أخر الاخبار

حقائق لم تكن تعرفها عن إخناتون

 

 حقائق (ربما) لم تكن تعرفها عن من كان إخناتون


 كان أخناتون ( أمنحوتب الرابع ) فرعونًا مصريًا ينتمي إلى الأسرة الثامنة عشر ، وبقي على رأس الحكم في مصر لحوالي 16 إلى 17 عامًا ، شهدت فترة حكم إخناتون بعض التقلبات المثيرة للإهتمام في حياته مثل ثورته الدينية ونبذ الشرك .


عام وفاة إخناتون الرسمي غير معروف ، لكن تشير التقديرات إلى وفاة إخناتون بين 1336 قبل الميلاد و 1334 قبل الميلاد ، وبسبب كل التنكر الديني ، لم يتم قبوله كملك من قبل السكان على نطاق واسع ، وعلي إثر ذلك تم إخفاء تماثيله وتدمير آثاره.


بل وتم حذف أسمه إلى الأبد من قائمة الملوك. لاحقًا ، عندما أستمر خلفاؤه وإرث الأسرة الحاكمة الأسرة الثامنة عشرة  ، أطلقوا على أخناتون اسم المجرم وعدو الدولة ، مع التأكد من إزالته تمامًا من كتاب الملوك.


في القرن التاسع عشر ، تم تحديد موقعه مرة أخرى وإكتشافه في المدينة التي بناها وكرسها للإله الجديد آتون الذي عبده ، في بلدة تسمى العمارنة بصعيد مصر ( المنيا حاليا )


كان Flinders Petrie هو من كان لديه الرغبة لإستكشاف قبر إخناتون إلي أن وجد مومياء داخل مقبرة KV55.


بعد الكثير من الإختبارات والتحليل ، تم تحديد أن الحمض النووي الموجود داخل المقبرة يعود إلى والد توت عنخ آمون ، و بعد بحث طويل ، تبين أن الرجل الموجود في القبر هو حقًا الفرعون إخناتون ، ووالد توت عنخ آمون.


وقت مبكر من حياة إخناتون : 


إخناتون هو إبن أمنحتب الثالث والأم الملكة تيي.  كان لديه أخ أسمه ولي العهد الأمير تحتمس الذي كان وريث العرش ، ولكنه توفي في سن مبكرة مما يعني أن دور إخناتون قد حان لتولي المملكة المصرية.




في ذلك الوقت ، كان إخناتون يُعرف بإسم الأمير أمنحتب الرابع ، الذي سمي على أسم والده من أجل إستمرار السلالة والإرث والحفاظ على تماسك الدين ، لكن القصة تلقى نهاية غريبة نوعًا ما.


بعد وفاة والده ، هناك فجوة في التاريخ وهناك نظريتان حول تتويجه.  يعتقد البعض أن بعد وفاة والده حصل على تاجه مباشرة ، بينما يعتقد البعض الآخر أنه كان هناك 12 عامًا بعد الوفاة عندما حصل على تاجه ، لكن هناك شيء واحد مؤكد ، أنه توج في مدينة طيبة .


ثورة إخناتون الدينية : 


ركز إخناتون بشكل كبير على عبادة إله الشمس آتون ، وهذا ما يظهر في العديد من اللوحات المنتشرة في جميع أنحاء مدينة آتون وكان هناك الكثير ممن يعتقد أنه أجبر شعبه على إتباع زعيمهم في دينه الجديد.


إستغرق إخناتون عدة سنوات حتى يتمكن من جمع مجموعة من الناس حتي يمكنه نشر أفكاره من خلالهم .  صد الآلهة ومعتقدات العديد من الآلهة ، وذكر أن هناك إلهًا واحدًا فقط: آتون ، الذي يمتلك نفس القوة والقوى التي أمتلكها كل الآلهة مجتمعة.




كان من الواضح أن الناس كرهوا المعتقدات الجديدة التي ألقيت عليهم وأجبروا عليها ، وهو ما يفسر سبب حدوث تغيير جذري في مصر بعد وقت قصير من وفاته.


حيث أزيلت جميع لوحات آتون ، ودُمرت كل الكنوز المتعلقة بهذا الدين ، ودُمرت جميع آثار الملك إخناتون ، وأُحرقت وأخفت التماثيل  ، وأزيل إسمه بالكامل من قائمة الملوك.  كان غضب الناس وكهنة الآلهة الأخرى هو الذي أبعد أخناتون وإلهه آتون تمامًا من التاريخ القديم.


وقال الدكتور مصطفى محمود في شرحه لأقدم كتاب فرعونى (كتاب الموتي) علي الرغم من أنه لم يكن هناك تعدد للاله في بداية الأمر ولكن كان من مصلحة الكهنة أن يكون هناك ألهه كثيرة ولكلا منهم مسجد وقرابين ويتم جمع الأموال منهم والنتيجة أن يسلم الحاكم لأن من مصلحته أن يكون هناك 2800 آله وحزب وإنشغال الناس عنه حتى تسلم له الأمور مما يدعم أن يكون الكثير من التاريخ الفرعونى محرف وغير دقيق وكتبه الأقوياء فى ذلك الوقت وأقروا بتعدد الآله وكتبوا على بعض البرديات التى تؤكد وجود 2800 أله وهذا غير صحيح حيث كما أشرنا في كتاب الموتى وهو أقدم كتاب فرعونى ( أنت الأول وليس قبلك شئ وأنت الأخر وليس بعدك شئ ويقول الله سبحانه وتعالى فى الكتاب خلقت كل شئ وحدى وليس بجواري أحد ) ويؤكد ذلك قول الله تعالى في القرأن الكريم ( وقال رجلا مؤمنا من ال فرعون يكتم إيمانه أتقتلون رجلا أن يقول ربى الله وقد جائكم بالبينات ) وهنا توضح وتشير الآية إلى إيمان بعض المصريين سراً بالله ويكتمون إيمانهم خوفاً من الكهنه والأقوياء .


أذا فمحاولات أخناتون لتوحيد الإله لم يكن بوليد الصدفة بل كان لها أساس وجذور التوحيد بالله الواحد.



وقال الدكتور مصطفى محمود أن الإله أتون هو سيدنا أدم كما أوضح أن التعريف الخاص به في الفرعونيات بإنه أول من نزل على الأرض والاله أوزوريس هو سيدنا أدريس وأن الوصف الخاص به في الفرعونيات كان أنه أول من علم الناس الكتابة بالقلم ولبس المخيط وتقسيم الفصول و التقويم الشمسي ومن المعروف أن النبى أدريس كان في مصر وهو أول من علم الناس تلك الصفات )


كنز اخناتون : 


من المؤكد أن لإخناتون كان له كنز كبير وعن هذا ، هناك نظريتان حول كنز إخناتون ، الأولى تشير إلى أنه عندما مات الملك أخناتون ، كان من الواضح أن شخصًا من عائلته سيتولى العرش.  كانت عائلته هي التي أنقذت الكنز ونقلته إلى مكان مختلف.  تظهر الدراسات اللاحقة علامات على وجود الكنز ، على الرغم من عدم تأكيد ذلك.


لكن نظريات أخرى تشير إلى أنه قد تم تدمير كنز إخناتون وسرقته في محاولة لحذف الملك من التاريخ بسبب توجهاته الدينية ومحاولته لتوحيد الإله  .


زوجات إخناتون : 


في بداية عهده ، وتبعًا لخطوات والده الذي تزوج أيضًا في نفس المرحلة من حياته ، تزوج إخناتون من نفرتيتي ، كان لديهم ست بنات .


كما أنجب إبنه ، توت عنخ آمون  ، مع إبنته الثانية ، التي أطلق عليها علماء الآثار اسم "السيدة الصغرى" التي عثر على مومياءها سليمة في هذه السنوات.


 قائمة بجميع زوجات إخناتون :


1. نفرتيتي ، المعروفة باسم الزوجة الملكية العظيمة.


2. كيا ، المعروفة باسم الزوجة الملكية الصغرى.


3. أميرة ميتاني تادوكيبا أرملة أمنهوتيو الثالث.


4. إبنه ساتيا ملك انيساسي.  زوجة اخناتون.


5. إبنة برنا برياش حاكم بابل.  زوجة إخناتون.


نفرتيتي : 


من بين العديد من زوجات إخناتون ، وبعضهن ليس له أهمية عبر التاريخ ، سنتحدث عن نفرتيتي لأنها كانت زوجة إخناتون في معظم حياته وحياتها.


كانت نفرتيتي الملكة المصرية والزوجة الملكية العظيمة لملكها.  كما كانت تتبع المعتقدات الدينية من زوجها ، كما تفعل كل ملكة صالحة.


سويًا مع زوجها ، يُعتقد أنهم حكموا مصر في أغنى ما كانت عليه الحضارة بأكملها  ،  Nefertiti


في الوقت القصير الذي تمكنت فيه من حكم المملكة المصرية القديمة ، إضطرت إلى إعادة عاصمة الحضارة إلى مكانها الأصلي في مدينة طيبة ، بعد سقوط العمارنة الكبير ، وهو ما يمثل نقطة إنطلاق لحكمها بعد وفاة الملك إخناتون.


أهم آثارها الباقية حتى الآن هو تمثال نصفي لها. والقطعة الأصلية موجودة الآن في متحف برلين الجديد بعد تهريبها من مصر  .


المرض والموت والدفن : 


سبب وفاة الملك إخناتون شيء غير واضح ، ولكن كان هناك أمراض محتملة مرتبطة بوفاته ، إحدى النظريات أن إخناتون عانى من متلازمة مارفان ، وهي ليست قلة الذكاء كما كان الحال مع فروليش ، لكنها كانت مرتبطة إلى حد ما بالمظهر.


غرق الصدر ، وأصابع العنكبوت الطويلة ، ومشاكل في القلب بسبب غرق الصدر ، والحنك المرتفع المنحني ، وخلع عدسة في العين ، الأمر الذي يتطلب الكثير من الضوء للتمكن من الرؤية بشكل صحيح.


كانت الحالة التي ذكرناها أعلاه ، دون مساعدة طبية مناسبة في ذلك الوقت ، سببًا كافيًا لوفاة أحد أشهر الفراعنة المصريين.


تم نقل جسده ، الذي كان يقع أولاً في مدينة العمارنة العظيمة ، إلى طيبة.


مومياء إخناتون : 


المقبرة 55 المعروفة باسم المقبرة الكبيرة، علي الرغم من أن إخناتون قد حفر مقبرة لنفسه عندما كان يعيش في طيبة مع والده الملك أمنحتب الثالث ، وهي المقبرة رقم 25 بوادي الملوك الغربي ،  ولم يتم العثور على مومياء هذا الملك، لكن عثر في وادي الملوك على مقبرة تحمل اسم المقبرة رقم 55 وكانت هذه المقبرة بها آثار ومومياء من تل العمارنة، ويعتقد أن الملك توت عنخ آمون هو الذي نقل هذه المومياء والآثار إلى طيبة.


قصر إخناتون الملكي تل العمارنة 

وكان الهيكل العظمي الذي عثر عليه داخل المقبرة رقم 55 موضوعاً داخل تابوت ملكي، ولكن للأسف الشديد فقد أصيبت المومياء بتلف شديد، وأخذت في التآكل حتى أصبحت هيكلاً عظمياً غير مكتمل. وبعد  الدراسات المكثفة علي المومياء تبين أن الهيكل يخص عظام رجل. وقد توصل الباحثون من قبل إلى أن الجمجمة الخاصة بهذا الهيكل العظمي تشبه جمجمة الملك توت عنخ آمون، ما يدل على أن هذين الرجلين من دم ملكي واحد.


وتوصل فريق من الباحثين إلى أن عظام هذا الهيكل العظمي هي لرجل قد توفي في عامه الـ35، وذلك بناء على تاريخ الوفاة ومحتويات المقبرة التي تضمنت آثاراً تحمل أسماء الملوك، مثل أمنحتب الثالث، وإخناتون ، وتوت عنخ آمون، والملكة تي. 


وقد قام زاهى حواس برئاسة المشروع المصري لدراسة المومياوات الملكية ، وبدأنا رحلة البحث عن مومياء إخناتون، ولذلك قمنا ببناء معملين للحامض النووي ، واحد في ببدروم المتحف المصري، والآخر في كلية طب القصر العيني. وقمت بتعيين فريقين، لكل معمل فريق، وبدأنا في الحصول على عينات الحامض النووي من مومياء الهيكل الذي عثر عليه داخل المقبرة رقم 55، وكذلك عينات من مومياء توت عنخ آمون، وكذلك عينات من مومياء أمنحتب الثالث، والملكة تي التي عثرنا على موميائها، واتضح أن مومياء المقبرة 55 هو ابن أمنحتب الثالث وتي، ووالد الملك توت، وأن أشعة CT - Scan بيّنت أن عمره وصل إلى 35 عاماً، لذلك فقد اتفقنا على أن هذه المومياء تخص الملك إخناتون، 


خلافة اخناتون : 


كان توت عنخ آمون هو الوريث الشرعي بصفته خليفة إخناتون و إبنه ، وشوهدت تغييرات فورية في عهده وفي الحضارة المصرية القديمة بأكملها.


حكم توت عنخ آمون من سن التاسعة إلى التاسعة عشرة من عمره حيث توفي عام 1323 قبل الميلاد.  إستمرت قصة مصر القديمة من قبل الملكة نفرتيتي لفترة وجيزة للغاية ، وأخيراً من قبل إبنه توت عنخ آمون ، وهنا تنتهي قصة الملك العظيم إخناتون.


تل العمارنة 

تل العمارنة 

أرضية قصر إخناتون 



إقرأ أيضا  : 




تعليقات
تعليق واحد
إرسال تعليق
  • هاشم الكباري
    هاشم الكباري 20 أكتوبر 2021 في 12:18 م

    هل اخناتون هو اللي عاصر سيدنا يوسف

    إرسال ردحذف



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -