أخر الاخبار

نيكولا تسلا صانع القرن العشرين


نيكولا تسلا أبو الفيزياء صانع القرن العشرين ، ببساطة ما نعيشة اليوم بفضل إختراعات نيكولا تيسلا  ، العالم العبقري غريب الأطوار فقد كان تسلا نادرا ما ينام إلا ساعتين علي أقصى تقدير وكان يتمتع بحس الفكاهة وغير مقبل علي الزواج فهو لم يتزوج قط . تسلا الذي بلغت إختراعاتة ال ٣٠٠ إختراع والعديد منها قد سرق ، فهو أكثر مخترع بالتاريخ قد سرقت إختراعاتة ونسبها لغيره . ومن أهم إختراعاتة التيار المتردد والأشعة السينية والراديو وأجهزة التحكم عن بعد والليزر والاتصالات اللاسلكية والروبوتات 


نيكولا تيسلا : 


ولد نيكولا تيسلا في ( ١٠ يوليو ١٨٥٦ ) في كرواتيا لأب وأم صربيين ، تسلا هو مخترع وفيزيائي ومهندس كهربائي ومهندس ميكانيكي  صربي أمريكي ،‏ وقد درس تيسلا الرياضيات والفيزياء في جامعة جراتس في النمسا ، وكان قد ينوي التخصص في الفيزياء و لكنه تخصص في الكهرباء ، وقد سافر تيسلا محققا حلمه إلي الولايات المتحدة الأمريكية عام ١٨٨٤ والتي حصل علي جنسيتها عام ١٨٩١ م .


وبدأ في العمل كمهندسا في مدينة نيويورك في معامل الأبحاث الصناعية الخاصة مع توماس إديسون  ، وقد بدأت لدي تسلا ملامح العبقرية في الظهور منذ الصغر فالعالم الصغير الكبير قد صمم ملف الكهرباء في سن السادسة عشر من عمره ،   الأمر الذي دعا إديسون أن يطلب من تسلا العمل علي تطوير تصميم مولدات التيار الكهربائي المباشر مقابل ٥٠ ألف دولار .



نيكولا تسلا أبو الفيزياء 


فرح تسلا بالعرض وبدأ مجتهدا في تنفيذ العمل وتطوير تصميم المولدات الكهربائية وحتي أنتهي من التصميم وقدمه لإيديسون ولكن الأخير تخلف عن دفع المكافأة بداعي أن تسلا لم يفهم بعد حس الدعابة الأمريكية. 


إستقال تيسلا من العمل بدأ في البحث عن مستثمرين لتمويل أفكاره وتجاربة في مجال التيارات الكهربائية المترددة ، وقد إشترى جورج ويستينغهاوس منه حقوق إستغلال براءة إختراع تسلا للمحرك الحثي والمُحوّل ، كما عيّنه ويستينغهاوس لفترة قصيرة مستشارًا له ، وبعد جهدي كبير تمكن من إنشاء معمله الخاص ، وبالفعل مع نهاية القرن التاسع عشر تمكن من تصميم وتنفيذ مولد التيار الكهربائي المتردد ، وقام بتسجيل براءة إختراعة في مايو من عام ١٨٨٨ م .


سعي توماس إديسون المخترع الشهير في تشويه و الإساءة إلي إختراع تسلا ودعا إلي إستخدام مولدات التيار الكهربائي المتردد في تنفيذ أحكام الإعدام ، كما نظم إديسون عروضا بالشوارع الحيونات صعقت بالكهرباء .


حاول تسلا التصدي للحملة التي يديرها إيديسون ضدة بالتعاون مع وستنجهاوس بإضاءة المعرض الكولومبي العالمي بشيكاغو بالكامل معتمدا علي التيارات المترددة وكان هذا أول عرض ضوئي مبهر من ذات الطاقة التي شكك الجميع في جدواها  ، بسبب الصراعات علي براءات الإختراع و الصراع بين تسلا مخترع التيار الكهربائي المتردد و إديسون مخترع الطيار المستمر .


تقدم تسلا أكثر ومضى عقدا للتعاون مع شركة جينرال إليكتريك وقام بوضع طوربيدات بشلالات نياجرا لتوليد الكهرباء وكانت أول محطة عصرية لتوليد الكهرباء في التاريخ تستخدم الطاقة المتجددة لتوليد الكهرباء في مساحات جغرافية أوسع ، وقد تم إنشاء تمثال له بالقرب من الشلالات عرفانا بالجميع الذي قدمه .


لم يكتف بذلك بل ضاعف عدد المولدات حتي إستطاع إنارة مدينة بأكملها حتي وصلت الكهرباء للجميع بما فيها المنازل والمؤسسات والمصانع وإنتشرت كالنار في الهشيم .


شغف تسلا بالكهرباء والطاقة دفعه للعمل علي تطوير أساسيات الإتصال اللاسلكي فسجل به براءة إختراع الراديو عام ١٨٩٧ قبل ماركوني بأربعة أعوام ، كما أجري بفضلها أول تجربة في التحكم عن بعد بتوجيه قارب صغير والتحكم فيه عن بعد لاسلكيا . 


إختراعات ساهمت في وضع أسس الثورة الإتصالية والتي غيرت مجري العالم ، إنجازات صنعها تسلا بفضل إصراره علي العمل وإستكمال طريق النجاح مهما بلغت التحديات .


وقال تسلا (  دع المستقبل أن يقول الحقيقة وتقييم كل واحد حسب عمله وإنجازاته ، الحاضر لهم ، أما المستقبل الذي عملت لأجله هو حقا ملكي)


إشتهر تسلا بإنجازاته التي أكسبته في نهاية المطاف سمعة في الثقافة الشعبية بصفته «عالم مجنون» كما أكسبته براءات اختراعاته قدرًا كبيرًا من المال ، أنفق جزءً كبيرًا منها  لتمويل مشاريعه الخاصة التي حققت نجاحات كبيرة و عاش تسلا معظم حياته في سلسلة من فنادق نيويورك حتى تقاعده. وقد توفي تسلا فقيرا في عام  ١٩٤٣ م  عن عمر يناهز ال ٨٦ عاما .


وقد كتب علي شاهد قبرة هنا يرقد العالم نيكولا تيسلا الذي مازالت تدين له الولايات المتحدة الأمريكية والذي مازالت تدر إختراعاتة ملايين الدولارات علي أمريكا .


إقرأ أيضأ  :


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -