أخر الاخبار

أكبر وأضخم معركة جوية في التاريخ



 معركة مطار شاوة / المنصورة 





أكبر وأضخم معركة جوية في التاريخ:





تعد القوات الجوية هي أحد أفرع القوات المسلحة لأي دولة وهي أحد أهم مراكز القوي وفرض السيادة الجوية وبالتالي السيطرة علي المعارك علي الأرض . 




أثناء حرب أكتوبر المجيدة جرت واحدة من أضخم وأكبر وأطول المعارك الجوية علي الإطلاق ، حينما هجمت القوات الجوية الإسرائيلية علي أحد أهم مطارات مصر خلال حرب أكتوبر  .



معركة المنصورة الجوية 




معركة مطار شاوه بالمنصورة هى أكبر معركة جوية فى التاريخ بعد الحرب العالمية الثانية من حيث المدة الزمنية التى إستغرقتها مدة المعركة الجوية والتي قدرت بحوالي 53 دقيقة وكذلك عدد الطائرات فى الإشتباك .





وقعت أكبر معركة جوية يوم 14 أكتوبر 1973 ( يوم تطوير الهجوم المصرى للمضايق ) .... حاولت إسرائيل فيها مهاجمة القواعد المصرية الجوية لتوجيه ضربة قاصمة لها لإخراجها من المعارك ولو مؤقتاً ، فدفعت بأسراب أولية ( حوالى 40 طائرة ) فخرجت حوالى 40 مقاتلة ميج 21 لمواجهه الأسراب الإسرائيلية وما هى إلا دقائق معدودات حتى توسعت المواجهات الجوية لتشمل أكثر من 150 طائرة في سماء مدينة المنصورة وكانت الطائرة الإسرائيلية ( فانتوم وسكاى هوك ) مقابل طائرات الميج المصرية التي كانت تصعد وتهبط للتزود بالوقود فى زمن لا يتعدى 7 دقائق لمعاودة القتال وتمكنت الطائرات المصرية المتخلفة مقارنة بالطائرات الإسرائيلية المتقدمة تكنولوجياً ومدي طيران الطائرات وحمولة الطائرة من إسقاط 15 طائرة إسرائيلية مقابل إسقاط 6 طائرات مصرية ، إنتصار كبير ومهم للطيارين المصريين لم يصدقة أحد فى العالم إلا بعد نشر صور القتال ، إنسحبت الطائرات الإسرائيلية بعد أن القت معظم حمولاتها بدون إصابات مؤثرة تمنع القاعدة من العمل .





وإستكمل الدفاع الجوى مهامة فى ذلك اليوم ( يوم العزة والفخر لنسور الجو المصريين ) بإسقاط 29 طائرة أخرى منها طائرتى هليكوبتر .





أسوأ يوم في تاريخ العسكرية الجوية الاسرائيليّة بلا شكّ ، هو أحد الأيام الخالدة في التاريخ العسكري الجوي المصري المُشرّف ، وهو يوم 14 أكتوبر 1973م ، إذ وقع فيه أطول معركة جوية في التاريخ ، وسادس أضخم معركة جوّية في تاريخ الحروب ، وهي معركة مدينة المنصورة الجوّية.





14 أكتوبر 1973 أثناء ما كانت الحرب البريّة مُشتعلة ، وقعت معركة المنصورة الجوّية في سماء دلتا مصر بين 165 مقاتلة إسرائيليّة من طراز فانتوم ، وسكاي هوك ، مقابل 62 مقاتلة ميغ 21 مصريّة ، وإستمرت هذه المعركة لمُدَّة 53 دقيقة ، وانتهت بهزيمة قاسية للطيران الإسرائيلي رغم تفوّقه الكاسح عدداً وقوّة (تقدر قوة مقاتلة واحدة فانتوم بما يعادل 3 طائرات ميج 21 من حيث المدى والحمولة والرادار ) ، ولكن للمقاتلين المصريّين رأي أخر في هذا التقدير.




حطام إحدى الطائرات الإسرائيلية أثناء معركة المنصورة 




بدأت معركة المنصورة في تمام الساعة 3:15 عصراً ، وإنتهت في تمام الساعة 4:08 عصراً ، وتمّ خلال المعركة إسقاط 15 طائرة إسرائیلیة ،  بالإضافة إلى 29 مقاتلة أخرى أسقطها الدفاع الجوي المصري ، وسقوط مقاتلة إسرائيليّة  أخرى بسبب نفاذ الوقود بإجمالي سقوط 44 مقاتلة إسرائيليّة ، وفي المقابل فقدت القوات الجویة المصریة 6 مقاتلات ، منها 3 سقطت بواسطة الطیران الإسرائیلي ، بالإضافة إلى 2 قد نفذ منهما الوقود قبل العودة للقاعدة، وواحدة كانت تطیر بالقرب من مقاتلة إسرائیلیّة إنفجرت فتسبَّبت شظایا الإنفجار في إصابتها ، وأستشهد طیاران مصریان ، في حین نجى الباقون عن طریق القفز بالمظلة.





كانت المعركة حاسمة بشكل كبير خلال حرب أكتوبر المجيدة ، نظراً لأن إسرائيل أرادت ضرب القواعد الجوية المصرية في دلتا مصر بشكل مفاجيء ، حتى يتسنّى لهم بعد ذلك تدمير القوات البرية المصرية التي عبرت قناة السويس ، والأمل في إسترداد ما فقدوه من أرض خلال معارك الأيام الأولي للحرب ، ولكن أبطال مصر كانوا على علم مسبق بكل حركة تريد أن تنفذها اسرائيل ، فكانوا دائماً في أتم الاستعداد ، ومع إنتهاء هذه المعركة ، سطَّرت في كتب التاریخ أسم مصر ومدينة المنصورة معركة من أعظم المعارك الجویة على الإطلاق، واتخذت القوات الجویة المصریة یوم 14 أكتوبر من كل عام عیداً لها ، تخلیداً لهذه الذكرى العظیمة ، ذكري معركة المنصورة الجوية هو عيد القوات الجوية. 




نصر موسى أحد أبطال معركة المنصورة 





بالصورة اللواء نصر موسى عندما كان ضابطاً صغيراً ، ومن أبطال معركة المنصورة الجوية ، وقد أسقط خلال المعركة مقاتلتين F4 فانتوم .






إقرأ أيضا  : 



تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -