أخر الاخبار

لغز وجود طائرة هليكوبتر وغواصة علي جدران معبد أبيدوس

 

حقائق معبد أبيدوس المعروف بإسم (معبد سيتي الأول)


يحيط الغموض مدينة ومعبد أبيدوس ، ولا يزال هناك الكثير من المعلومات قيد التحقيق والكثير من الأشياء الغريبة المرتبطة بها التي يثار حولها التساؤلات


معبد أبيدوس  : 


معبد أبيدوس هو أحد أهم وأقدم مراكز الدفن في مصر القديمة. وكان يعتبر مكانًا للحج عند قدماء المصريين ، لكونه مرتبطًا بالآخرة. وتُعتبر منطقة معبد "أبيدوس" واحدة من أهم المناطق الأثرية في مصر والعالم ،  لمركزها الديني والتاريخي في عُصور مصر القديمة ، لإحتوائها على مقابر ملوك مصر الأوائل في عهد الأسرتين الأولى والثانية ، وفيها آثار من الأسرة ال 19.


تم إعتبار أراضي المنطقة مُقدسة في نظر المصريين القدماء لمكانتها الدينية السامية في عقيدة الفراعنة ، وذلك بفضل صلتها بمعبود الشعب القديم أوزيريس ، وكذلك لإعتقاد المصريين القدماء في الماضي أن رأس الإله أوزيريس تم دفنها في منطقة أبيدوس، وبعضهم يعتقد أن جسده كله تم دفنه فيها.


يوجد معبد أبيدوس علي مسافة ١٦٢ كيلومتر شمال الأقصر وتحديدا في محافظة سُوهاج في جنوب مصر ، على الضفة الغربية لنهر النيل ، وعلى مسافة ١٢ كيلومتر جنوب شرق البلينا وبناه الملك "سيتي الأول" وهو ثاني ملوك الأسرة ال١٩ ، والد الملك رمسيس الثاني الذي أكمل بناء المعبد .


أطلق عليها المصريون القدماء عبدو ، لكن الإغريق أطلقوا عليها الإسم الحالي أبيدوس حيث معبد سيتي الأول الجنائزي  .


تم تدمير الفناء الأول للمعبد جزئيًا ، ولكن يمكنك أن ترى على جدرانه مشاهد من حروب رمسيس الثاني في آسيا ؛  أشهرها معركة قادش.


بينما في الجناح الجنوبي ، ستجد  قائمة ملوك أبيدوس ، هذه القائمة الشهيرة ، مكتوبة عليها تسلسل الملوك المصريين . وتحتوي القائمة على 76 فرعونًا ، بدءًا من مينا إلى سيتي الأول ، وتغطي أكثر من 1600 عام من التاريخ.


ومن الأمور المثيرة للجدل حول معبد أبيدوس  : 


من الأشياء الغريبة والمثيرة للإهتمام حول معبد سيتي الأول في صعيد مصر ، هي ظهور نقوش ورسومات وكأنها  لسفن ومروحيات وحتى غواصات حديثة  .


نقوش ورسومات معبد أبيدوس المثيرة 


هل كان للمصريين إتصال مع حضارة أكثر تقدمًا وغير معروفة ؟ هل كائنات هناك في الجوار كائنات فضائية؟


في الواقع ، هذه الصورة التاريخية التي جابت العالم بأسره منذ إكتشافها موجودة وحقيقية ، ومع ذلك ، فإن ما لا يعرفه الكثيرون عن الإنطباع الأول والإستثنائي الذي تعطيه هذه الصورة ، هو كيف تواجدت هذه الأشياء المذهلة لدي قدماء المصريين بشكل لايمكن تصوره في عصرهم.


يمكن العثور على المكان الذي نُقشت عليه هذه الحروف الهيروغليفية المثيرة للجدل في غرفة العمود الأول بمعبد أبيدوس .


في البداية عندما ظهرت هذه الصور  كان يُعتقد أنها غير حقيقة وتم تعديلها لإثارة الجدل ، ولكن هذا غير صحيح فالصور حقيقية وموجودة بالفعل في معبد أبيدوس.


للوهلة الأولى ، ستفهم من الصور أنها رسومات لا تصدق لمعدات ذات تقنية متقدمة جدآ خاصة بكائنات من خارج الكوكب  ، ربما كائنات فضائية  .


لكن ، ما هو الصحيح في هذه الفرضيات ؟ هل قام المصريون القدماء بالفعل بنحت هذه الأشكال من الحجر ؟


في حقيقة الأمر هذه حروف هيروغليفية وفقًا لأكثر التحقيقات قبولًا ومنطقية .


بمعنى أدق هي كتابات قديمة ، تم تغييرها أو إعادة كتابتها بمرور الوقت لأسباب مختلفة ، فوق بعضها بغرض محو الكتابات القديمة.


تم إكتشاف الكتابة الهيروغليفية المصرية التي أشارت لهذه التكنولوجيا المتقدمة من قبل الدكتورة روث ماكينلي هوفر وزوجها عندما زارا معبد أبيدوس في عام 1987.


بينما كانت روث تلتقط بعض الصور للوحات الهيروغليفية المصرية ، أصابها الذهول أمام إحداها ،  ربما إكتشاف مذهل يبدو أنها عثرت على شكل طائرة هليكوبتر.


يعتقد البعض أن قدماء المصريين كانوا علي قدر كبير من العبقرية والبعض يقول أن الآلهة أظهرت لهم كيف سيكون المستقبل. 


كذلك تم إستخدام الصور من قبل رواد الفضاء القدامى والمؤمنين بالتكنولوجيا القديمة ، الذين أقروا بجودة وتقدم التقنيات الموجودة بالنقوش ، وبعد محو جزء من الطائر الذي كان في النقش المذكور ، بحيث بدت المروحية المزعومة أكثر تفصيلاً ودفعتنا لإعتقاد دون تردد بأنها كانت طائرة هليكوبتر؛  بالإضافة إلى ذلك ، تم تحرير أشياء أخرى في الصورة.

لايتفق معظم علماء المصريات مع هذه النظريات ، وعلى الرغم من كل هذا الجدل ، فإن الحقيقة هي أن الحروف الهيروغليفية الأصلية المنقوشة على جدران معبد أبيدوس تم محوها ببساطة وإستبدالها بمجموعة جديدة.


معبد أبيدوس 


ويرجح العلماء ، أن سيتي الأول قد كتب إسمه وألقابه أولا عند الشروع في بناء المعبد ، وعندما أكمل إبنه رمسيس الثاني بناء معبد أبيدوس وضع طبقة فوق أسم وكتابات أبيه ونحت فوقها  أسمه وألقابه الخاصة لتحل محل أسم سيتي الأول وعندما بدأت الطبقة في التآكل ظهرت الرسومات والكتابات وكأنها طائرة هليكوبتر وغواصة وغيرها من الرسومات علي جدران معبد أبيدوس .


مما سبق فإن بسبب التآكل ، و خلط الأسمين معا تم الحصول على هذا المزيج من الرسومات وكأنها طائرة هليكوبتر وأسلحة متطورة .



إقرأ أيضا  : 



تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -