أخر الاخبار



أثار وفاة الملك توت عنخ آمون في سن مبكر الشكوك حول أن يكون الملك قد تم قتلة لأن وفاة الملوك في سن صغير كان بالأمر النادر الحدوث وقد توفي توت عنخ آمون في سن الثامنة عشرة. 




وقد تضاربت وإختلفت التقارير حول وفاة الملك توت عنخ آمون ، حيث أشارت بعضها أن الملك قد قتل وآخري أكدت وفاة الملك بسبب الملاريا وثالثة وجهت أصابع الاتهام للأسباب الوراثية وهي المتسبب في وفاة توت عنخ آمون  .




مومياء الملك توت عنخ آمون 




كيف مات الملك توت عنخ آمون ؟




الفرضيات التي يعتقد أن تكون وراء وفاة توت عنخ آمون  




 قتل توت عنخ آمون  : 




دفع وجود شرخ في تجويف عظام جمجمة توت عنخ آمون الخبراء إلى الإعتقاد بأن الملك توت مات بسبب نزيف في المخ ناتج عن ضربة علي الرأس ، وقد صنفها البعض آنذاك بإنها أول وأشهر عملية إغتيال في التاريخ  ، ولكن قد دحضت الفحوصات التي أجريت علي مومياء الملك توت هذه النظرية.





تحطم عربة الملك توت : 





أصيبت مومياء الملك توت بعدة إصابات في جانب واحد.



خلص خبراء تحطم السيارات إلى أن الإصابات ستعزى إلى الوفاة في حادث تحطم عربة ، مما أدى إلى تحطم أضلاعه وحوضه.



ومع ذلك ، تم الاستنتاج لاحقًا أن هذه الإصابات حدثت بعد الوفاة.





وفاة الملك توت بسبب ملاريا : 




أظهر تحليل الحمض النووي أن الملاريا موجودة بالفعل في نظام الملك توت ، مما دفع البعض للإعتقاد بأن جسده الضعيف غير قادر على محاربته.



على الرغم من أن هذا يمكن أن يكون مرضًا مميتًا ، إلا أن البالغين غالبًا ما يطورون مناعة ضده ، لذا فإن هذه النظرية موضع شك.




أمراض وراثية : 




 تنسب مجموعة من الأمراض الوراثية إلى وفاة الملك توت ، بما في ذلك صرع الفص الصدغي.



إفترض الخبراء أن هذا الصرع تسبب في سقوط قاتل إدي إلي كسر ساقه ، ثم أصيبت بعد ذلك بالعدوى.




قتل على يد فرس نهر : 




حقيقة أن الملك توت أصيب إصابة قوية في ضلوع  الصدر ، وأن قلبه لم يتم تحنيطه كان سببًا في الوفاة لإصابة في الصدر.



نظرًا لأن صيد أفراس النهر كان هواية للفراعنة المصريين ، فقد ولّد هذه النظرية التي بدت شنيعة.




بينما يري وزير الأثار السابق وعالم الأثار زاهي حواس أنه لا توجد أى أدلة على أغتيال الملك توت عنخ أمون وأن وفاته كانت طبيعية.




وأضاف أن الفتحة الموجودة برأسه ليست بسبب تلقية ضربة على الرأس وإنما الغرض منها هو تحنيط الملك بعد وفاته , وأن الكسر الذي تعرض له بعظم الفخذ الأيسر قد يكون السبب في وفاته وسبب له تلف الأعصاب و مضاعفاته مما أدى الي الوفاة.




هذا وقد عثر على مومياء الملك توت عنخ آمون عام ١٩٢٢ في وادي الملوك بالمقبرة المعروفة علميا ب kv62 وكان ذلك علي يد عالم الآثار البريطاني هوارد كارتر بعد حصوله علي الدعم المالي والتمويل من البريطاني الآخر كارنارفون 



 

عند فك تغليف مومياء الملك توت عنخ آمون عام 1925 ، كان هناك طبيبان في متناول اليد لدراستها ، دوجلاس ديري ، أستاذ التشريح بكلية القاهرة ، وصلاح بك حمدي ، رئيسها السابق.





إقرأ أيضا  : 




تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -