أخر الاخبار

لماذا لا يتم تزويد المسافرين بالطائرة بالمظلات للحفاظ علي آكبر قدر من الأرواح في حالة الحوادث الجوية


 لماذا لا يتم تزويد ركاب طائرات نقل المسافرين بالمظلات في الرحلات الجوية؟


ربما تسائل الكثير لماذا لا يتم توزيع مظلات الهبوط الإضطراري علي الركاب و المسافرين بالطائرات وذلك لتقليل عدد المفقودين في حالة حدوث مشكلة بالطائرة !


بالطبع تعد حوادث الطائرات من الأمور وارده الحدوث وان كانت أقل من نظائرها من وسائل المواصلات الأخرى فالسفر بالطائرة أسرع وأمن إلي حد كبير حتي و إن حدثت بعض الحوادث ، وبالعودة إلي السؤال هو لماذا لا تعطي المظلات للركاب للقفز من الطائرة في حالة سقوطها أو في حال فقد قائدها السيطرة عليها ، وفي الحقيقة الأمر هو سؤال منطقي،  لماذا لا يتم إعطاء كل مسافر مظلة وتوضح المضيفة لهم كيفية إستخدامها ،  وتقول هذه المظلة للإستخدام إذا ما أخبرناكم أن هناك مشكلة لا نستطيع السيطرة عليها ، فعلى الأقل قد يستطيع بعض الناس النجاة.


لماذا لا يتم تزويد المسافرين بالطائرة بالمظلات 



إذا كنت تعتقد أن الموضوع بهذه البساطة، فأنت مخطئ إليكم الإجابة التي تجعل من ضرورة توزيع مظلات الهبوط الإضطراري علي الركاب أمرا صعبا ، سوف نلخص الجواب في النقاط التالية :


لهذه الأسباب لا توجد مظلات نجاة في طائرات الركاب :


في غالبية حوادث سقوط الطائرات الحربية أوالصغيرة ، نجد أن ركابها قد كتب لهما النجاة وذلك بفضل قفزهما بالمظلات قبل إرتطام الطائرة بالأرض.


ويتساءل البعض عن السبب الذي لا يدفع القائمين على صناعة الطائرات بتزويد طائرات الركاب بمثل هذه التقنية ، حتى ينقذوا أرواح الركاب، بعد تزايد كوارث سقوط طائرات الركاب في الآونة الأخيرة.


والإجابة بكل بساطة ، أن هذا الأمر شبه مستحيل حدوثه في طائرات الركاب الضخمة ، للعديد من الأسباب، في مقدمتها التكلفة العالية للمظلات وإستحالة العملية لتوفير مظلة قفز لكل راكب ، إضافة إلى الإرتفاع الشاهق لطيران طائرات الركاب اختلافا لما هو عليه الحال في الطائرات الحربية الصغيرة. كما أن سرعة تحليق طائرات الركاب تمثل عائقا كبيرا أمام هذا الأمر ، حيث إنها تحلق بسرعة 500 ميل في الساعة، وهو الأمر الذي يجعل القفز منها مسألة شبه مستحيلة ، إضافة إلى أن هذا الأمر قد يعرض الركاب للخطر فور قفزه من الطائرة ، للإحتمالية إصطدامه بأجنحة الطائرة أو ذيلها وموته على الفور بسبب فارق الضغط وكثافة الهواء داخل الطائرة وخارجها.


وتقع غالبية حوادث الطائرات ، خلال عملية الإقلاع أو الهبوط ، لذا لا يوجد إرتفاع ثابت يساعد على القفز بالمظلات الجوية ، فضلا عن أن إستخدام المظلات يتطلب تدريب ومعدات خاصة ، وبفرض توفر هذا التدريب ، فلا يمكن لأي شخص مهما وصلت درجة إجادته ، أن يقفز من الطائرة على ارتفاع 30 ألف قدم أو أكثر بدون أكسجين ولباس واقي وعلى هذه السرعة. 


حيث أن القفز الحر بدون أكسجين وبدون ملابس واقية ومعدات خاصة يكون على إرتفاع لا يزيد على 18 ألف قدم وعلى سرعة 150 عقدة تقريباً وتتراوح أسعار المظلات بين 2000 و6000 آلاف دولار ، وقد يصل وزنها إلى 12 كيلوجرامًا.


تصمم الطائرات لتكون مضغوطة بطريقة تماثل الضغط الجوي للأرض، للسماح للركاب بالتنفس بصورة طبيعية ، لذا فإنها غير مصممة على أن يتم فتح بابها في منتصف الرحلة ، وهو الأمر الذي قد يؤدي إلى حدوث إختلال في الضغط الجوي ، مما قد يتسبب في إنفجار الطائرة ولكن إذا ما تجاوزت الطائرة هذا الأمر ستجعل السرعة الكبيرة للطائرة الشخص الذي يقفز يُصاب بصدمة جسدية وربما يتهشم بسبب الضغط المختلف بين داخل الطائرة وخارجها.


كذلك فإن نسبة الأُكسجين في الطبقات العالية من الجو منخفضة مما يتسبب في عدم قدرة الشخص على التنفس . حتى وإن استطاع أن يقفز دون أن يتأذى جسدياً.


عدم التنظيم والاندفاع من الركاب قد يتسبب في إصابة الأشخاص أكثر من احتمالية إصابتهم أو فقدان حياتهم بسبب الحادثة


فالأفضل هو الإنتظار في المقاعد وانتظار مصيرك المحتوم فربما يكون الإرتطام خفيفاً ويتمكن الطيار من تفادى الأمر .



إقرأ أيضا  :


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -