسبقة بكلمات أخرى يمكن أن تكون قد تم تشفيرها عن طريق أنواع ذكية .


٢- متلازمة كابوس الموت


يطلق عليها الفلبينيون " باتيبات أو بانغوغوت " كما يسميها اليابانيون " بوك كورى " كما يطلق عليها فى فيتنام ولاوس " تسوب تسووانغ " .


يعتقد بعض التايوانيون اللذين يقومون بوضع أحمر الشفاة أثناء النوم لغرض خداع الأشباح الليلية أنها ال " الفى أم " أو " شبح الأرملة " ، وهى روح شريرة تشبه إلى حد بعيد شخصية فريدى كروغر فى فيلم A nightmare on Elm street أو شخصية الشبح فى فيلم The Grudge والتى تسرق أرواح الشبان أثناء نومهم .


نشأت عبارة " شبح الموت " أول مرة خلال تحقيق عام 1960 م عندما تم إستدعاء الدكتور غونزالو أبونتى إلى المستشفى البحرى الأمريكى فى غوام للتحقيق فى موت 11 بحار فلبينى ماتوا على نحو غير مفهوم أثناء نومهم بعد أيام من الشكوى من رؤية الكوابيس ، على الرغم من أن تشريح الجثث أظهر بعض التفاصيل الملموسة إلا أن أبونتى له وجه نظر فى القضية أبعد من ذلك ووجد تقارير بشأن الموت المفاجئ ليلاً التى يعود تاريخها إلى 1917 م .


٣- الأكوان المتعددة


تسمى بنظرية الأكوان الموازية فهى معروفة وواسعة الإنتشار والتى تحتوى بدورها على العديد من الفرضيات إحداها أنه يوجد عدد لا نهائى من الفقاعات الكونية التى تظهر للوجود وتختفى ، ويفترض أن يكون كوننا أحد هذه الفقاعات مما يوحى أيضاً بأن الإنفجار العظيم مجرد بداية لفقاعة كونية واحدة فى بحر واسع من الأكوان .


٤- عالمنا هو لعبة محاكاة فى حاسوب


وتعتقد هذه الفرضية أن كل شخص أو شئ فى هذا الكون مجرد شخصيات فى لعبة حاسوب ضخمة فإنه لا يمكن لنا بأى حال من الأحوال إدراك ذلك .


هناك حجة مشهورة لفرضية المحاكاة تقترح أن أعضاء حضارة متقدمة يمتلكون حواسيب ذات إمكانيات هائلة تتيح لهم إجراء مجموعة من المحاكاة على حضارات أقل تقدماً وربما سيكون بإمكانهم إجراء الكثير من المحاكاة تكون فيها أغلب العقول مجرد عقول إفتراضية .


٥- مفارقة فيرمى


مفارقة فيرمى هى فرضية وضعها فى الأساس الفيزيائيين " إنريكو فيرمى و مايكل هارت " والتى تشير إلى تناقض بين إحتمال وجود ملايين الحضارات غير حضارتنا وبين عدم وجود ذلك لعدم توفر أى دليل على وجود شئ مثل ذلك .


إذا كانت معادلة " دريك " صحيحة وكان هناك بالفعل ملايين الحضارات المتقدمة غير حضارتنا فلماذا إذاً لم نستقبل أى إشارة منهم أو رسائل ، فهذا ما يعرف بإسم " الصمت الأعظم " ، وكانت هناك بعض الحلول المثيرة للإهتمام أُقترحت على مر السنين لتفسير هذه الفرضية والتى تعتبر نظرية المحاكاة السابق ذكرها واحدة منها .


٦- التفرد التكنولوجى


يرى بعض المستقبليين كالمشرف على قسم التطوير فى شركة جوجل أننا فى غضون الأعوام القليلة القادمة سوف نعيش حالة من التفرد التكنولوجى حيث سنتخطى المرحلة البيولوجية ونندمج مع الذكاء الإصطناعى الخارق حيث تقوم العديد من الشركات بتطوير برامج هارقة للذكاء الإصطناعى كما يمكن أن يصبح للذكاء الإصطناعى القدرة على التطوير الذاتى وتخطى الذكاء البشرى بمراحل .


٧- البرمجة التنبؤية


البرمجة التنبؤية هى فكرة أن الحكومات تدمج رسائل فى وسائل الإعلام وغيرها من الوسائل من أجل إعداد عامة المواطنين نفسياً لتقبل مجموعة من القناعات المعدة مسبقاً .


يعتقد كثير من الناس أن حالات من البرمجة التنبؤية هى مجرد صدامات مع التزامن والديجافو ، ويقول أخرون أن مجموعات الظلال تتحكم بالمواطنين من خلال إشارات مشفرة عبر القنوات الإعلامية .


٨- تقوم المادة المظلمة بخلق كونها الموازى الخاص


يعتقد بعض علماء الكوزمولوجيا " علم نشاة الكون " أنهم وجدوا نوعاً ثانياً من المادة المظلمة غير المنتشرة والتى تتفاعل مع نفسها تلقائياً .


نشرت هذه الخصائص فى دراسة أجراها العالم " كريستوفر فينيغر " من جامعة أمستردام عام 2012 م حيث قام برصد مستويات غريبة من الإشعاعات فى مركز المجرة مما دفعة إلى الإعتقاد بأن هذا إشارة من المادة المظلمة غير المرئية وهى تتحول إلى شئ مرئى .


يتعين على علماء الكونيات تطوير مفاهيم غريبة إنطلاقاً من مفهوم غريب وهو أن المادة المظلمة قد تكون متعددة ومتنوعة تماماً مثل المادة العادية ، أى أنه يحتمل أن يكون هناك نجوم مظلمة تدور حولها كواكب مظلمة قد تكون آهلة لحياة مظلمة أيضاً مما يتعدى فهمنا الحالى للكون وقوانينة .


٩- الإستبصار الرجعى ( يمكن للأحداث المستقبلية أن تؤثر على الإدراك الحالى )


كتب الدكتور " داريل بيم " من جامعة كورنيل مقال مثير للجدل بعنوان " الشعور بالمستقبل دليل تجريبى لتأثيرات رجعية شاذة على الإدراك والتأثير " الذى وصف سلسلة التجارب التى قام بها لإثبات أن قراراتنا ليست مقررة تماماً كما نتوقع ، حيث رجح أن أحداث المستقبل يمكن أن تؤثر على إدراكنا الحالى بالحاضر .


ومن خلال العمل على فرضية أن هناك عمليات نقل شاذة للطاقة أو المعلومة والتى ليس متاح لها تفسير إستناداً إلى الفيزياء أو البيولوجيا الحالية فقد اختبر " داريل " قدرة ١٠٠٠ طالب جامعى على إختيار المعلومات العشوائية بشكل صحيح .


وفى إحدى الدراسات التى أجراها " داريل بيم " قام بإختبار عشوائى للذاكرة على مجموعة من الطلاب حيث يقومون بتصنيف كلمات بشكل عشوائى ثم يستندون لاحقاً لذاكرتهم لتذكر قراراتهم بشأن الإختيارات ، وأظهرت نتائج " بيم " أن الطلاب كانو أكثر عرضة لتذكر الكلمات فى الوقت الحاضر إذا قاموا بحفظها فى وقت لاحق .


١٠- الحكومة تهندس غزو مزيف لكائنات خارقة من الفضاء


تم إقتراح هذه الفرضية لأول مرة من قبل صحفى كندى وتفيد بأن النظام العالمى الجديد سيقوم بفبركة غزو لكائنات خارقة من الفضاء للأرض بإستعمال تكنولوجيا هولوجرامية متطورة بهدف إخضاع العالم لسيطرته .


إقرأ أيضا  : 


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -