أخر الاخبار

أقوي صوت إنفجار سمع علي سطح الأرض ، أعنف بركان في التاريخ


كثيراً ما يتسبب البشر في إحداث إنفجارات قوية ولكن عندما تقول الطبيعة كلمتها لا صوت يعلو علي صوت كراكاتوا . 


بركان كراكاتوا 


يعد بركان كراكاتوا أحد أشهر وأعنف البراكين التي عرفتها وشهدتها البشرية علي سطح الأرض ، يقع بركان كراكاتوا في جزيرة كراكاتوا الإندونسية وهي جزيرة بركانية تقع بين جزيرة سومطرة وجزيرة جاوه في مضيق سوندا بإندونسيا. 


ويمكن تعريف البركان بإنه عبارة  فوهة موجودة في القشرة الأرضية تخرج منها الحمم البركانية المنصهرة، والغازات، والرماد البركاني.


هذا وقد شهدت إندونسيا العديد من التسونامي والكوارث الطبيعية القاتلة . ليس هذا فحسب بل أن دولة إندونسيا هي من أكثر دول العالم عرضة للبراكين والزلازل بسبب موقعها الجغرافي الذي يقع علي حواف صفائح تكتونية كصفائح المحيط الهادئ وصفائح أوراسيا التكتونية . كما أشرنا في مقال أقوي زلزال مدمر في التاريخ


هذا وتعد إندونسيا واحدة من أكبر دول العالم من حيث السكان وتضم أكثر من 17 ألف جزيرة ولكن منها حوالي ستة الالاف فقط هي المأهولة بالسكان وتعد جزيرة جاوه  أكبر جزر إندونسيا والعالم من حيث الكثافة السكانية.


بركان كراكاتوا أعنف انفجار في التاريخ 


بركان كراكاتوا أحد أكبر البراكين المدمرة التي عرفها التاريخ ، بركان كراكاتوا الذي تقع فوهته علي قمة جبل يبلغ إرتفاعة أكثر من 800 متر. ويعد البركان من أكبر البراكين النشطة في العالم وهو دائم الثوران حيث كان أخر ثوران له في 2020 .


بدأ ثوران كراكاتوا في الهند الشرقية الهولندية (الآن إندونيسيا) بعد ظهر يوم 26 أغسطس، وبلغ الذروة مع العديد من الإنفجارات المدمرة للكالديرا المتبقية ، وفي 27 أغسطس إنهار ثلثي كراكاتوا في سلسلة من الإنفجارات الضخمة مع تدمير معظم الجزيرة والأرخبيل المحيط بها ، كان هذا أعنف انفجار ومن أكثر الثورات البركانية تدميرًا في التاريخ المسجل، وتسبب انفجار البركان إلى جانب التسونامي التي خلقها في مقتل 36417 على الأقل، بالإضافة إلى الخراب والخسائر الجسيمة وكانت حجم الأنقاض كبيرة جداً لدرجة أنه قد تكونت منه جزر جديدة ،  كما قدر الإنفجار بقوة تقدر أكثر من عشرة ألالاف مرة من قوة إنفجار القنبلة النووية التي سقطت علي هيروشيما في اليابان أبان الحرب العالمية.


وكان قد انفجر بركان كراكاتوا سنة 1883، وقد كان أعنف ثوران بركانى عرفته البشرية، وفي ثورانه أطلق كراكاتوا سحابة من الغازات  والرمال عاليا في الفضاء ، وتطايرت صخور حمراء تسمى الحمم في الهواء وكأنها عرض للألعاب النارية، ولم يشعر السكان في بداية الأمر بالقلق الشديد، فقد اعتقدوا أنهم لم يكونوا في خطر من ذلك الانفجار، ثم شهر أغسطس زادت حدة ثوران البركان حيث بلغ إرتفاع سحابة الرماد المنبعثة منه 27 كليو مترا في الفضاء، وكانت تقع انفجارات مدوية كل بضع دقائق تمكن الناس من سماعها من على بعد يزيد على 1000 كليو متر.


وفى تلك الآونة كانت تمر سفينة عبر القناة الواقعة بين جاوة وسومطرة، وصف قائدها البركان: "جاءت أصوات الإنفجارات المصمة للآذان كأصوات المدافع الثقيلة في حين انطلقت كتل من الحمم المشحونة بالغاز في الفضاء وكأنها عرض ضخم للألعاب النارية، وبعد الساعة الخامسة مساء قذف ظهر السفينة بكتل حارة من الصخر البركانى وصل حجم بعضها حجم القرع".


وفى 27 أغسطس وصل الرماد إلى علو 80 كليومترا، والناس المقيمون في الجزر المجاورة لم يروا أى ضوء للشمس لمدة يومين ونصف، وأصبح البركان ينفجر بصورة مستمرة حتى وقع انفجار ضخم كان أقوى انفجار سمعه الناس على وجه الأرض، ولدى ارتطام الصخر الأحمر الحار بالبحر تولدت أمواج ضخمة اطلق عليها اسم تسونامي بلغ إرتفاع الأمواج 42 متراً في بعض الأماكن غمرت الجزر المجاورة وأغرقت ما يزيد عن 36 ألف شخص.


يعد بركان كراكاتوا أعلى صوت سمع على الأرض لدرجة أنه عندما ثار في اندونيسيا وصلت مقذوفاته من الرماد إلى إرتفاع يتخطّى 20 كيلومترا خلال سلسلة من الإنفجارات القوية سمع دويّها في أستراليا وعلى بعد أكثر من 4500 كيلومتر من نقطة المنشأ .


وأدى الرماد الكثيف المتصاعد من البركان إلى حجب نور الشمس عن المنطقة لمدّة يومين. وكان لهذه الكارثة تأثير على الأحوال الجوية لسنوات طويلة. مسببة ورائها ما يعرف بالقمر الأزرق .


ويعدّ التسونامي الناجم عن هذا الانفجار البركاني إحدى أسوأ الكوارث الطبيعية التي شهدها الكوكب.


بركان "كراكاتوا" الذي ثار في إندونيسا سنة 1883، وهو أحد أكثر البراكين شهرة وأعلي صوت إنفجار علي سطح كوكب الأرض في التاريخ الحديث حتي الأن  .



إقرأ أيضاً :




تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -