أخر الاخبار

طريق رأس الرجاء الصالح رأس العواصف والفرق في التكلفة عند إستخدام قناة السويس وطريق رأس الرجاء الصالح

 

بعد جنوح السفينة البنمية العملاقة في قناة السويس وتسببت في تعطيل الملاحة البحرية بالقناة في المجري الملاحي الأسهل والأسرع في العالم ، وبسبب تعطل الملاحة في القناة زاد الحديث عن واحد من أقدم الطرق التجارية البحرية في العالم الا وهو طريق رأس الرجاء الصالح أو رأس العواصف كما كان يسمي قديما.


كما أشارنا في المقال السابق أن قناة السويس تعتبر أسرع ممر بحري في العالم حيث تربط القناة بين ثلاث قارات هي أسيا وأفريقيا وأوروبا كما تعتبر قناة السويس الشريان الأهم والأسرع في حركة التجارة العالمية إذ تمثل القناة أقصر طريق يربط بين الشرق والغرب بالإضافة إلى أن قناة السويس تعد أسرع و أسهل طريق يربط بين المحيط الأطلسي و المحيط الهندي ، و يمر بالقناة حوالي 12% من حجم التبادل التجاري العالمي و 40% من حجم النقل البحري.


وبعد تعطل الملاحة بالقناة إتجهت بالفعل بعض الحاويات وسفن النقل المحملة بالبضائع والنفط إلي طريق رأس الرجاء الصالح الطريق الأبعد والأقدم .


طريق رأس الرجاء الصالح 


فما هو طريق رأس الرجاء الصالح وأين يقع ومتي تم إكتشافة و ما هي حجم التجارة العالمية المارة حول طريق رأس الرجاء الصالح وما هي أهمية ومخاطر طريق رأس الرجاء الصالح ؟


طريق رأس الرجاء الصالح:


يقع طريق رأس الرجاء الصالح cape of good hope  في أقصى جنوب قارة إفريقيا وتحديدا يقع طريق رأس الرجاء الصالح بالقرب من أقصى نقطة في القارة السمراء وهي رأس أقولاس التي تعد أقصي نقطة في قارة أفريقيا ويقع رأس الرجاء الصالح علي مسافة ١٥٠ كيلومتر مربع من أقصي نقطة في قارة أفريقيا ( رأس أقولاس) والتي تفصل بين المحيطين الأطلسي والمحيط الهندي بينما يقع طريق رأس الرجاء الصالح بالقرب من مدينة كيب تاون المدينة الجنوب أفريقية الشهيرة ويبعد عنها بحوالي ١٤٠ كيلومتر مربع. 


طريق رأس الرجاء الصالح 


 ويعتبر طريق رأس الرجاء الصالح رأس صخري من اليابسة ( رأس أحدب) ويقع على ساحل المحيط الأطلسي ، في جنوب غرب دولة جنوب أفريقيا ، ويحتوي رأس الرجاء الصالح وكيب بوينت علي مناظر طبيعية خلابة حيث يقع رأس العواصف أو رأس الرجاء الصالح بالقرب من أحد عجائب الدنيا السبع وهو جبل تيبل هو عبارة عن جبل عمودى ومستطيل و جبل تيبل هو جبل من الحجر الرملى ،  يقع الجبل في جنوب أفريقيا وهو من المعالم السياحية البارزة لمدينة كيب تاون في جنوب افريقيا ، ويبلغ ارتفاع الجبل أكثر من 1000 متر . وهو من عجائب الدنيا السبع الطبيعية الفريدة والجميلة التى وقع الإختيار عليها في سويسرا بمدينة زيورخ. 


تاريخ رأس الرجاء الصالح وسبب التسمية:


وصل إليه البرتغاليون سنة 1487م بقيادة الرحالة بارثولوميو دياز في إطار إستكشافاتهم الإستعمارية بهدف العثور على طريق بحري بديل للوصول إلى الهند، وأسموه "رأس العواصف" لكثرة العواصف العاتية ولكنه لم يكمل إستكشاف المنطقة بسبب سوء الأحوال الجوية ولكثرة العواصف العاتية  ،  ثم في عام ١٤٩٧ وصل المستكشف البرتغالي فاسكو دي جاما إلي جنوب أفريقيا قادما من لشبونة ومنها إلي طريق رأس الرجاء الصالح وساعده في ذلك الرحالة العربي أبن ماجد ومنه واصل فاسكو دي جاما رحلته حتي وصل إلي الهند ومنها إلي البرتغال وعلي أثر إكتشافه لطريق رأس الرجاء الصالح كافئة ملك البرتغال ومنحه لقب الكونت ولقب أدميرال البحر الهندي وراتبا شهريا كبيرا له ولذويه من بعده. وتوفي فاسكو دي جاما في الهند عام ١٥٢٤ ثم لاحقا نقلت رفاته إلي البرتغال عام ١٥٣٩ م .


فاسكو دي جاما المستكشف البرتغالي 


ثم سمي فيما بعد برأس الرجاء الصالح cape of good hope تيمنا به وفرحا لكونه الطريق البحري المؤدي للهند بدلا عن الطريق البري المليء بالمخاطر والرسوم العاليه مرورا بمصر وكان ذلك هو السبب في تسميته برأس الرجاء الصالح ، وكان أول من أطلق عليه أسم رأس الرجاء الصالح هو الملك جون الثاني ملك البرتغال تعبيرا عن فرحتة الشديدة بالعثور علي طريق بحري يصلح لإيصال البضائع إلي الهند بسهولة وأمن بدلا من الطرق البرية الخطرة. وقيل بأن أول من أطلق أسم رأس الرجاء الصالح هو فاسكو دي جاما نفسه .


أدت سيطرة البرتغال على هذا الموقع إلى تحول تجارة الهند من المحيط الهندي إلى المحيط الأطلسي عن طريق رأس الرجاء الصالح مما أدى إلى إضعاف المماليك الذين كانو يعتمدون بقدر كبير علي أرباحها بمصر .


ولم يكتفي البرتغاليون بذلك بل منعوا سفن البلدان الأخرى من المرور برأس الرجاء الصالح أثناء توجهها إلى الهند ، كما أعترضوا طريق قوافل المسلمين الذاهبة للحج وأحرقوا وقتلوا منهم العشرات ، وقد إستمر الأوروبيون في إستعمال طريق رأس الرجاء الصالح حتي حفر قناة السويس المصرية و تشغيلها سنة 1869.


الفرق في التكلفة والوقت عند إستخدام طريق قناة السويس البحري وطريق رأس الرجاء الصالح :


لنقل الصورة بشكل أكثر وضوحا لمعرفة الفرق في الوقت والتكلفة عند إستخدام قناة السويس وطريق رأس الرجاء الصالح لنقل البضائع والوقود نجد أن مثلا :


* لنقل سفينة حاويات من ميناء سنغافورة إلي ميناء روتردام في هولندا عبر قناة السويس نجد أن الرحلة تستغرق ١٣ يوما و ٢٠ ساعة للوصول إلى ميناء روتردام وتقطع السفينة خلالها ٨٨٢٨ ميل بحري .


تكلفة الإبحار عبر قناة السويس 


* بينما لنقل نفس الحمولة من سنغافورة إلى روتردام عبر نفس السفينة ولكن عبر طريق رأس الرجاء الصالح نجد أن الرحلة تستغرق ١٩ يوما و١٤ ساعة وقد تكون السفينة خلال الرحلة قد قطعت مسافة ١١٧٥٠ ميل بحري .


ومن هنا نصل إلي أن إستخدام طريق قناة السويس يتتطلب وقت أقل لإنجاز الرحلة وبالتالي تكلفة أقل ، فرحلة الحاوية عبر قناة السويس توفر تقريبا ٥ أيام أقل ، وإذا ما أفترضنا أن تلك الحاوية تستخدم وقود نظيف طوال الرحلة إذا فأن الرحلة عبر قناة السويس ستوفر مبلغ يصل إلي أكثر من ٤٠٠ ألف دولار للوقود فقط بخلاف تكاليف التشغيل الأخرى. 


مثال آخر :


في حالة أن السفينة ناقلة وقود وتقوم بنفس الرحلة من سنغافورة إلى روتردام أذا فأن ناقلة الوقود تحتاج عبر قناة السويس إلي ١٧ يوم و ٢١ ساعة وخلالهم قد تكون الناقلة قد قطعت مسافة ٦٤٣٦ ميل بحري. 


وإذا سلكت ناقلة الوقود طريق رأس الرجاء الصالح فإنها ستحتاج للوصول إلى ميناء روتردام إلي ٣١ يوم وخلالهم قد تكون الناقلة قد قطعت مسافة ١١١٦٩ ميل بحري. 


تكلفة الإبحار ونقل البضائع عبر طريق رأس الرجاء الصالح 


و لتحويل تلك الحقائق إلي واقع إقتصادي فإن الوقت والمسافة الأقل التي تقطعها الناقلة عبر قناة السويس توفر حوالي ١٤ يوم وبالتالي إستخدام أقل للوقود ، وبذلك فأن الرحلة عبر قناة السويس توفر حوالي ٢٨١ ألف دولار في حال إذا كانت الناقلة تثبت منظفات للوقود من الكبريت وفي حالة عدم توافر تلك الإمكانية إذا فأن الناقلة والشركة ستدفع ٤١٧ ألف دولار للوقود فقط خلال ال ١٤ يوم الإضافية حال مرورها حول طريق رأس الرجاء الصالح،  هذا بالإضافة إلى تكلفة الوقود لباقي الأيام اللازمة لوصول الناقلة إلي روتردام بالإضافة إلي تكاليف التشغيل الأخرى. 



إقرأ أيضأ  : 







تعليقات
تعليق واحد
إرسال تعليق
  • غير معرف 12 مايو 2022 في 7:24 ص

    معلومات رائعه

    إرسال ردحذف



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -