أخر الاخبار

طرق وأدوات التحنيط ، شاهد الصور الحقيقية لأعظم المومياوات المصرية المحنطة


شهدت الحضارة المصرية الفرعونية القديمة تقدماً وإزدهاراً عظيماً في كل المجالات وفي مختلف الأزمنة والعصور والأسر التي حكمت مصر ، وكان من بين تلك العلوم التي أجادها قدماء المصريين كانت علم التحنيط إيماناً من المصريين القدماء بوجود حياة أخري فكانت تحنط أجساد الملوك وأعضائهم وتوضع معه كل متعلقاتة وما قد يحتاجه في الحياة الأخري.


التحنيط هو عملية حفظ جثث الموتي بإستخدام مواد كيميائية للحفاظ علي جسم الإنسان من التعفن والتأكل كما أن أساس علم التحنيط يكمن في تجفيف الجثة تماماً ومنع وصول البكتريا إليها ،  وكان المصريين القدماء من أوائل البشر في تحنيط جثث موتاهم ، كما كان يعتبر قدماء المصريين عملية التحنيط فناً مقدساً وسراً لايتم تداوله أو تدوينه بل كان يتم تعليمه وتداوله شفهياً بين الأبناء والمحنطين فقط ولايعلمه إلا عدد محدود من الأفراد .


إلي أن تم مؤخراً إكتشاف بردية مصرية طبية نادرة جداً يرجع عمرها إلي ٣٥٠٠  عام وتعد أقدم مخطوطة طبية في التاريخ  ، وكانت البردية الطبية طويلة جداً وتعد ثاني أطول مخطوطة طبية عثر عليها من مصر القديمة وبلغ طولها حوالي 6 أمتار ، وتحدث فيها القدماء نصياً عن التحنيط ، وكانت البردية الطبية موجهة فقط للمختصين بالتحنيط كوسيلة مساعدة بالتفاصيل للمتخصصين بالتحنيط أو لتذكيروإرشاد العاملين في عملية التحنيط بالخطوات والتفاصيل التي يجب عليهم إتباعها في عملية التحنيط وما يجب عليهم إستخدامة من ضمادات وأقمشة.


التحنيط عند الفراعنة 

وكانت عملية التحنيط تتم في ورش تقام خصيصاً لغرض التحنيط وكانت ورش التحنيط تقام بجوار قبر المتوفي كما كانت أيضاً عمليات التحنيط تتم في معابد خاصة بالتحنيط مزودة بالأدوات اللازمة في عملية التحنيط  وكانت عملية التحنيط بأجر يدفعه ذوي المتوفي للمحنطين ، وكانت عملية التحنيط تستمر ل ٧٠ يوماً  مقسمة إلي ٣٥ يوماً كانت لإخراج الأعضاء من الجسم والتجفيف وال ٣٥ يوم الأخري كانت لتغليف الجثة بالأربطة والضمادات والمواد العطرية .


أهم أدوات التحنيط المتفق عليها والتي تم عرضها في متحف الأقصر كانت كما يلي :


فرشاة التحنيط المصنوعة من سعف النخيل ويبلغ طولها ١٠ سم.

مقص برونزي طوله ٦،٨ سم.

ملقاط طوله ٧.٥ سم.

إبرة برونزية بخيط كتاني.

أزميل برونزي.

مشرطان إحداهما ٧ سم والأخر ١٤،٧ سم.


أدوات التحنيط المستخدمة قديما 


أبرز وأهم المواد والعقاقير المستخدمة في التحنيط :


المواد الراتنجية :


وهي من المواد الأساسية في عملية تحنيط جثث الموتي والمواد الراتنجية عبارة عن زيت تم إستخراجة من جذوع النباتات كالصمغ والمر.


النطرون :


وهي مادة بيضاء ملحية تتكون من كربونات وبيكربونات الصوديوم وكان يتم إستخراجها من وادي النطرون عندما تتبخر البحيرات مخلفة وراءها مادة بيضاء من الملح وهي النطرون وكانت تستخدم في تجفيف الجثث.


شمع النحل :


 وكانت هذه المادة تستخدم في عملية التحنيط لقفل العينين والأنف والفم كمادة أشبة بالعازلة.


أبرز طرق التحنيط التي إستخدمها قدماء المصريين في تحنيط موتاهم:


إستخراج المخ من الجمجمة بالشفط عبر الأنف بإستخدام الأزميل والمطرقة بإستخدام سنارة معقوفة ويتبعها إستخراج باقي أحشاء وأعضاء الجسم كلها ومن ثم يوضع القلب مجدداً بإعتبارة مركز الروح والنية بعد حقنة ودهنة بالزيوت اللازمة حتي لايتعفن بالبكتريا.


يملئ تجويف الصدر والبطن بمحلول النطرون ولفائف الكتان المشبعة بالراتنج والعطور ، ثم تجفيف الجسم بوضعة في ملح النطرون الجاف لإستخراج وإستخلاص الماء والدهون الباقية ، ثم يتم طلاء الجثة كاملة بالراتنج لسد جميع مسامات البشرة وحتي تكون عازلا للرطوبة وطارداً للحشرات والأحياء الدقيقة ومن ثم إستخدام شمع العسل لإغلاق الفم والعينين ثم تلوين الشفاه والخدود بمستحضرات التجميل .


ثم أخيراً يتم لف الجثة أو المومياء  بأربطة كتانية كبيرة مدهونة بالراتنج قد تصل إلي مئات الأمتار ومضاف إليها شمع العسل كمادة لاصقة.


أهم وأعظم مومياوات ملوك مصر القديمة الفرعونية:


هذا وتشهد مصر خلال الساعات القليلة القادمة ( ٣ أبريل ) عملية نقل عدد 22 من مومياوات ملوك مصر عبر تاريخها الفرعوني القديم من المتحف المصري إلي متحف الحضارات بالفسطاط عملية نقل المومياوات الملكية حدث هو الأهم نظرا لعظمة الحدث وندرته لأنها المرة الأولى التي يتم نقل هذا الكم من المومياوات الملكية في موكب سيشاهده العالم أجمع ، وليصبح متحف الحضارات واحدا من أهم متاحف العالم ،  وبعد الإفتتاح في أبريل القادم سيتم بعده بشهر إفتتاح أكبر متحف آثار في العالم في منطقة الجيزة بالقرب من الأهرامات المتحف المصري الكبير. 


مومياء توت عنخ امون :


مومياء الملك توت عنخ آمون 


مومياء الملك الذهبي الصغير أحد أشهر وأصغر ملوك العالم مومياء توت عنخ أمون وهي من أخر ملوك الأسرة الثامنة عشر وحكم البلاد بين العام 1334-1325 ق.م. 


مومياء الملك أحمس الأول:


مومياء أحمس الأول 


يعد أحمس الأول مؤسس الأسرة الثامنة عشرة ويعتبر الملك أحمس الأول من أشهر ملوك مصر الأقوياء وأحد أبرز القادة العسكريين فالملك أحمس الأول إستطاع تحرير مصر من إحتلال الهكسوس للبلاد الذي دام قرابة المائة عام وطاردهم حتي أرض كنعان ، وتولي أحمس الأول حكم البلاد مابين 1550-1525 ق.م.


مومياء الإمبراطور الأسطوري تحتمس الثالث :


مومياء تحتمس التالت 


يعتبر تحتمس الثالث أحد أعظم حكام مصر وأحد أقوي الأباطرة في التاريخ فهو أول من أسس أعظم إمبراطورية في التاريخ القديم  ، وكان تحتمس الثالث شخصية عسكرية محنكة عرف عنه التخطيط والسيطرة والنفوذ وهو أول من أنشأ جهاز للمخابرات في التاريخ ، كما خاض تحتمس الثالث معارك عديدة فاز بهم جميعاً بل وتدرس الخطط العسكرية التي إستخدمها تحتمس الثالث في أغلب الجامعات ،  ويعد تحتمس الثالث وهو سادس ملوك الأسرة الثامنة عشر . 


مومياء رمسيس الثاني :


مومياء رمسيس الثاني 


الملك رمسيس الثاني أو كما يطلق عليه رمسيس الأكبر وهو من أعظم وأشهر ملوك مصر وشهدت مصر خلال عهده أزهي العصور الإقتصادية والسياسية وقاد رمسيس الثاني العديد من الحملات العسكرية في بلاد الشام وكنعان ، وأبرز ما يثار حوله الإختلاف في الأراء حول كونه فرعون موسي أم لا ، وحكم رمسيس الثاني البلاد في الفترة بين ١٢٧٩ - ١٢١٣ ق.م  .


مومياء الملك سيتي الأول :



مومياء سيتي الأول 


الملك سيتي الأول هو والد الملك الأكبر رمسيس الثاني وشهدت البلاد في حكمه توسعات عسكرية في فلسطين والشام وحكم الملك سيتي الأول أبن الملك رمسيس الأول و والد الملك رمسيس الثاني البلاد في الفترة بين ١٢٩٠ - ١٢٧٩  ق.م. 


مومياء الملك مرنبتاح :


مومياء الملك مرنبتاح 



يعد الملك مرنبتاح هو رابع ملوك الأسرة التاسعة عشر وهو أبن الملك رمسيس الثاني وتولي مرنبتاح حكم مصر في الفترة بين 1212-1202 ق.م. 


مومياء الملكة تيي :


مومياء الملكة تي 


الملكة تي هي زوجة الملك أمنحتب الثالث وأم الملك إخناتون وجدة الملك توت عنخ أمون.


مومياء الملكة حتشبسوت :


مومياء الملكة حتشبسوت 


حتشبسوت هي الملكة الخامسة من سلالة الأسرة الثامنة عشر وأبيها تحتمس الأول ، و تعد حتشبسوت من أشهر و اعظم الملكات في التاريخ و التى اشتهرت بذكائها و قوتها وكانت تشارك بنفسها في الحملات العسكرية وشهدت مصر خلال فترة حكمها إزدهارا وتوسع كبير في بناء المعابد والتماثيل لاسيما معبدها بالدير البحري.  



إقرأ أيضاً :




تعليقات
3 تعليقات
إرسال تعليق
  • Unknown
    Unknown 31 أغسطس 2021 في 5:49 ص

    إذكاء بشر منذ مر العصور

    إرسال ردحذف
    • غير معرف 31 يوليو 2022 في 3:01 م

      تم

      إرسال ردحذف
      • غير معرف 31 يوليو 2022 في 3:01 م

        تم

        إرسال ردحذف



        وضع القراءة :
        حجم الخط
        +
        16
        -
        تباعد السطور
        +
        2
        -