أخر الاخبار

طيار يغلبه النوم ويتجاوز مطار الهبوط


قد تتغلب الفطرة الطبيعية في الشعور بالنوم و النعاس والإستسلام لهما علي البشر وحتي علي أكثر البشر من المفترض أنهم أكثر تركيزا و حرصا  وذلك بحكم عملهم . 



طائرة تهبط علي الماء 




هل تتخيل أن قائد وسيلة المواصلات التي تستقلها جالسا علي قمرة القيادة ولكنه نائما وغير منتبه للطريق بل وتجاوز المحطة الأخيرة المخصصة له ، و علي ما يبدو أن المقولة الشهيرة النوم سلطان حقيقية حيث غلب النعاس قائد طائرة أسترالية كانت في طريقها إلي مطار ريد كليف وطار بالطائرة بعيدا عن المطار لمدة ٤٠ دقيقة كاملة .



حيث تجاوز طيار علي ما يبدو أنه كان مرهقا ، المطار المخصص للهبوط فيه بعد أن غلبه النوم داخل قمرة القيادة لمدة ٤٠ دقيقة. 



وبحسب صحيفة الإندبندنت البريطانية ،الحادث وقع في كوينزلاند في أستراليا وفقًا لتقرير صادر عن مكتب سلامة النقل الأسترالي و كان الطيار يقود طائرة من طراز سيسنا 208 بي في طريقه من كيرنز إلى مطار ريدكليف في أستراليا على متن رحلة إعادة تموضع ، ما يعني أن الطائرة كانت خالية من الركاب ، وبحسب الصحيفة فإن علي مايبدو أن الإستخدام المتقطع للأكسجين الإضافي أدي إلى إصابة الطيار بنقص الأكسجة الخفيف نتيجة التحليق علي إرتفاع أكثر من ١٠ الالاف متر ، مما أدي إلي تفاقم التعب لدى كابتن الطائرة وأسهم في إبقائه نائما طوال الوقت .



وغلب النوم الطيار لدرجة أنه لم يسمع نداءات مركز المراقبة حيث حاول مركز المراقبة التواصل معه لكنه لم يتلق أي رد خلال الدقائق الأربعين على إتصاله بقائد الطائرة ،  ثم حاول موظفو المكتب الإتصال بإستخدام طائرة قريبة ، قام قائدها بالإقتراب من طائرة سيسنا في محاولة لإطلاق نظام تنبيه المرور والإصطدام ، ولكن ذلك لم ينجح، وظل الكابتن نائما.



وعندما حلقت الطائرة على بعد 111 كيلومترا جنوب شرقي المطار في المحيط الهادئ، استيقظ الطيار وأبلغ مركز المراقبة الجوية ثم هبطت الطائرة بسلام في مطار "غولد كوست"، على بعد أكثر من 80 ميلا من ريدكليف .



إقرأ أيضأ  :


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -