أخر الاخبار

ما هي الهيليوفوبيا أو رهاب الشمس


رهاب الشمس هو الخوف من الشمس أشعة الشمس أو أي ضوء ساطع ، وهو نوع خاص من أنواع الرهاب .  


- الأسباب : 


يعتبر هذا النوع من الرهاب كأنواع الرهاب الأخري وقد ينتج بسبب تجربة مؤلمة في الماضي كضربة شمس شديدة .


أشار مركز المحيط الهادي الصحي أن هؤلاء الأشخاص يفضلون البقاء بعيداً عن أشعة الشمس نظراً لمخاوفهم من الإصابة بسرطان الجلد ولا يعد ذلك الأمر رهاباً من الشمس فإنه حل مؤقت وغير منطقي بأن يصاب الشخص بسرطان الجلد ، فلذلك يتضمن اضطراب الوسواس القهري أي خوف شديد فإذا تعرض الشخص لأشعة الشمس أو الضوء الساطع فإنه من الممكن أن يصاب برهاب الشمس ،


الجدير بالذكر أن أنواع رهاب الشمس تعتمد علي مخاوف غير منطقية وبشكل عام الخوف من الأشخاص خلال التجمعات أو الإحساس بالشلل عند تعرض الشخص لضوء ساطع ، فلذلك يشعر الشخص المصاب برهاب الشمس بعدم الراحة للذهاب الي تلك الأماكن ولا يخرج أثناء النهار وأيضا لا يذهب للأماكن التي يكون بها معظم الأشخاص النشيطين .



الهيليوفوبيا او رهاب الشمس



هناك حالات طبية كالقرنية المخروطة ( والتي تعني اضطراب في العين ينتج عنه حساسية بصرية شديدة إذا تعرض الشخص لأشعة الشمس أو أي ضوء ساطع )  وأيضا البروقرية الجلدية البطيئة والتي تسبب حساسية مفرطة في الجلد عند التعرض لأشعة الشمس والتى من الممكن أيضا أن تظهر بثور لدي الشخص المصاب ، فإذا بدأ الشخص يتألم ويشعر بعدم الإرتياح من الضوء الساطع ذلك يدل علي أنه أصيب برهاب الشمس . 


 - الأثار :  


من الممكن للذين يعانون من رهاب الشمس بأن يبتعدوا عن أشعة الشمس لمدة طويلة أو يرتدون ملابس واقية من الشمس أو يحملوا مظلات شمسية أثناء الخروج بالنهار أو ببساطه عدم الخروج نهائيا عندما تكون الشمس ساطعة ، فغالباً الأشخاص الذين يعانون من رهاب الشمس يبقون في منازلهم أكثر من الأشخاص الطبيعيين غير المصابين بذلك الرهاب فذلك يجعلهم أكثر عرضه للإصابة بنقص " فيتامين د " والعزلة ومشاعر الاغتراب عن الأخرين والجلوس بمكان مظلم بشكل مستمر  ومع ذلك من الممكن أن يتعالج نقص " فيتامين د " من خلال تناول المكملات الغذائية " لفيتامين د " أو بالأطعمة التي تحتوي علي ذلك الفيتامين . 


الأعراض :

 

تعتمد أعراض رهاب الشمس علي الشخص ذاته ، فهناك أشخاص يعانون بشكل متوسط من عدم الراحة والتزعزع والغثيان والخدران وهناك أشخاص يعانون بشكل شديد فهم يشعرون بالقلق ونوبات من الهلع ، وتتضمن الأعراض الأخري بأن تكون الحواس مشدودة وعدم القدرة   علي التركيز والإحساس بالإعاقة وعدم انتظام ضربات القلب وتعطش للهواء وسرعة في التنفس وجفاف في الفم والشعور بالتعرق وتشنجات العضلات وأيضا عدم الراحة الجسدية التي لا تحدث بسبب إصابات جسدية بل أنه مظهر جسدي من الذعر والخوف ويمكن التعبير عن ذلك الألم الجسدي علي سبيل المثال : الإحساس الوهمي بأن البشرة تحترق عند التعرض للشمس مباشرة وحتي عندما يكون ذلك الأمر ليس صحيحاً فإن مريض رهاب الشمس يشاهد البشرة تحترق وأيضا يشعر بألم شديد عند التعرض للشمس ولكن لا صحة لهذا الأمر .


- العلاج :

 

يمكن أن يعالج رهاب الشمس باستخدام العلاج النفسي كالتحدث للمريض أو مواجهه المريض  أو بتقنيات المساعدة الذاتية أو الإلتحاق بجماعات الدعم أو العلاج السلوكي المعرفي وهناك أيضا تقنيات الاسترخاء ، أما بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من رهاب شمس قوي فإنهم ينصحون بأخذ مضادات للقلق  . 



اقرأ أيضاً :



تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -