أخر الاخبار

رمسيس الثاني الجد الأشهر ، المقبرة رقم ٧ وهل هو فرعون موسي.


الملك رمسيس الثاني هو من أشهر ملوك الحضارة المصرية وربما يعد الأشهر ،  فهذا الملك إكتسب شهرته من قوته وذكائه و مهارته في ركوب الخيل وإستخدام السيوف والرمي بالسهام  بالإضافة إلي المباني والمعابد التي بناها فهو على عكس الملك توت عنخ آمون الذي لم يكتسب شهرتة بسبب الحروب والمعارك التي خاضها فهو كان قليل الحركة ووفقا الأبحاث الحديثة أنه كان يستخدم عكاز يساعدة على السير إنما شهرته جاءت من كنوزه التي وجدت بكاملها ووفاته في سن مبكر جدا والغموض الذي يثار حول كيفية وفاته.


رمسيس الثاني او رمسيس الأكبر:


رمسيس الثاني



رمسيس الثاني أو رمسيس الأكبر أو كما سماه الملوك اللاحقة لحكمه بالجد الأعظم فقد بدأ تربعه على عرش مصر في سن مبكر في سن الرابعة عشر حينما عينه والده (سيتي الأول ) وليا للحكم من بعده ولكنه كان يصحبه معه في معاركة في الشام والنوبة إلي أن تولى قيادة الجيش بنفسه.


عرف رمسيس الثاني بأنه الفرعون الأكثر شهرة وقوة طوال عصر الإمبراطورية المصرية فقد حكم مصر في سن مبكرة في أوائل العشرين من عمره وفي الفترة بين عامي١٢٧٩ / ١٢١٣ قبل الميلاد وعلى مدار قرابة ال ٦٧ عاما حاكما على عرش مصر فهو ثالث فرعون من حكام الأسرة ال ١٩.


فالملك رمسيس الثاني كان قويا ذكيا محبا لشعبه والده الملك سيتي الأول ووالدته الملكة تويا وإبنه مرنبتاح الذي حكم البلاد من بعده ووصاه والده حينها بأن يحافظ على أرض أجداده قائلا ( انت يا ملك كيمت القادم ، اعلم انك ورثت عن أجدادك  مملكة عظيمة لا تغيب عنها شمس رع ابدا , أرض الاله المقدس التي جعلها نورا للعالم  ولا يرضي الاله ان تموت أرضه أبدا فحافظ عليها من أعدائها كما حافظ اجدادك عليها من قبل , مصر ارض لا تموت وشعب لايندثر ونورها قد يخفت ولكنه لاينطفئ ابدا) 


وقد تزوج الملك عدة مرات فالملكه نفرتاري الشهيرة أحدي زوجاته التي بنى لها معبدا بعاصمة حكمه طيبة.


ومن الشواهد على قوته وقوة الدولة المصرية في عصره ان القوة الهائلة للجيش فقد بلغ عدد أفراد الجيش المصري المائة ألف جندى مما ساهم في نشر وتعزيز نفوذ مصر.


فقد خاض الملك عدة معارك مع الحيثين أعداء مصر في تلك الحقبة ببلاد الشام بسوريا كمعركة قادش والتي استمرت لسنوات طويلة وكان النصر قريبا من رمسيس الثاني بل وتزوج ابنة ملك الحيثين وانتهت  الحرب في النهاية بابرام أقدم معاهدة سلام في التاريخ مع ملك الحيثين خاترسيلي الثاني.


إكتشاف مقبرته ووفاته: 


إكتشفت المقبرة رقم (٧) مقبرة الملك رمسيس الثاني أو رمسيس الأكبر أو الجد الأعظم بوادي الملوك بالأقصر أما مومياء الملك  فقد عثر عليها عام ١٨٨١ على يد  الفرنسي جاستون ماسبيرو هذا وقد توفي الملك و من المرجح أنه توفي  في عامه ال (٩٠) وكان الملك مريضا بالروماتيزم وفقا لأحدث الأبحاث على جثمانه.


مومياء رمسيس الثاني 



وقد نقلت المومياء إلي المتحف المصري قبل أن يتم نقلها مؤخرا إلي المتحف المصري للحضارة بالفسطاط في موكب المومياوات الملكية المهيب مع ٢١ مومياء أخري لأعظم وأشهر حكام مصر عبر التاريخ  .


بينما تم نقل تمثاله الضخم أولا إلى أشهر ميادين مصر ميدان باب الحديد إلي أن تم تغير إسمه بأسم الملك ليصبح ميدان رمسيس ثم في ٢٠١٥ نقل التمثال الذي يزن ٨٣ طن إلي المتحف المصري الكبير ، أكبر متاحف العالم.  


ومن أشهر آثاره: 


يعد الملك رمسيس الثاني أكثر من بني المعابد والمباني في تاريخ مصر.
معبد ابيدوس الذي اكمل بناؤه بعد وفاة أبيه ومعبد زوجته الملكة نفرتاري تكريما لها ومعبد أبو سمبل الشهير.


معبد ابو سمبل:


مما لا شك فيه يعد معبد ابو سمبل من أشهر المعابد المصرية فتلك التحفة المعمارية الهندسية الفلكية  ذات الشهرة العالمية شاهدة على عظمة الفراعنة وعلى دقة  وروعة تصاميم مبانيهم.


معبد أبو سمبل  بأسوان هو واحد من مواقع التراث العالمي لليونسكو ،
تم نحت معبد ابو سمبل في الصخر و في مدة قد تتجاوز العشرون عاما والذي يرجع تاريخه إلي ٢٤٠٠ عام قبل الميلاد ويعتبر من أروع المعابد وأجملها في مصر ويحرسه عند واجهته ٤ من التماثيل الملك رمسيس الثاني جالسا ارتفاع كل واحد ٢٠ متر.


ومن أبرز معجزات المعبد الذي يشهد على عراقة المصريين القدماء في الهندسة والعمارة والفلك.


هي تعامد الشمس على ثلاثة تماثيل وهي تمثال رع وتمثال رمسيس الثاني وتمثال آمون فيما وتتجلى الدقة في عدم تعامد الشمس علي تمثال الظلام بتاح.  وتتعامل الشمس ولمدة ٢٠ دقيقة مرتين كل عام في يومى ميلاد الملك ويوم تتويجه ملكا على مصر في ٢١ أكتوبر و ٢١فبراير،  وذلك قبل نقل المعبد حفاظا عليه من الغرق بعد بناء السد العالي حيث يقع حاليا على مسافة ٢٠٠ متر من الموقع الاصلي لتتعامد الشمس الان يومي ٢٢ أكتوبر  فبراير  وتقطع الشمس مسافة ٢٠٠ متر لتتعامد على حجرة قدس الأقداس. المعبد مصمم بدقة متناهية لتمر الشمس من فتحة صغيرة بالمعبد لتتعامد على وجوه التماثيل الثلاثة.


المعبد تم بناؤة مقاوما للزلازل حيث لا يتأثر بزلزال قوتة ١٠ درجات علي مقياس ريختر.


معبد ابو سمبل 



هل رمسيس الثاني هو فرعون موسي:


نتيجة لفحص تاريخي مفصل قام به معظم علماء المصريات الذين أكدوا بأنه لا دليل يذكر بمومياء  الملك تشير إلي موت الملك غرقا أو وجود أي آثار للمياه برئتيه . كما لا يوجد أي آثر ينتمي إلي فترة حكم الملك رمسيس الثاني تشير إلي أي شئ عن بنوا إسرائيل.


أما الطبيب الفرنسي موريس بوكاي قد ذكر في كتابة الإنجيل والقرآن والعلم الحديث أن مرنبتاح بن الملك رمسيس قد يكون فرعون موسي الذي أغرقة الله في خليج السويس معللا ذلك بأن كتب التوراة والإنجيل تؤكد وجود فرعونين عاصرا نبي الله موسي أحدهما قام بتربية والآخر  طارد موسى والمعروف بفرعون الخروج ، إلا أن  مرنبتاح قد قدم برائته من خلال نقشة على لوحة أنشودة النصر والتي يعبر فيها عن سعادتة بإنتصاره على جميع الممالك بما فيها إسرائيل  مؤكدا بذلك بأن خروج موسي كان قبله بمئات السنين.



إقرأ أيضا :


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -