أخر الاخبار

معلومات وأرقام مذهلة عن القلب البشري ، أعرف قلبك



القلب هو أحد أهم أعضاء الجسم البشري فمن الضروري أن نتعرف عن قرب وفقا لإحصائيات علمية علي طبيعة عمل القلب .




القلب : 



القلب هو العضو الأساسي في الجهاز الدوراني حيث يضخ القلب الدم بإنتظام إلي جميع أعضاء الجسم عبر الأوعية الدموية .




القلب البشري 




يتكون القلب من أربعة حجرات أثنتين في الجانب الأيسر منه وحجرتين في الجانب الأيمن وتعمل جميع الغرف بتعاون تام فيما بينها إذ تحتوي الحجرتين في الجانب الأيسر علي الدم النظيف والذي يحتوي علي الأكسجين بينما تحتوي الحجرات في الجانب الأيمن علي الدم الغير صافي والغير مؤكسج .



يولد القلب نبضات كهربائية ذاتية خاصة بها ، وبالتالي بإمكان القلب الإستمرار في النبض والحركة ذاتيا بغض النظر عن الجسم ، وكل ما يحتاج إليه هو بعض الأكسجين الضروري فقط.




القلب في أرقام تشهد على عظمة الخالق




نشر موقع ألماني شهير ( DW ) بعض الأرقام والحقائق عن القلب البشري ونستخلص منها مدي عظمة الخالق وعظيم صنعة ، قال تعالي (صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ إِنَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَفْعَلُونَ) سورة النمل ٨٨ .





مقارنة بين قلب الإنسان وقلب أكبر مخلوقات الأرض الحوت الأزرق  : 





يزن قلب الإنسان في المتوسط بين 250 و 300 غرام ويضخ نحو 4.5 لترات من الدم عبر الجسم. وللمقارنة فإن قلب أكبر حيوانات الأرض (الحوت الأزرق) يزن حوالي نصف طن ويضخ نحو 8500 لتر عبر جسم الحوت الضخم. 




طاقة تغطي رحلة بين الأرض والقمر والعودة : 




ينتج القلب كل يوم ما يكفي من الطاقة للسماح لشاحنة بقطع مسافة 32 كيلومترا . وبإحتساب متوسط العمر ٧٠ عاما ، فهذا يعني أن هذه الطاقة تكفي لسير الشاحنة مسافة تكافئ المسافة بين الأرض والقمر مرتين ، ويذكر أن المسافة بين الأرض والقمر حوالي ٣٨٥ ألف كيلومتر مربع  .




2.5 مليار نبضة في كل الحياة : 




ينبض قلب الإنسان في المتوسط 100 ألف مرة في اليوم الواحد ، وهذا يعني 3.6 مليون نبضة سنويا ، و2.5 مليار نبضة في كامل الحياة ( بإحتساب متوسط العمر المتوقع ٧٠ سنة ).




أقوى مضخة في العالم : 




يعتبر القلب أقوى مضخة طبيعية و  يستطيع قلب الإنسان زيادة أدائه بشكل كبير للغاية في غضون أجزاء من الثانية ، فبدلا مثلا من ضخ ٥ إلى ٦ لترات في الدقيقة كالمعتاد ، بوسعه في حالات الإجهاد العالي ضخ أكثر من ٢٠ لتراً عبر شرايين الجسم وأوعيته الدموية.





القلب يغذي أكثر من 100 ألف كيلومتر من الأوعية الدموية : 




يحتوي جسم الإنسان البالغ من رأسه حتى أخر قدميه على حوالي 100 ألف كيلومتر من الأوعية الدموية المنتشرة بين أنسجة الجسم ، وتزويد هذه الأوعية بالدم مهمة شاقة على القلب الذي يعمل ماشاء الله بلا كلل أو ملل .




الضحك يحسن أداء القلب : 




الضحك مفيد لقلب الإنسان ويحسن من أدائه ، وقد أظهرت دراسات جديدة أن الضحك يعمل على إسترخاء جدران القلب ، وهذا يحسّن الدورة الدموية في الجسم كله ، و الخشوع والتوجه بإخلاص إلي الله تبارك وتعالى أقوى بكثير من الضحك المؤقت ، لإنه شعور دائم بالإطمئنان والسعادة التي تغذي القلب وترفع من كفاءة .




تناغم قلوب العاشقين والتفاعل مع الصوت  : 




يحدث نوع من المزامنة والتناغم بين دقات قلب العاشق ونبضات قلب معشوقته حين ينظر كل منهما لمدة ثلاث دقائق فقط إلى عيني الآخر، ويتولد شعور رائع. 



كما يكيف القلب دقاته مع الموسيقى حين يستمع إليها الإنسان ، فيهدأ عند سماع موسيقى بطيئة أو هادئة بينما تتسارع دقاتة عند سماع موسيقى الروك مثلاً ،  وأفضل ما يمكن سماعه هو صوت القرآن ، (أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ)




وقال الدكتور عبد الدائم الكحيل عن القلب في القرآن 




أفضل وأنقى قلب  : 




تعمل جميع قلوب البشر بنفس الطريقة والكيفية تقريبا ولكن خص الله تبارك وتعالى سيدنا محمد بإن له أفضل وأنقى قلب ولذلك قال الله تبارك تعالى عن قلب الحبيب صلى الله عليه وسلم: (فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ) سورة آل عمران ١٥٩ .




قسوة القلب : 



إن قسوة القلب مرض إنتشر بشكل مرعب ، بل جريمة يعاقب عليها الخالق وهذه القسوة ربما تكون سبباً لمشاكل كثيرة لا نجد لها علاجاً ، وهناك آية عظيمة لعلاج قسوة القلب الذي نعاني منه اليوم ولا أحد يتحدث عنها  .




القاسية قلوبهم جريمة يعاقب الله عليها بنار جهنم والعياذ بالله بوادٍ يقال له (الويل) كما ورد في بعض التفاسير، يهوي به الإنسان سبعين سنة ولا يصل إلى قعره  ، قال تعالى (فَوَيْلٌ لِلْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُمْ مِنْ ذِكْرِ اللَّهِ أُولَئِكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ) سورة الزمر ٢٢ .




والوضع الطبيعي للمؤمن أن ينصت بإهتمام ويخشع ويبكي ويخاف لدى سماع آية من آيات العذاب ، وأن يفرح ويطمئن ويشعر بالسعادة لدى سماعه آية من آيات الرحمة والبشرى حتي لانصبح من القاسية قلوبهم  .




كما يجب عدم الإستهتار بالقرآن الكريم وإهمال ذكر الله والبعد عن الإستماع للقرآن ، قال تعالى ( إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَحْدَهُ اشْمَأَزَّتْ قُلُوبُ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآَخِرَةِ وَإِذَا ذُكِرَ الَّذِينَ مِنْ دُونِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ) سورة الزمر ٤٥  ، فكل من يشمئز قلبه من سماع القرآن لا يؤمن بالآخرة ، هذه حقيقة.




وبالمقابل كل من يطمئن قلبه ويفرح بسماع القرآن فهو مؤمن.. قال تبارك وتعالى: (الَّذِينَ آَمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ) سورة الرعد ٢٨ ، 



نسأل الله تعالى أن نكون من الذين تطمئن قلوبهم بذكر الله.. 





إقرأ أيضا  : 



تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -