أخر الاخبار

حقيقة انتحار هتلر ، أدولف هتلر انتحر حقاً أم هرب واختفى ؟!

 

" أدولف هتلر " هو من أشهر الزعماء اللذين تركوا بصمة دموية فى التاريخ المعاصر إذ إرتبط أسمه بأبشع المجازر الجماعية التى ارتكبت بحق اليهود تحقيقاً لرغبته فى إحكام سيطرة " العرق الآرى " على العالم على إعتبار أنهم يتفوقون على كافة الشعوب فكرياً وعملياً .


" أدولف " تعنى الذئب ، ولد " أدولف هتلر " عام ١٨٨٩م ولديه أخ يدعى " ألويس هتلر " وأخت تدعى " كلارا هتلر " ، قد عاش " أدولف هتلر " طفولة مضطربة وفقيرة حيث كان والده عنيفاً جداً فى معاملته له ولأمه إلى حد الضرب ، كما انه قد ترك مقاعد الدراسة حيث كان متعثراً فى تعليمه تمرداً منه على والده الذى كان يريده أن يحبو حبوه ويسير على نهجه  وان يكون موظف بالجمارك على الرغم من رغبة هتلر فى ان يكون رساماً ،  تم رفده من أكاديمية الفنون الجميلة أكثر من مرة لأنه غير موهوب فى الرسم ، كذلك لم يؤدى الخدمة العسكرية لانه غير لائق  لأدائها .


عاش " هتلر " فترة من حياته فى مأوى للمشردين بعد وفاة والدته ونفاذ ماله إلا أن دخول " ألمانيا " الحرب العالمية الأولى شكل نقطة تحول فى حياة " هتلر " حيث تمكن من الإنضمام إلى " الجيش البافارى " حيث بدأ بتعزيز وجوده على الساحة السياسية أكثر فأكثر حتى أصبح زعيم " الحزب النازى " ثم زعيماً للبلاد .


ادولف هتلر الزعيم النازى انتحر ام اختفى


فى ٢٢ إبريل عام ١٩٤٥ م أدرك " أدولف هتلر " أن ألمانيا ستخسر الحرب لا محال ورفض اقتراحين رفضاً قاطعاً ، الإقتراح الأول : هو التفاوض مع العدو والإقتراح الثانى : هو الفرار.  


بقى هتلر فى القبو مع رفيقة دربة " ايفا براون " ووزير إعلامه وزوجته  وابناءهم الستة وعدداً من الظباط والجنود والموظفين . 


فى ٢٨ من إبريل كانت النقطة الفاصلة حيث إكتشف " هتلر " خيانة رفيقة ومحاولة التفاوض مع العدو من أجل الإستسلام فجن جنونة وأنزل برفيقة أشد أنواع العقاب وهنا يوجد ثلاث روايات ،


الرواية الأولى : وهى إقتناع هتلر أخيراً بفكر الإنتحار :


فقد إستسلم هتلر وعلم أنه لا مفر سوى الإنتحار ، وتم ذلك عن طريق أقراص سامة تسمى " السيانايد " ولكن قبل القيام بالإنتحار كان لابد من القيام بخطوة لطالما عمد هتلر إلى تأجيلها ليصب كافة تركيزة على الإرتقاء بألمانيا فكانت هذه الخطوة هى الزواج من " ايفا براون " بعد قصة حب دامت لسنوات عديدة ، فتزوجا الثنائى فى تلك الليلة ولم يطول زواجهم أكثر من ٤٨ ساعة حتى انتحرا معاً فى ٣٠ ابريل بعد تقدم العدو وإقترابهم من دار الامستشارية .


جميع من كانوا متواجدين مع هتلر آنذاك وبقوا على قيد الحياة إتفقوا على أن هتلر قد انتحر ولكن الغريب أن رواياتهم قد إختلفت بشكل كبير حول كيفية إنتحار هتلر أو كيف تمت عملية الإنتحار ؟!


فالبعض قال أنه قضم كبسولة السيانايد السام ثم وضع المسدس فى فمه وقام بإطلاق النار على نفسه مما أدى إلى تطاير جزء من جمجمته ، فى حين أن روى البعض الآخر أنه قام بإطلاق النار على جبهته بعد ان تناول السم أما عن معاونه الشخصى الذى كان بالقرب من المكتب خلال إنتحار الثنائى فقال : أنه لم يسمع أى صوت لإطلاق النار على الإطلاق فأى رواية منهم هى الصحيحة ؟ وهل انتحر هتلر فعلاً أم هرب واختفى ؟!


هذا ما سنعرفه فى الرواية الثانية ، فلم يقف الأمر عند هذا الحد فقد أوصى هتلر بحرق جثته بعد وفاته حتى لا يتم التمثيل بها إذا وقعت فى أيدى الروس وقد أوكل هتلر هذه المهمة إلى معاونه الشخصى الذى قام بلف جثة هتلر بسجادة رمادية اللون ووضعها داخل حفرة بالحديقة الخلفية بدار المستشارية وذلك إلى جانب جثة زوجته " ايفا براون " وبحسب الرواية فخلال إحتراق الجثث سقطت قذيفة روسية على المكان مزقت الجثث بالكامل فلم يبق منها شئ .


الرواية الثانية : وهى أن هتلر لم ينتحر وقام بالهرب


بعد أن إكتشف هتلر خيانة أقرب أصدقائه إستطاعت إيفا إقناع هتلر بالهرب وليس الإنتحار ، فقد ذكر الصحفى والكاتب الأسبانى " اريك فراتينى " فى كتابه " هل فعلاً مات هتلر فى القبو ؟" أنه قد تم إرسال نداء عاجل قبل سقوط برلين بقليل إلى أفضل طيارين السلاح الجوى يأمرهم فيه بالطيران حالاً نحو برلين فقد سمعت " هانا ريتش " النداء وإستجابت له وطارت مسرعة فى إتجاه برلين وإجتمعت بهتلر داخل مبنى المستشارية الألمانية ومن هنا أفترض الكاتب بعد تحقيقات خاصة أن " هانا ريتش " قد قامت بنقل " هتلر و ايفا " الى مدينة " ماغديبورج " التى تقع على بعد ١٥٠ كيلومتر من العاصمة برلين ومن بعدها إنتقل هتلر للعيش متخفياً على سفوح جبال الإنديز الأرجنتينية مع إيفا براون .


الرواية الثالثة : 


وهى هروب هتلر الى جوف الأرض واكتشاف عالم متقدم للغاية حيث ذهب الى مملكة متطورة للغاية تدعى " شامبالا " وعاصمتها " أغارثا " وهذه المملكة ليست لها وجود على الخريطة لأنها لم تكن موجودة على سطح الأرض بل فى جوف الأرض وتم اكتشاف بعد ذلك ان هذه المملكة يوجد بها مياه عذباء وأشجار خضراء وقصور ويعيش بها العديد من البشر .


هذا ليس كل شئ حول لغز اختفاء هتلر فالبعض قال انه توفى اثر جلطة قلبية وآخرون قالوا انه مات فى أرض المعركة فكلها روايات متعددة ومتضاربة ولا احد يعرف مدى صحتها .



اقرأ أيضاً :



تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -