أخر الاخبار

محمية راس محمد وسر البحيرة المسحورة وأهم معالم ثانى أجمل محمية في العالم




محمية رأس محمد 


تعتبر محمية رأس محمد واحدة من أجمل وأروع بقاع العالم لما تحويه من مناظر خلابة وتنوع ملحوظ بين البيئة النباتية والحيوانية وبالطبع البيئة البحرية ، بل تعتبر محمية رأس محمد بجنوب سيناء ثاني أهم محمية طبيعية علي مستوي العالم بعد محمية أولورو كاتا بارك بأستراليا.


محمية رأس محمد هي محمية طبيعية تقع في جنوب سيناء بجمهورية مصر العربية وتحديداً تقع محمية رأس محمد علي بعد 12 كيلومتر من المدينة الساحلية السياحية شرم الشيخ أو تقع محمية رأس محمد في المنتصف بين خليج السويس في الغرب وخليج العقبة في الشرق ، وتبلغ مساحة المحمية حوالي 480 كيلومتر مربع.


سبب تسمية محمية رأس محمد بذلك الأسم:


محمية رأس محمد 


أجاب مدير عام محميات سيناء الجيولوجي محمد عبدالله قطب عن سبب تسمية محمية رأس محمد بذلك الأسم يرجع إلي سببين ، أما السبب الأول فأنه مستمد من المعني الجغرافي للكلمة والتي تعني إمتداد بري داخل البحر ، أما السبب الثاني في تسمية محمية رأس محمد بذلك الأسم يرجع إلي رأي يقول أنها أكتسبت ذلك الأسم من مرور وإقامة 40 من صحابة الرسول عليه الصلاة وأذكى التسليم ، فسميت رأس الأربعين صحابي لمحمد وتم إختصار ذلك الأسم بالإسم الحالي رأس محمد.


ولكن لماذا تعتبر محمية رأس محمد محمية ؟!


تعتبر محمية رأس محمد من أجمل وأشهر المحميات الطبيعية المصرية لتميزها بالشعاب المرجانية التي تعد من بين الأجود والأفضل علي مستوي العالم وكذلك الحيوانات البحرية مثل الدلافين والقروش والأسماك الملونة وبعض الكائنات والأحياء البحرية النادرة و المهددة بالإنقراض  كالسلاحف البحرية بالإضافة إلي الكهوف المائية أسفل الجزيرة ، كما تعد محمية رأس محمد موطناً للعديد من الطيور كالصقور والثدييات كالثعالب والضباع والأرانب الجبلية والغزلان والماعز الجبلي والزواحف والحشرات .


محمية رأس محمد 


كما أن محمية رأس محمد تعد مركزاً مهماً لممارسة رياضة الغوص والسباحة والتي تعد من أهم الأنشطة برأس محمد كونها من أهم 3 مواقع غطس علي مستوي العالم نظراً لروعة ونقاء مياهها المتدرجة الألوان ولثرائها بالشعاب المرجانية والتي قد تصل إلي 150 نوع من الشعاب المرجانية الجيدة وكذلك والأسماك والكائنات البحرية النادرة ولكثرة الكهوف التي سببتها الزلازل تحت سطح الجزيرة ولإحتوائها علي 12 شاطئاً.


أعتبرت محمية رأس محمد محمية طبيعية رسمياً في عام 1983 وهي بذلك تعد أول منطقة تعلن كمحمية طبيعية في مصر ،  ولكن الإهتمام الملحوظ بالمحمية كان في عام 1989 لما تحتويه المحمية علي العديد من الأنظمة الإيدولوجية الهامة والمتنوعة سواء الشعاب المرجانية والشوري 


جمال شعاب رأس محمد ض


وكذلك المنجروف الذي يعد أحد أندر النباتات الموجودة علي سطح الأرض و تلعب أشجار المانجروف دور مهم في النظام البيئي حيث أنها توفر بيئة مناسبة لتكاثر الحيوانات اللافقارية كما تحمي بيئة أشجار المانجروف بيوض تلك الكائنات من التيارات البحرية كما تعتبر أشجار المانجروف بمحمية رأس محمد محطة للطيور المهاجرة للإستراحة عليها وتوفير الحماية والظل والغذاء للطيور المهاجرة وحتي الباقية بالمحمية ، كما تعتبر أشجار المانجروف وسيلة طبيعية وغير مكلفة لحماية الشواطئ من التأكل ، كما تقدم أشجار المانجروف حلاً طبيعياً لمشاكل الإحتباس الحراري حيث أثبت أن أشجار المنجروف لها قدرة كبيرة علي إمتصاص الكربون وبالتالي فهي تقدم حلاً عملياً طبيعياً لمشكلة الإحتباس الحراري الذي يعتبر الهاجس البيئي الأكبر لحكومات الدول المهتمين بالبيئة والعمل علي إيجاد حلول للإحتباس الحراري.


الشق الزلزالي برأس محمد 


وكذلك بيئة الأدوية الصحراوية ، كما تتمتع محمية رأس محمد ببيئة ساحلية وسهول طينية وأراضي ملحية ، كما تحتوي محمية رأس محمد علي حفريات يعود عمرها لأكثر من 70 مليون عام مضت .


أهم معالم محمية رأس محمد السياحية:
 

حديقة ثعبان البحر :

 
تعتبر حديقة ثعبان البحر بمحمية رأس محمد من أهم المعالم السياحية بالمحمية وتتواجد حديقة ثعبان البحر تحت قاع البحر وعلي مسافة قريبة من الشاطئ وهي عبارة عن هضبة رملية تعيش بها أسماك ثعبان البحر والتي قد يزيد طول بعضها عن ال 80 سم وهي من المناطق المميزة بمحمية رأس محمد لممارسة الغوص مع الحذر عند الإقتراب منها.


شعاب بولاندا المرجانية:
 

شعب بولاندا بمحمية رأس محمد من أهم المعالم بالمحمية وذلك نسبة إلي سفينة شحن قبرصية تسمي بولاندا قد غرقت عام 1980 في الجانب الغربي للشعاب المرجانية ومازال حطامها قابع في قاع البحر , كما تعد شعاب المنطقة غنية بالكائنات البحرية المختلفة من التونة الضخمة والباراكودا وقرش المطرقة وهي أيضاً من أهم مناطق الغطس بمحمية رأس محمد.


السفينة الإنجليزية العسكرية الغارقة برأس محمد 


البحيرة المسحورة بمحمية رأس محمد:


وتعد البحيرة المسحورة.. من أكثر المعالم السياحية وأكثرها إثارة في محمية رأس محمد


البحيرة المسحورة في محمية رأس محمد التي يثار حولها الألغاز وكأنها من عالم القصص الخيالية.


البحيرة المسحورة 


البحيرة المسحورة التي يصل عمقها ل 4 أمتار وهي تبعد عن مطار شرم الشيخ ب 1 كيلو متر ..البحيرة تبدل ألوانها 7 مرات يوميا أمام عينك حيث إذا جلست أمام البحيرة نهار كامل سوف تذهل من منظر البحيرة فهي تقوم بتغيير لون مياهها علي مدار النهار سبع مرات وفقا لضو، الشمس في صورة عجيبة و مذهلة ولهذا أطلق عليها الناس البحيرة المسحورة.


للبحيرة المسحورة خصائص علاجية وتساعد علي شفاء أمراض العظام والروماتيزم فإن مياه البحيرة تحوي بداخلها علي الكثير من المعادن التي تستخدم في علاج الكثير من الأمراض وخاصة. الأمراض الروماتزمية ، 


جمال رأس محمد 


كما يطلق البدو عليها إسم بحيرة التمني إذ أنهم يسبحون فيها ثم يلقون بعض الحجارة والعملات المعدنية محملة بالأمنيات حيث ترتبط البحيرة أيضا بأسطورة قديمة وهي أن كل من يأتي للسباحة فيها والقاء العملات المعدنية مقترنة بأمنية غالبا ما تحقق أمنيته وسواء كانت مجرد أسطورة أو حقيقة مازال زوار البحيرة يفعلون ذلك حرفيا حتي اليوم.


كما تسمي البحيرة المسحورة أيضا بالبحيرة المالحة وذلك نتيجة زيادة نسبة الملح في البحيرة وتعتبر ضعف نسبة الملح في البحر الأحمر .


البحيرة المسحورة التي لا تظهر في خرائط وصور الأقمار الصناعية خلف خليج العقبة علي بعد مئة متر من خليج السويس وتنتهي بمجمع البحرين موقع إلتقاء خليج السويس بخليج العقبة.




 إقرأ أيضأ :





تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -