أخر الاخبار

5 شخصيات تاريخية مشهورة لم يتم العثور على قبورهم


5 شخصيات مشهورة لم يتم العثور على قبورهم


في عام 2013 ، لاق العثور على رفات ملك إنجلترا ريتشارد الثالث صيط كبير أكبر من شهرة الملك نفسه الذي لم يمكث سوي عامين ملكا علي عرش بريطانيا ولكن العثور على مكان دفنه بعد قرابة نصف قرن في مكان غير متوقع أسفل موقف للسيارات في ليستر ، إنجلترا.  سلط هذا الضوء على الكثير من الشخصيات التاريخية الشهيرة المفقودة التي لم يعرف بعد أماكن دفنهم . وأعطى الأمل للعثور والبحث على مقابر بعض الشخصيات التاريخية الشهيرة في الأماكن الأكثر إحتمالًا . مع الأخذ في الإعتبار أن هناك مقابر قد تُفقد إلى الأبد بسبب سرية دفن تلك الشخصيات خشية التعرض لهم أو نهب قبورهم المدججة بالمتعلقات الشخصية الذهبية أو الثمينة النادرة، لكن إكتشاف بقايا ريتشارد الثالث يعيد إحياء الأمل في العثور على بقايا مفقودة أخرى.


فيما يلي 5 شخصيات تاريخية مشهورة لم يتم العثور على قبورهم مطلقًا والقصص الغامضة وراء قبورهم المفقودة.


شخصيات تاريخية مشهورة لم يتم العثور على قبورهم 


جنكيز خان :


جنكيز خان هو أحد قادة التتار تعني قاهر العالم أو ملك ملوك العالم أو القوي ....، حسب الترجمات المختلفه للغه المنغوليه وأسمه الأصلي "تيموجين" وكان رجلا شديد البأس، وشهدت مملكتة علي يده إتساعا كبيرا ، وكانت حروبهم حروب تخريب غير طبيعية. 


حقيقة عدم العثور على مثوى جنكيز خان الأخير يدل على أن نوايا الزعيم المنغولي قد تحققت.  تشير المصادر الصينية والفارسية إلى أن خان توفي عام 1227 أثناء حملة في الصين ، وأعاد إبنه جثته إلى منغوليا ، وكرم الجنود طلب خان بالحفاظ على القبر سراً.  من الواضح أنهم فعلوا ذلك عن طريق إخفاء القبر عن طريق الدوس عليه بـ 10000 حصان حتى أصبحت الأرض مستوية وقاموا بتحويل نهر فوقه لحمايته من السرقة.  كما قتلوا أي شخص شاهد الجنازة حتى لا يتمكن أحد من الكشف عن مكانها.  وهي الآن واحدة من أكثر المقابر رواجًا بين علماء الآثار ، حيث يعتقد العديد من العلماء أن خان دفن في سلسلة جبال خينتي في منغوليا.


كليوباترا ومارك أنتوني : 


تعد الملكة كليوباترا واحدة من أشهر الملكات في العالم و واحدة من أشهر الحكام في التاريخ بوجه عام . وهي أخر ملكات الفراعنة. 


أشتهرت كليوباترا بفطنتها وذكائها وجمالها وإجادتها للكثير من اللغات ومنها اللغة المصرية والتى لا يجيدها معظم البطالمة من أفراد عائلتها  في ذلك الوقت وتعلمت وعرفت الكثير عن إستراتيجيات الحروب والإقتصاد .


حدث الإنتحار المزدوج الشهير للزوجين كليوباترا ومارك أنتوني حوالي 30 قبل الميلاد بعد أن طاردهما أوكتافيان (المعروف لاحقًا بإسم الإمبراطور أوغسطس) إلى الإسكندرية ونصب نفسه إمبراطور الدولة الرومانية ، في حين أنه من المتفق عليه على نطاق واسع أن مارك أنتوني طعن نفسه في بطنه ، لا يزال هناك جدل بشأن وفاة كليوباترا تقول الأسطورة أن سبب الوفاة لدغة ثعبان بسبب الثقوب أعلي كتفها ، بينما يقول البعض إنها كانت معروفة بحملها سمًا مميتًا في دبابيس شعرها والتي كان من الممكن أن تستخدمها ، أو ربما كانت قد أستخدمت توليفة من العقاقير سريعة المفعول أدت إلى وفاتها في الحال وهو مزيج من الآفيون وسم الذئاب .


كان للمؤرخ القديم بلوتارخ الكثير ليقوله عن دفنهم .  وذكر أنهم دفنوا "بطريقة رائعة وملكية" في مقبرة بالقرب من الإسكندرية ، رغم أنه اعترف بأن "ما حدث بالفعل لا يعرفه أحد".  في عام 2009 ، أستكشف علماء الآثار معبد تابوزيريس ماجنا في أبسوير ، مصر.  هناك وجدوا تمثال نصفي لكليوباترا ، وقناع يعتقد أنه ملك لمارك أنتوني ، وعملات معدنية تشبهها.  كل هذا يشير إلى أن الزوجين لم يكونا بعيدين عن هذا الموقع.  هناك بعض الأدلة التي تشير إلى أن كليوباترا قامت ببناء مقبرة لنفسها قبل وفاتها ، بينما يعتقد البعض أن مقابرهم وأماكن دفنهم بالمدينة الغارقة فى الأسكندرية وخاصة كليوباترا. 


الإسكندر الأكبر :


يعد الإسكندر الأكبر أحد أشهر القادة العسكريين في التاريخ هذا القائد الذي إستطاع أن يقود إمبراطورية مترامية الأطراف من مشارق الأرض ومغاربها وشهدت إنتصارات الإسكندر المقدوني لم يسبق لها مثيل .


ومن الأقاويل التي ذكرها بن كثير أن الإسكندر المقدوني قد أسلم علي يد الخليل إبراهيم وطاف معه الكعبة المشرفة. 


كما أشار الأمام القرطبي في تفسيره وما أخرجة الطبري في كتاب الصحابة الذين نزلوا مصر أن الإسكندر الأكبر هو ذي القرنين الذي ذكر في القرأن .


توفي الإسكندر الأكبر بابل عام 323 قبل الميلاد بعد قيادة مهمة غزو أستمرت عقدًا من اليونان إلى الهند.  دفن في الأصل في تابوت ذهبي في ممفيس ، مصر ، ثم نُقل إلى الإسكندرية في وقت ما بين 293-283 قبل الميلاد.  تم التعامل مع قبر القائد العسكري تقريبًا مثل تعامل القدماء مع معابدهم ، مع زيارة الأباطرة الرومان مثل قيصر وأغسطس ، كما تم نهب القبر مرارًا وتكرارًا ، زُعم أن كليوباترا أخذت الذهب في مقبرته لتمويل الحرب ضد أغسطس.  يبدو أن التابوت الذهبي ذاب وأستبدل بآخر من الزجاج أو الكريستال.  قام الإمبراطور سيبتيموس سيفيروس بإغلاق المقبرة في عام 190 م. أكثر من 140 عملية بحث قد حاولت وفشلت ؛  يعتقد معظمهم أن القبر لا يزال موجودًا في الإسكندرية .


نفرتيتي  :


نفرتيتي التي عرف عنها أنها أحد أجمل نساء الأرض، نفرتيتي هى من ملوك الأسرة الثامنة عشر , وأسم نفرتيتي يعنى  (الجميلة جاءت) هى زوجة الملك إخناتون والد توت عنخ أمون  , وهى من أقوى وأشهر النساء في مصر القديمة والعالم وكانت تسمى أيضا بالزوجة الملكية العظمى. 

 

يأمل علماء الآثار في العثور قبر الملكية الغامضة نفرتيتي في ثمانينيات القرن التاسع عشر ، تم إكتشاف قبر متعدد الغرف ، سمي لاحقًا تل العمارنة 26 ، في العمارنة بمصر.  علماء الآثار واثقون من أن المقبرة تخص أخناتون ، فرعون الأسرة الثامنة عشر ، وعلى الرغم من تضرر القبر ، إلا أن علماء الآثار كان يعتقد أن الغرفة الثالثة كانت بها الملكة المفقودة ويعتقد بعض علماء الآثار أن هذا يعود لنفرتيتي زوجة إخناتون ، رغم وجود خلاف.  صرح عالم الآثار باري كيمب أنه "لم يتم العثور على أي شيء في القبر يوحي بأنها كانت تحتوي على معدات دفن لها" ؛  لذلك ، لا يمكن تأكيد أن هذا كان مثواها الأخير.  مع وجود علامة استفهام كبيرة معلقة فوق نفرتيتي وهويتها الحقيقية ،


ولم يستدل إلى الأن على مكان قبر ومومياء الملكة نفرتيتى والتى توفيت عام 1338 في تل العمارنة بينما يرجح البعض أن قبر نفرتيتي بإحدى الغرف السرية أيضا في المقبرة 62 مقبرة الملك توت عنخ أمون. ولكن لم يتم إلى الأن تأكيد مدى دقة أو صحة أي من الأماكن المشار إليها ويظل البحث عن قبرها على رأس قائمة الاكتشافات المأمولة لعلماء الآثار. 



إقرأ أيضا  :


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -