أخر الاخبار

إنشطار قارة إفريقيا الي جزئين

 

هل قارة أفريقيا علي وشك أن تنقسم إلى قسمين ؟ يتم تقسيم إفريقيا دون أن يلاحظها أحد ، وستصبح القارة الأفريقية أصغر حجمًا مما هي عليه الآن .


ظهر مؤخرًا بشكل مفاجئ صدع كبير يمتد لعدة أميال في جنوب غرب كينيا ، وقد يتسبب هذا الشق في إنقسام أو إنشطار قارة إفريقيا الي جزئين .


في حقيقة الأمر قد يؤدي نمو الصدع الضخم في كينيا إلى تفكك القارة السمراء وإنشطارها الي جزئين .

إنشطار قارة إفريقيا 

حذر علماء بريطانيون في وقت سابق ، من إنشطار قارة أفريقيا إلى نصفين ، بعد أن ظهر صدع كبير في جنوب غرب كينيا في القارة الأفريقية ، ويمتد لمسافة 3000 كيلومتر ، وقد تسبب الصدع الآخذ في التمدد ، في إنهيار طريق «نيروبي- ناروك»، بالتزامن مع ظهور نشاط زلزالي في المنطقة.


ونقلت صحيفة «ديلي ميل» عن لوسيا بيريز دياز ، الباحثة في قسم «الديناميكا» بجامعة «رويال هولواي» البريطانية ،أن الأرض كوكب دائم التغير ، وقد يكون هذا التغير غير ملحوظ بالنسبة لنا في بعض الأحيان ، حيث ينقسم الغلاف الصخري للأرض إلى عدد من الصفائح التكتونية والتي لا تكون ثابتة ، وإنما تتحرك فوق بعضها البعض بسرعات متفاوتة ، بفعل الضغط المتولد عند الحدود التي تفصل بين هذه الصفائح .


وقد تتسبب هذه القوى في تفكيك الصفائح أيضا ، وتشكيل صدع أو شرخ ، وبالتالي إنشاء حدود جديدة للصفائح ، كما يحدث الآن مع التصدعات في شرق أفريقيا مثلاً ، والممتدة لمسافة 3 آلاف كيلومتر من خليج عدن في الشمال بإتجاه زيمبابوي في الجنوب ، لتنقسم القارة السمراء إلى جزأين هما الصفيحة الصومالية والنوبية.


ويمتد نشاط الصدع في شرق أفريقيا على طول إثيوبيا وكينيا وتنزانيا ، حيث تشير دراسات إلى أن تحركات الصفائح قد بدأت من منطقة «عفر» شمال إثيوبيا منذ 30 مليون سنة ، و إنتشرت جنوباً نحو زيمبابوي ، بمعدل يتراوح بين 2.5 إلى 5 سنتيمترات سنويا.


يتميز صدع شرق أفريقيا بأنه فريد من نوعه ، إذ يتيح للعلماء مراقبة المراحل المختلفة التي مرت بها عملية تشكله ، بدءا من الجنوب حيث معدلات تمدد الصفائح منخفضة ، وكذلك الأمر بالنسبة للنشاطين البركاني والزلزالي .


تغطى أرضية الوادي المتصدع بالصخور البركانية عند الإتجاه نحو منطقة «عفر»، وهو ما يشير إلى ضعف الغلاف الصخري إلى درجة التفتت.


وعند تفتت القشرة ، سيتشكل محيط جديد بتجميد المواد المنصهرة ، الناتجة عن تكسر الصفائح.


وبعد مرور عشرات الملايين من السنين ، سيتقدم قاع البحر على طول الصدع ، وستصبح القارة الإفريقية أصغر حجما ، وستتشكل جزيرة كبيرة في المحيط الهندي ، تضم أجزاء من إثيوبيا والصومال والقرن الأفريقي.

الصدع الكبير في كينيا 

يدعي الباحثون الآن أنه في غضون ملايين السنين يمكن أن تنقسم القارة الأفريقية إلى قسمين.


لماذا يحدث التصدع :


عندما يخضع الغلاف الصخري لقوة إمتداد أفقية ، فإنه سوف يتمدد ، ويصبح أرق.  في النهاية ، سوف يتمزق ، مما يؤدي إلى تكوين واد متصدع ، يتطلب الصدع القاري وجود قوى توسعية كبيرة بما يكفي لكسر الغلاف الصخري.


هذه العملية مصحوبة بمظاهر سطحية على طول الوادي المتصدع في شكل نشاط بركاني ونشاط زلزالي، التصدعات هي المرحلة الأولى من الإنقسام القاري ، وإذا نجحت ، يمكن أن تؤدي إلى تكوين حوض محيط جديد.


مثال على ذلك ماحدث على الأرض من ملايين السنين ، في المحيط الأطلسي الجنوبي ، والذي نتج عن تفكك أمريكا الجنوبية وأفريقيا منذ حوالي 138 مليون سنة - هل لاحظت يومًا كيف تتطابق سواحلهم ؟


على الرغم من أن التصدع في معظم الأحيان غير ملحوظ لنا ، إلا أن تشكيل صدوع وتشققات وشقوق جديدة أو حركة متجددة على طول الصدوع القديمة حيث تستمر الصفائح النوبية والصومالية في التحرك بعيدًا عن بعضها البعض يمكن أن يؤدي إلى حدوث زلازل.


ومع ذلك ، تنتشر معظم هذه الزلازل في شرق إفريقيا على مساحة واسعة عبر الوادي المتصدع وهي صغيرة الحجم نسبيًا.


البراكين التي تسير جنبًا إلى جنب هي مظهر سطحي آخر لعملية الإنقسام القاري المستمرة وقرب الغلاف الموري الساخن المنصهر من السطح.



إقرأ أيضا  :


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -