أخر الاخبار

نقوش لقنبلة نووية وإنفجار هائل بالعراق من 600عام ق.م

 


التاريخ النووي للحضارات القديمة



علي مايبدو أن الحضارات القديمة كانت أكثر تقدما ومعرفه مما نحن عليه الآن ولقلة المعلومات فإن الغموض يخيم علي الكثير من تلك الحضارات  ، فعلي غرار الرسومات الموجودة علي جدران معبد أبيدوس والتي تظهر طائرة عسكرية وغواصة حديثة ، وكذلك رسومات معبد دندرة التي تظهر علي جدرانه في أكثر من موضع رسومات وكأنها لمصباح كهربائي  ، ها نحن أمام إكتشاف مذهل آخر يؤكد عظمة الحضارات القديمة  .


ختم بابل النووي :


ختم بابل هو عبارة عن ختم تم العثور عليه سنة 2002 في القصر الصيفي في بابل وهو عبارة عن ختم ذهبي يعود للملك نبوخذنصر الثاني ، ويصور في الختم الملك نبوخذنصر ورموز تشبه القنبلة النووية ، وبعدها مشهد ربما يدل على إنفجار ذرّي أو شجرة تخرج منها الأسهم دليل على أنه سلاح قاتل .



ختم بابل النووي 



هل حقا عرفت الحضارات القديمة تلك الأسلحة النووية الفتاكة ، أو على الأقل هل توارثت تلك الحضارات القديمة قصصاً عن الحضارات الغابرة بأنه في فترة ما قد إستطاع البشر إلى الوصول لتلك الأسلحة الفتاكة قبل وصول الحضارات المعاصرة لها .


هل زوال الحضارات العظيمة كان مرتبطاً بنوع ما من الأسلحة الفتاكة ؟


صراحةً لا نستطيع أبداً أن نجزم بشكل قطعي ، بالنهاية نحن نقرأ لتنمو المعرفة الفكرية عندنا و لنصبح على إطّلاع على مختلف الآراء و النظريات و الفرضيات ، أي نقرأ ونبحث حباً للمعرفة وليس لنثبت أو ننفي علي الرغم من أن الرسومات موجوده وحقيقية  .


(هل سبق العراقيون العالم )

[ القنبلة النووية في ختم بابل الأسطواني - 600 قبل الميلاد ]


قنبلة بابل النووية 


يُظهر علي ختم إسطوانة بابل من 600 سنة قبل الميلاد رسم لصورة وكأنها قنبلة كتلك التي أسقطت علي اليابان ويليها رسم أو نقش لإنفجاراً نوويّاً ،


صنع هذا الختم خلال عصر [نبوخذ نصر الثاني] ، الذي كان ملكاً كلدانياً لـ الإمبراطورية البابلية الجديدة.


تم إختراع أختام الإسطوانة حوالي 3500 قبل الميلاد في الشرق الأدنى ، في المواقع المعاصرة لـ [سوسا] في جنوب غرب [إيران] و [أوروك] في جنوب بلاد ما بين النهرين ، وهي مصنوعة من الأحجار الصلبة ، وقد أستخدمت هذه الأختام كأداة إدارية ، وشكل من أشكال التوقيع ،

تظهر بصمة الختم أعلاه على الطين الملك [نبوخذ نصر الثاني] والذي حكم بين [605-562 قبل الميلاد] ، بإطلاق شكلاً كبير ، يبدو مشابهًا للقنبلة الذرية الحديثة أو القنبلة النووية ، وتظهر بعد إسقاطها وإنفجارها سحابة من الغبار ، وإرسال أسلحة الحرب أو الأسهم في جميع الإتجاهات مصحوبة بنجوم [عشتار] الثمانية المدببة ، [إلهة الحرب].


ظهرت الشجرة نفسها ، من قبل نفس الحرفي ، على الأختام الأخرى ، لكن هذه الشجرة بالختم الذي أمامك لم تحمل أي ثمار ، وبدلاً من ذلك كانت تسقط أوراقها الميتة لأنها ماتت أو تأثرت بالإشعاع النووي!


تم نقش النقش في إسطوانة من الذهب ، مضاف إليه في أحد طرفيه اللازورد المصقول ، ومن الناحية الأخرى ختم مُسطّح منحوت بالذهب مع رمز [عشتار] ، نجمة ثمانية مدببة.



ختم نبوخذ نصر 


السؤال الأهم ، هل هذا الختم العائد لـ 600 قبل الميلاد ، ويظهر فيه هذا النقش إنفجاراً نووي ، ام لغزاً ما ؟!



إقرأ أيضا  : 




تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -